صحم يهيمن على بطولة السلطنة لفئتي العموم والناشئين لكرة الطاولة

أسعد الرئيسي يستعيد لقب الفردي .. وعبري يتوج بفئة الأشبال –

نجح لاعبو نادي صحم في كسب بطولتي السلطنة للفرق على مستوى فئتي العموم والناشئين، بينما ظفر نادي عبري بلقب الفرق لفئة الأشبال، في حين استعاد اللاعب أسعد الرئيسي لقب بطولة الفردي للعموم بعد أن تغلب على منافسه اللاعب مهند البلوشي بنتيجة 3/‏‏1 وذلك في ختام نهائيات السلطنة لكرة الطاولة للفرق والفردي التي ضمت فئات: (العموم والأشبال والناشئين) وذلك بالصالة الفرعية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وأقيم الحفل الختامي للبطولة برعاية سعادة السيد سالم بن مسلم بن علي البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري بحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد بن محمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وعبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة وعدد من المسؤولين بالوزارة والمدعوين. وتميزت نهائيات السلطنة – التي تعد بمثابة المسابقة المحلية الأكبر لكرة الطاولة – بمنافسات عالية وإثارة كبيرة في جميع أدوارها، حيث أضاف وجود اللاعبين المحترفين في الأندية نقلة نوعية في المستوى الفني بين كافة الأندية المتنافسة على لقب البطولة، وشهدت البطولة التي أقيمت خلال الفترة من 26-29 من سبتمبر الجاري، بمشاركة واسعة من الأندية المحلية.

تتويج صحم

على مستوى فرق فئة العموم، استطاع نادي صحم الفوز على نادي بهلا بنتيجة 3/‏‏1، كما تغلب على حساب نادي النصر بنتيجة 3/‏‏1 وفاز على نادي ظفار بنتيجة 3/‏‏1 وتغلب على نادي عبري بنتيجة 3/‏‏2 واستطاع التفوق على نادي أهلي سداب بنتيجة 3/‏‏2 وفاز على حامل اللقب نادي السيب بنتيجة 3/‏‏1 وحضر في صفوف نادي صحم اللاعب الإيراني مياد لطفي جان آبادي إلى جانب لاعب نادي السيب السابق هيثم المنذري ومهند البلوشي وناصر البلوشي، وجاء نادي السيب في المركز الثاني لفئة فرق العموم وحل نادي بهلا في المركز الثالث بعد التعادل مع نادي عبري في عدد النقاط وتم الاحتكام إلى المواجهات المباشرة وحينها فاز بهلا على نادي عبري بنتيجة 3/‏‏1. وعلى مستوى الفرق لفئة الأشبال، توج نادي عبري باللقب وحل نادي صحم ثانيا في حين جاء نادي الاتفاق ثالثا، حيث استطاع نادي عبري الفوز على نادي السيب بنتيجة 3/‏‏صفر كما انتصر على نادي الاتفاق بنتيجة 3/‏‏صفر وحقق فوزا مستحقا على نادي صحم بنتيجة 3/‏‏صفر.
وعلى مستوى فئة الفرق للناشئين، فقد فاز بالمركز الأول نادي صحم وجاء في المركز الثاني نادي الاتفاق في حين حل نادي ظفار بالمركز الثالث، حيث انتصر نادي صحم على السيب بنتيجة 3/‏‏1 وفاز على الاتفاق بنتيجة 3/‏‏صفر وتغلب على ظفار بنتيجة 3/‏‏1. وعلى مستوى فردي العموم، نجح اللاعب أسعد الرئيسي في استعادة لقبه الذي توج به في عام 2016 مجددا بعد أن تمكن من التغلب على اللاعب مهند البلوشي الذي حل وصيفا للعام الثاني على التوالي، وجاء اللاعب الخليل البراشدي في المركز الثالث، فيما ابتعد اللاعب هيثم المنذري حامل لقب النسخة الماضية عن المراكز الثلاثة الأولى في هذا الموسم.

مواهب مجيدة

أوضح سعادة السيد سالم بن مسلم بن علي البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري بأن البطولة جمعت عددا كبيرا من اللاعبين في مختلف الفئات العمرية، مضيفا سعادته : هناك مواهب جيدة في رياضة كرة الطاولة العمانية أثرت على المستوى الفني في المباراة النهائية لفئة فردي العموم التي كانت ممتعة بامتياز، وأضاف سعادة السيد راعي الحفل قائلا: إن كرة الطاولة العمانية سيكون لها مستقبل كبير على ضوء الدعم الذي تحصل عليه لافتا إلى أن الرياضة بحاجة إلى دعم أكبر خصوصا وأن كرة الطاولة هي رياضة مرتبطة بالتسويق السياحي إلى جانب ارتباطها بجوانب الأسرة والتعليم وهي رياضة شاملة تحقق جميع الأهداف. واختتم سعادة السيد تصريحه: نأمل انتشار اللعبة على آفاق أوسع وأن نشاهد لاعبين عمانيين في محافل كبيرة.

رغبة وشغف

عبر عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بأنه سعيد جدا لما وصلت إليه كرة الطاولة المحلية مشيدا بالمستوى الفني المميز الذي ظهر به اللاعبون العمانيون بمنافسات البطولة لافتا إلى أن هناك رغبة وشغفا كبيرين لدى عدد كبير من الأندية واللاعبين لتطوير مستوياتهم الفنية والارتقاء باللعبة، وأضاف بامخالف: الميزة المستحدثة في هذه البطولة هو السماح للاعبين المحترفين بالمشاركة مما ساهم ذلك في عمل نقلة فنية جيدة بالمستوى الفني للاعبين وكذلك تطور مستوى اللاعبين العمانيين في النهائي الذي شاهده الجميع لفئة فردي العموم. وتطرق بامخالف في حديثه إلى أن هناك إشادة كبيرة من الاتحادات القارية والعالمية بالمستوى الفني والتنظيم الذي تقوم به اللجنة العمانية لكرة الطاولة، مشيرا إلى أن هناك بطولة دولية قادمة ستستضيفها السلطنة في نهاية شهر أكتوبر الجاري بمشاركة 141 لاعبا من 17 دولة إلى جانب عدد من الإداريين والمدربين لافتا إلى أن ذلك سيعزز في رفد الاقتصاد الوطني والسياحة بالبلد، مؤكدا على أن اللجنة تسعى دائما وعبر هذه الاستضافات الدولية إلى دعم السياحة بالسلطنة ونشر اللعبة في ربوعها وبين الأندية، متمنيا أن يكون لدى شبابنا باع في كرة الطاولة على المستوى الخليجي والعربي ومن ثم الإقليمي والدولي، واختتم بامخالف تصريحه بالشكر والتقدير لسعادة السيد وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري على تفضله برعاية الحفل الختامي للبطولة موجها شكره الجزيل لكافة الأندية المشاركة وللجهات المساندة والداعمة لأنشطة اللجنة.

تظاهرة كبيرة

قال الحكم الدولي خالد الزعابي مدير البطولة: إن مسابقة نهائيات السلطنة لكرة الطاولة للفرق والفردي التي تضم كافة الفئات العمرية ومنها الأشبال والناشئون والعموم تعد أكبر تظاهرة لكرة الطاولة على المستوى المحلي، مضيفا بأنه ومنذ مطلع العام الحالي أشرف على إدارة سلسلة من المسابقات المحلية ومنها هذه النهائيات التي تشكل الحدث الأكبر لكرة الطاولة العمانية، وذكر الزعابي بأن الإشراف على مثل هذه المسابقات تصقل من مهارات الفرد وتجعله مهيأ للإشراف على بطولات إقليمية وقارية أكبر، لافتا إلى أنه تدرب على مختلف الأنظمة والوسائل التي يتم ممارستها في تسجيل النتائج واعتماد الجداول ومعرفة المتأهلين في مختلف الفئات.

استعادة اللقب

أعرب اللاعب أسعد الرئيسي نجم نادي السيب والمنتخب الوطني لفئة العموم عن سعادته الكبيرة في استعادة لقب فردي العموم مجددا بعد أن فقدها في العام الماضي، مشيرا إلى أن فوزه بهذا اللقب أتى بعد مجهود كبير بذله في جميع أشواط المباراة، وحول تأخره في الشوط الأول، أجاب الرئيسي: قمت بقراءة الخصم بشكل جيد في الشوط الأول، وتداركت في باقي الأشواط وتعرفت على أبرز مواطن القوة والضعف لدى المنافس ونجحت في كسب جميع باقي الأشواط. واختتم الرئيسي حديثه أن جميع المباريات في هذه النسخة من النهائيات كانت صعبة للغاية خصوصا بوجود اللاعبين الأجانب في جميع الأندية.

مجهودات كبيرة

أشار المدرب فهد العبري مدرب نادي بهلا إلى أن النادي شارك في نسخة هذا العام بالبطولة بالاتفاق مع أكاديمية مسقط لكرة الطاولة مضيفا :أن الاستعداد كان قبل فترة طويلة، حيث تم إجراء كافة التحضيرات بمقر الأكاديمية، وحصل النادي على المركز الأول بالتصفيات ومن ثم شارك الفريق بالنهائيات ليحقق المركز الثالث ويظفر بالميدالية البرونزية وهذه ثمرة الجهود التي تم العمل عليها في الفترة الماضية، وشكر العبري كافة مجهودات اللجنة وحرصها الكبير في إثراء الأندية المحلية بالبطولات والمسابقات المحلية المتعددة.

خطى صحيحة

قال عدنان فواخرجي مدرب نادي عبري لكرة الطاولة : إن فريقه يسير على خطى صحيحة وفاعلة على مستوى المراحل العمرية، مضيفا : إن البداية كانت مميزة عبر الفوز ببطولات البراعم وفي هذه النسخة التتويج بلقب فئة الأشبال، لافتا إلى أن النادي بات يفكر الآن في التتويج بالنسخة المقبلة على مستوى الناشئين ومن ثم الإعداد لهذه الكوكبة من اللاعبين على مستوى العموم، وذكر مدرب نادي عبري أن الاستثمار في فرق المراحل العمرية سيعزز من الفرص في تكوين فريق مميز على مستوى الفريق الأول، مختتما تصريحه : إن الاهتمام والتدريب المستمر وحضور المعسكرات هي الركيزة الأساسية في تطور مستويات اللاعبين بالأندية وهذا ما نركز عليه في نادي عبري.

نهائي مثير

قال اللاعب مهند البلوشي من نادي صحم والحائز على وصافة فئة فردي العموم: كانت المباراة النهائية مثيرة في جميع أشواطها، مضيفا : فقد التركيز وأضاع سلسلة من النقاط السهلة في اللقاء، لافتا إلى أنه تغلب على اللاعب أسعد الرئيسي في الفترة الصباحية بمنافسات الفرق للعموم، وأعاد البلوشي سبب خسارته إلى فارق الخبرة بينه وبين اللاعب اسعد الرئيسي إلى جانب الضغوطات الخاصة بالمباريات النهائية التي ساهمت في خسارته باللقاء.