استعراض لفنون الفروسية في عرضة الخيل ببهلا

بهلا ـ أحمد المحروقي –

أقامت مدرسة بلعرب بن سلطان للتعليم الأساسي ببهلا إحدى المدارس المنتسبة لمنظمة اليونيسكو وبمشاركة فرسان بهلا وبالتعاون مع اللجنة الوطنية العمانية لليونيسكو عرضة للخيل تزامنا مع اليوم العالمي للسياحة 27 سبتمبر من كل عام، وذلك في إطار المحافظة على الموروث الحضاري واستدامته ومشاركة المدارس المنتسبة لليونيسكو (مبادرة تراثنا مستقبلنا).
وقد حضرت أعداد غفيرة من أهالي ولاية بهلا والولايات المجاورة وقد شارك في العرضة فرسان من محافظتي الداخلية ومسقط، كما شارك العرضة طلاب كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وشارك محمد الهطالي أحد أعضاء فريق الداخلية للطيران الشراعي مقدما عرضا بطائرته الشراعية حيث أضاف جوًا من البهجة والمتعة للفعالية.
وحول الفعالية أوضح محمد بن سالم العبري المشرف على هذه العرضة قائلا: اشتمل العرض على الهمبل والتحوريب وركض العرضة وتنويم الخيل وتعريف الضيوف والجمهور بمستلزمات الخيل التقليدية وطريقة تلبيسها في الخيل، كذلك فقرة ركوب الخيل للأطفال المحبين للفروسية.
من جانبه أشاد أحمد بن ثابت النبهاني مدير المدرسة بالجهود التي يبذلها فريق الاستدامة بالمدرسة من أجل النهوض بالموروث الثقافي والاجتماعي بالسلطنة ومن بينها عرضة الخيل والتي سجلت في قائمة التراث العالمي كما جاء في موقع اليونيسكو تُمارَس عَرضة الخيل والإبل في العديد من المحافظات العُمانية.
ويتجمع الناس في يوم العرضة (أي يوم المهرجان) في مضمار السباق لمشاهدة عروض فرسان الخيل وسائقي الإبل، التي تبيّن براعة العمانيين في ترويض الحيوانات. وترافق هذه العروض فنون تقليدية (مثل إلقاء القصائد القديمة).
وتبدأ العرضة بتقديم مشاهد تقليدية، مثل استلقاء الخيول والإبل، وركوبها وقوفًا، والإمساك بيد متسابق آخر على فرس تعدو، وغيرها من المشاهد المماثلة.