وفد مجلس إدارة الغرفة يشيد بمدينة «سندان» الصناعية كنموذج ناجح للقطاع الخاص

مشاريع واعدة يملكها ويديرها شباب عمانيون –

أكد سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس الغرفة، أن مدينة سندان تعتبر أول مدينة متكاملة للصناعات الخفيفة في السلطنة، وحقيقة أنا متابع لمشروع سندان منذ أن كان مجرد فكرة واليوم سعدت أن أقف على المشروع وهو واقع وقد فتح أبوابه لخدمة القطاع الخاص، وقد تجولنا في المدينة وزرنا منطقة عالم السيارات وأيضا عالم البناء وشاهدنا منطقة السكن والمكاتب وتعتبر منطقة متكاملة وقادرة على دعم القطاع الخاص وخصوصا رواد الأعمال». وكان وفد من الغرفة قد قام بزيارة لمدينة سندان اطلع خلالها على المشروع بعد جاهزيته بشكل كامل للتشغيل.
وعلق سعادته بعد لقائه بالشركات التي بدأت نشاطها التجاري في المدينة قائلا: لقد شهدنا بعض المشاريع التي يملكها ويديرها شباب عمانيون، وجدوا في سندان ما يحتاجونه ليبدأوا وينطلقوا في عالم الأعمال.
ووجه سعادة محمد بن سليمان الكندي رئيس مجلس إدارة سندان الشكر للوفد الزائر الذي يضم رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان وأعضاء مجلس إدارة الغرفة وأعضاء مجالس إدارات الفروع من مختلف محافظات السلطنة سواء من محافظة الظاهرة وجنوب الباطنة وبمشاركة عدد من أصحاب الأعمال، للاطلاع على مشروع مدينة سندان، وتوفر المدينة كما رأينا العديد من الخدمات المتنوعة لتحفيز بيئة الأعمال ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وحتى الكبيرة منها، وتعتبر منطقة سندان بمثابة نقطة تجمع للمستهلكين في قطاع السيارات والإنشاءات مما يحفز الشركات على الاستثمار في المدينة، خاصة وأن مدينة سندان تتميز بموقع سهل الوصول وقربها من المناطق الحيوية وتوفر عددا من الخدمات المتكاملة ووجود إدارة متكاملة، وهي مدينة واعدة بالأعمال، كما أننا انتهينا ولله الحمد من الأعمال الإنشائية واستطعنا تأجير عدد من المحلات حتى قبل اكتمال العمليات الإنشائية ونسبة الأشغال في التأجير جيدة، ونأمل من خلال هذا المشروع أن تكون المدينة سوقا متكاملا للسيارات ومواد البناء يجد فيها كل من المستثمر والمستهلك غايته ومراده».
كما أبدت ليلى بنت ناصر الخروصية صاحبة شركة بوابة صحار الحديثة للتجارة إعجابها بالمدينة قائلة: «زيارة مدينة سندان الصناعية مكنتنا من الاطلاع على تفاصيل هذا المشروع الكبير وأهم الفرص الاستثمارية المتاحة، وهذه المدينة مثال رائع للمشاريع الصناعية المتكاملة من خلال وجود فريق عمل يوفر كافة الخدمات بالإضافة إلى أن المدينة تم تصميمها بشكل ممتاز يوفر فرص الاستثمار لأصحاب الأعمال من مختلف المستويات، ومن خلال اطلاعنا على نظام التأجير أجد أنهم يطبقون نظام الإيجار بشكل متدرج ومتناسب مع إمكانيات وقدرات أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، واعتقد أن المدينة فرصة ذهبية لأصحاب المشاريع الابتكارية».
وعلق فرحان العثماني من مؤسسة مشاريع ابن العثماني الدولية وهو أحد المستأجرين في مدينة سندان قائلا: «تشرفنا بزيارة وفد من غرفة تجارة وصناعة عمان لورشتنا والتي تأتي ضمن نطاق مدينة سندان، ولقد اخترنا مدينة سندان لأنها مدينة صناعية متكاملة الخدمات وتملك موقعا استراتيجيا فهي بالقرب من بركاء ومسقط وقريبة أيضا من الخط المؤدي إلى ميناء صحار، كما أنها مدينة تتميز بأنها مصممة بطريقة متميزة ومنظمة، بالإضافة إلى أن شركة سندان توفر لنا العديد من الخدمات والمساعدات سواء التنظيمية أو في الإعفاء من الإيجار في الفترة المبدئية وفي الفترة اللاحقة تكون الأسعار التجارية مناسبة كما أن الشركة تساعدنا في إنهاء عدد من المعاملات الحكومية المتعلقة بتأسيس المشروع، إضافة إلى أن سكن العمال بجانب الورشة مما يساعد على تنظيم العمل في المؤسسة».