ختام ملتقى مسرح المونودراما الثاني بصلالة

بعد عروض وجلسة حوارية وتبادل خبرات –
صلالة – محمد بن سهيل العمري –

اختتم الملتقى الثاني لمسرح الممثل الواحد (المونودراما) أيامه وذلك بمسرح أتينا لاند بصلالة مساء أمس الأول، الذي يأتي بتنظيم من النادي الثقافي وذلك بعرضين شيقين حمل الأول اسم (أدرينالين) لفرقة ضحك ولعب ومسرح من المملكة الأردنية الهاشمية والعمل من تأليف وتمثيل الفنانة أسماء مصطفى أما العرض الثاني والختامي فحمل اسم (كنترول أحمر) لأسرة المسرح بنادي النصر الرياضي ومن تأليف الكاتب هيثم بن محسن الشنفري وإخراج خالد الشنفري وتمثيل الفنان عبدالله مرعي.
وكانت قد استمرت العروض ولليوم الثاني على التوالي، حيث قدم العرض الأول مؤسسة الإبداع من دولة قطر الشقيقة عرض مسرحية وصية بحار تحكي عن قبطان سفينة عاش بجزيرة وحده بعد أن غرقت سفينته بعرض البحر، التمثيل كان للفنان عبدالواحد محمد والتأليف والإخراج صالح المناعي والعرض الثاني لفرقة هواة الخشبة قدم العرض الفنانة علياء البلوشية في عرض حمل العديد من المشاعر ومن حركة جسد تعبيريه قدمتها الممثلة.
كما أقيمت صباح الخميس وضمن فعاليات الملتقى الجلسة الحوارية (تجارب من الواقع الدرامي) بقاعة عبدالقادر الغساني بمكتبة دار الكتاب العامة بصلالة وبحضور معالي الدكتور عبدالمنعم الحسني وزير الإعلام والضيوف المشاركين في الملتقى وقد تحدث في الجلسة كل من الفنانة القديرة أمينة عبدالرسول والفنان طالب بن محمد البلوشي والكاتب محمد بن سيف المرجبي والكاتب عبدالرزاق الربيعي والفنان عبدالله مرعي وأدار الجلسة الإعلامي عمار الغساني.
وابتدأت الجلسة مع الكاتب والقاص محمد بن سيف الرحبي والذي ولد في قرية سرور بولاية سمائل عام ١٩٦٧ ومن ثم التحق بجريدة عمان عام ١٩٨٧م بوظيفة فني مونتاج وثم تدرج في الأقسام الفنية والتحريرية وصولا الى مدير التحرير عام ٢٠٠٥م وفِي حياته الصحفية عمل مراسلا لعدة صحف وقنوات تلفزيونية عربية ويعد محمد الرحبي أحد كتاب القصة البارزين وله تجربة في كتابة الرواية الى جانب تجربته الصحفية البارزة وله مشاركات أدبيه في أمسيات ومهرجانات أدبية محلية وعربية كما كان عضو لجان تحكيم في عدد كبير من المسابقات الثقافية المحلية وشارك في ندوات وملتقيات وله عدة إصدارات أدبية تبلغ إلى الآن أحد عشر كتابا وأحرزت بعض من أعماله على عدة جوائز وللكاتب محمد بن سيف الرحبي اهتمامات بالكتابة المسرحية.
بعد ذلك تحدث الفنان القدير طالب بن محمد البلوشي والذي تحدث عن تجربته الفنية حيث ذكر أنه دخل المجال الفني منذ العام ١٩٧٤ م وحتى الآن حيث قدم برنامج غنائي في إذاعة سلطنة عمان عن المطربين القدامى كان بعنوان (قوانات) ويعد الفنان طالب محمد من فناني الرعيل الأول حيث أسهم في تأسيس المسرح العُماني وشارك في عدة مسلسلات إذاعية وتلفزيونية وبجانب التمثيل قام بكتابة وإخراج العديد من الأعمال الدرامية مما أهله للحصول على العديد من الجوائز المحلية والعربية ومن الأعمال التي شارك فيها المسلسل التلفزيوني (آخر العنقود) ومسلسل (أوه يا مال) ومسلسل (هديل الليل) ومسلسل (الحضارة الإسلامية).
وفِي حديث خاص لـ($) قال الفنان طالب بن محمد البلوشي: «سعادتي كبيرة لكوني أعرض للمرة الثانية في هذا الملتقى وفِي نسخته الثانية عمل مسرحي وأيضا كون أن النسخة هذه تقام هنا في محافظة ظفار وبعد الخريف وذلك استمرارا للعروض المسرحية وهذه سعادة ليس بعدها سعادة ووحدها قيام الفعالية للمرة الثانية».