ابن علوي يبحث مع نظرائه السوري والألماني والنيبالي العلاقات الثنائية والقضايا السياسية

تعزيز الإطار الاقتصادي والاستثماري –
العمانية: عقد معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على هامش مشاركته في أعمال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليًا بنيويورك جلسة مباحثات ثنائية مع معالي وليد المعلم وزير الخارجية السوري. بحثت الجلسة العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتم تبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. حضر الجلسة من الجانب السوري سعادة الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري وسعادة السفير الدكتور بشار الجعفري.
كما التقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على هامش مشاركته في أعمال الدورة معالي نيلس أنين وزير الدولة للشؤون الخارجية الألماني. تم خلال اللقاء مناقشة أهم القضايا السياسية والأمنية المتعلقة بمنطقة الخليج العربي ودور السلطنة الأساسي في المنطقة والعلاقات الثنائية بين الجانبين وسبل تطويرها وتنميتها.
وقال معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية الألماني عقب اللقاء: «اجتمعت بمعالي يوسف بن علوي أكثر من مرة في مسقط وبرلين وتحدثنا عن علاقاتنا الثنائية وهي علاقات جيدة .. إننا ممتنون لجلالة السلطان المعظم -حفظه الله ورعاه – ولمعالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ولجهوده وحديثه مع مختلف الأطراف اليمنية ونحن نتعاون مع السلطنة في القضايا السياسية والإنسانية» . وأضاف «تطرقنا أيضًا إلى التوترات الأخرى في المنطقة، سلطنة عُمان تلعب دورا أساسيا ليس فقط بسبب موقعها الجغرافي بل بسبب الثقة التي يضعها الجميع فيها».
كما اجتمع معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أثناء مشاركته في أعمال الدورة بمعالي براديب كومار وزير خارجية نيبال. جرى في الاجتماع استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتأكيد على أهمية تعزيزها في الإطار الاقتصادي والاستثماري.