مؤتمر يعالج ضعف المكوّن العملي وغياب السمات العالمية في التعليم العالي

رسم خارطة طريق للتغلب على مكامن الضعف وإيجاد الحلول المناسبة –

العمانية: تنظم جامعة مسقط المؤتمر الدولي « الأبعاد العملية والعالمية في التعليم العالي: تبادل الرؤى والخبرات تحت رعاية معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدي وزيرة التعليم العالي بمشاركة 300 مشارك ممثلين للجهات الحكومية ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة في السلطنة وخبراء دوليين خلال الفترة من 6-7 أكتوبر المقبل.
يأتي هذا المؤتمر في إطار البحث عن حلول لأسباب ضعف المكوّن العملي في البرامج الدراسية في السلطنة الأمر الذي تجمع عليه الجهات الحكومية ومؤسسات التوظيف العامة والخاصة، فضلا عن أسباب غياب السمات العالمية في النظام التعليمي وصولا الى خارطة طريق للتغلب على مكامن الضعف وإيجاد الحلول المناسبة لها.
وسيتناول المشاركون في المؤتمر والخبراء الدوليون عددا من المحاور المهمة كاتجاهات التعليم العالي خلال السنوات العشر الماضية والسنوات العشر القادمة بالإضافة إلى تبادل الرؤى حول الشهادات المهنية من منظور الأطراف المعنية فضلا عن مقارنة وجهات النظر حول البرامج الدراسية ذات التدريب العملي لعام كامل بين سوق العمل والمؤسسات الأكاديمية.
الجدير بالذكر أن جامعة مسقط عمدت منذ إنشائها على تبني القضايا ذات الاهتمام المجتمعي والسلطنة على نطاق أوسع كقضايا التعليم والعلاقة الوثيقة بسوق العمل وغيرها من القضايا من خلال عقد الندوات والمؤتمرات معززة بالبحوث والدراسات العلمية والتحليلات الأكاديمية المتخصصة من داخل الجامعة أو عبر شركاء من القطاع المحلي والخبراء الدوليين بهدف زيادة الوعي المجتمعي وتحقيقا لأهداف قيام الجامعة.