سـوريا ترفض «فرض أي مهـل» لعمـل اللجـنة الدسـتورية

الولايات المتحدة- أ ف ب: شدد وزير خارجية سوريا وليد المعلم في الأمم المتحدة أمس على رفض دمشق «فرض أي مهل» على عمل لجنة صياغة الدستور التي جرى تشكيلها قبل أيام في محاولة لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية. وجاءت كلمة المعلم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت نشرت الأمم المتحدة وثيقة تبيّن أنّ اللجنة مكلّفة بتعديل نص الدستور الحالي أو صياغة آخر جديد.وقال المعلم أثناء إلقائه كلمة سوريا «يجب ألا يتم فرض أي مهل أو جداول زمنية لعمل اللجنة».
وأشار إلى أنّه «يجب أن تتم كل العملية بقيادة وملكية سورية فقط وعلى أساس أنّ الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده دون تدخل خارجي».