طهران: لا قيمة للاتفاق النووي من دون تحقيق مصالح إيران

طهران – عمان – محمد جواد الأروبلي:-

أكد مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني «محمود واعظي» أن «الاتفاق النووي مع القوى العالمية لا قيمة له من دون تحقيق مصالح إيران».
وفي تصريح أدلى به للتلفزيون الإيراني، قال واعظي: إن «الأمريكيين تصوروا أنهم يمكنهم في ظل قدراتهم الاقتصادية والسياسية فرض العزلة على إيران في العالم، إلّا أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى أهدافهم وأدركوا أن إجراءات حظرهم وضغوطهم القصوى غير فاعلة تجاه إيران».
وأضاف: إن «طرح مواقف إيران حول مختلف القضايا الدولية والاتفاق النووي ولقاءات الرئيس روحاني مع عدد من رؤساء دول العالم الذين قدموا إلى نيويورك للمشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، أثبت أن الأمريكيين وصلوا إلى طريق مغلق في فرض الضغوط القصوى» .
وقال واعظي: «لو نفّذ الأمريكيون التزاماتهم في إطار الاتفاق النووي وأزالوا الحظر عن الشعب الإيراني، فإننا على استعداد في إطار المفاوضات مع مجموعة 5+1 أن نتمكن من حل وتسوية قضايانا، إلّا أن البعض فسّر موقفنا هذا بأنه يعني اللقاء بين الرئيس روحاني ونظيره الأمريكي ترامب .
في شأن آخر قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: «إن واشنطن لن تكون قادرة على إنهاء أي حرب تشعلها». مضيفًا: إنها هي التي بدأت الحرب السيبرانية الراهنة مع بلاده لكنها لن تكون من ينهيها .
وردًّا على سؤال لقناة «إن بي سي» الأمريكية عمّا إذا كان التدخل السيبراني في الانتخابات الأمريكية تكتيكًا تتخذه إيران، قال ظريف: «ليست لنا أي أولوية في انتخاباتكم لنتدخل فيها».
وفي جوابه على سؤال القناة «هذا لا يعني أنكم لا تتدخلون»؟ أجاب ظريف: «لا نتدخل في شؤون الدولة الأخرى، إلّا أن هناك حربًا سيبرانية جارية».
وأضاف: «الولايات المتحدة بدأت هذه الحرب بالهجوم على منشآت إيران النووية بصورة خطيرة وغير مسؤولة كان بإمكانها أن تقضي على أرواح الملايين».
على صعيد آخر أكد قائد القوة البرية للحرس الثوري الإيراني العميد «محمد باكبور» بأن 50 اشتباكًا وقع مع الجماعات الإرهابية خلال الأشهر الستة الأولى من العام الإيراني الحالي بدأ في 21 مارس في مناطق شمال غرب وجنوب شرق إيران، مشيرًا إلى أنه تم تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة خلال تلك الاشتباكات.