السلطنة تحصد برونزيتين في البطولة العربية لناشئي الجولف بمصر

منذر البرواني: الفوز دافع كبير نحو مواصلة العطاء والاهتمام بالمراحل السنية –
كتب – فهد الزهيمي –

واصلت السلطنة ممثلة في اللجنة العمانية للجولف حصد الإنجازات وذلك بعدما تمكن المنتخب الوطني للناشئين تحت 15 سنة من الصعود للمنصات والتتويج بالميدالية البرونزية في ختام منافسات البطولة العربية للجولف للناشئين والفتيات والتي اختتمت مساء أمس الأول بجمهورية مصر العربية على ملاعب جولف دريم لاند بالقاهرة، وتكون منتخب تحت 15 سنة من اللاعبين أحمد بن خليل الوهيبي والمنذر بن طالب الهنائي وناصح بن مسعود البرواني، كما حصد لاعب منتخبنا الوطني تحت 13 سنة أيمن بن غالب البوسعيدي على الميدالية البرونزية في الفردي، وقد شاركت السلطنة في هذه البطولة بـ8 لاعبين وهم محمد بن مبارك النعماني وأحمد بن خليل الوهيبي وناصح بن مسعود البرواني والمنذر بن طالب الهنائي وآدم بن مسعود البرواني وأيمن بن غالب البوسعيدي وفارس بن غالب البوسعيدي وجمانة الغدانية.
تـــــرأس وفد الســــــلطنة فــــي البطولة مسعود البرواني عضو مجلس إدارة رئيس اللجنة العمانية للجولف وأحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف مدير المنتخبات الوطنية وستيف مدربًا للمنتخبات المشاركة، وشهدت البطولة مشاركة أكثر من 135 فردا من الجنسين مثلوا 11 دولة عربية.

المغرب بطلا ومصر وصيفا

وقد حصدت منتخبات المغرب كؤوسا وميداليات الذهب بتتويجها بالمركز الأول في منافسات الشباب والناشئين والأشبال، بينما ذهب كأس وميداليات الذهب الفتيات لتونس، وجاء حفل الختام مواكبًا للعرس العربي للجولف الذي جمع أسرة اللعبة قيادة وأبناء وأولياء أمور حيث قدمت فرقة المزمار البلدي ورقصة التنورة، ثم كلمة وداع لجميع الوفود وشكر للجهات الراعية واللجنة المنظمة والاتحاد العربي للجولف على منح مصر العروبة استضافة هذا الحدث الكبير والتي ألقاها تيمور أبو الخير نائب رئيس الاتحاد المصري للجولف.
وبدوره ثمّن وشكر عادل الزرعوني الأمين العام للاتحاد العربي للجولف الاتحاد المصري للجولف لاستضافته هذا الحدث ونقل تحيات وتهاني الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحاد العربي للجولف وتمنى أن تتواصل مثل هذه التظاهرات الرياضية والتي تصب في النهاية بمصلحة اللعبة وممارسيها بوطننا العربي.

فئة الشباب

وفي فئة الشباب نجح منتخب المغرب بفئة الشباب من حصد المركز الأول والتتويج بكأس البطولة والميداليات الذهبية بمجموع 433 ضربة، والميداليات الفضية لمنتخب مصر الوصيف بمجموع 449 ضربة وتونس ثالثا والميداليات البرونزية بمجموع 455 ضربة، والإمارات رابعا 493 ضربة ولبنان خامسا 543 ضربة وليبيا سادسا 621 ضربة. وعلى مستوى منافسات الفردي حل بالمركز الأول الغربي محمد التسودايل 218 ضربة وزميله نزار برايوني 221 ضربة والمصري أدهم الشامي ثالثا 224 ضربة وزميله حسن عمر رابعا 225 ضربة والخامس اللبناني عز الدين الزين 228 ضربة.

منتخب الناشئين

وأضاف منتخب الناشئين بالمغرب الميدالية الذهبية الثانية وكأس البطولة بفوزه بالبطولة 413 ضربة وأصحاب الأرض والضيافة بالمركز الثاني والميداليات الفضية 470 ضربة، والمركز الثالث والبرونز لمنتخبنا الوطني 471 ضربة والإمارات خامسا 487 ضربة ثم تونس 490 ضربة والأردن 502 ضربة وليبيا 507 ضربات وليبيا 630 ضربة.
وعلى مستوى المنافسات الفردية فاز المغربي هوجو تروتير بالمركز الأول والكأس 196ضربة وزميله محمد رافي وصيفا 217 ضربة والسعودي علي البابطين ثالثا 223 ضربة، والإماراتي عبيد الحلو رابعا 227 ضربة وشاركه بنفس المجموع الأردني حمزة سلمان.

فئة الأشبال

كما زاد غلة أبناء المغرب الميدالية الذهبية الثالثة وكأس المركز الأول بفئة الأشبال تحت 13 سنة 285 ضربة، والمركز الثاني والفضة لمصر 318 ضربة، والثالث مع البرونز للإمارات 324 ضربة، وحل منتخبنا الوطني رابعا 330 ضربة وتونس خامسا 338 ضربة ثم ليبيا 391 ضربة والسعودية 524 ضربة.
وفاز المغربي ريان بن كولدون بالمركز الأول والميدالية الذهبية وكأس منافسات الفردي 135 ضربة وحل وصيفا والفضة زميله كميل بن سودة 150 ضربة، بينما حصل لاعب منتخبنا الوطني أيمن بن غالب البوسعيدي على الميدالية البرونزية 154 ضربة، والمصري محمد ربيع رابعا 155 ضربة ثم الإماراتي سلطان الجسمي خامسا 156 ضربة.

تونس الأول في الفتيات

وزيّنت صدور بنات تونس الميداليات الذهبية بحصولهن على المركز الأول وكأس بطولة الفتيات 449 ضربة، والوصافة والميداليات الفضية لبنات الإمارات 476 ضربة والمركز الثالث والبرونز من مصيب بنات المغرب 487 ضربة، والمركز الرابع لبنات مصر 490 ضربة والخامس لبنات الصومال 513 ضربة ثم بنات السعودية في أول مشاركة لهن 718 ضربة.
وفي المنافسات الفردية حصدت بنات المراكز الثلاثة الأولى من خلال غزلان الساكي 225 ضربة وكنزه العزاري 227 وهادية المنصوري 234 ضربة والرابعة بنت الإمارات ريما الحلو 237 ضربة والخامسة المغربية ريم امني 239 ضربة.
نسخة 2020 بالسلطنة

من جانب آخر ووفق استراتيجية وأجندة الاتحاد العربي للجولف والتي تمتد لغاية 2021، وستكون النسخة المقبلة عام 2020 في ضيافة السلطنة، حيث تسلم أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف مدير المنتخبات الوطنية علم البطولة من عادل الزرعوني الأمين العام للاتحاد العربي للجولف وبحضور تيمور أبو الخير عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للجولف.

مواصلة الإنجازات

وحول الفوز بالميدالية البرونزية للمنتخب الوطني للناشئين تحت 15 سنة في البطولة العربية قال المهندس منذر البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف: نحن فخورون بتحقيق منتخب الناشئين للميدالية البرونزية وأيضا بحصول لاعب منتخبنا الوطني تحت 13 سنة أيمن بن غالب البوسعيدي على الميدالية البرونزية في الفردي، وهذا الفوز لم يأت من فراغ وإنما بجهود كبيرة سبقت المشاركة في هذه البطولة وذلك بعد الجهود الكبيرة التي بذلت خلال السنوات الماضية من أجل تدريب وتأهيل هؤلاء اللاعبين في المعسكرات الداخلية والخارجية، وأيضا بعد مشاركة هؤلاء اللاعبين في المعسكر الصيفي التدريبي لهؤلاء اللاعبين والذي أقيم في مدينة سانت أندروز باسكتلندا موطن اللعبة في العالم، والذي استمر لمدة أسبوعين 13 لاعبا ناشئا.
وأضاف البرواني: بلا شك أن هذا الفوز سوف يعطينا دافعا كبيرا نحو مواصلة العطاء والتدريب لهذه الفئة من اللاعبين للمراحل السنية والمحافظة عليهم وزيادة صقلهم والزج بهم في البطولات المقبلة وذلك من أجل إيجاد قاعدة كبيرة من اللاعبين في المراحل السنية.
وختم المهندس منذر البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف حديثه بالقول: النتائج التي حققها لاعبو المراحل السنية رفعت من طموحنا للوصول إلى النظر بعيدا في المشاركات المقبلة سواء في البطولات الخليجية أو العربية وغيرها من البطولة، وتقدم الشكر إلى وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وإلى باقي المسؤولين والقائمين على شؤون هذه المنتخبات الوطنية والتي بلا شك ستكون هي الرافد الأساسي للمنتخب الأول خلال السنوات المقبلة.

في الطريق الصحيح

من جانبه قال أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف مدير المنتخبات الوطنية: نحن سعداء بتحقيق منتخب الناشئين للميدالية البرونزية وأيضا بحصول لاعب منتخبنا الوطني تحت 13 سنة أيمن بن غالب البوسعيدي على الميدالية البرونزية في الفردي، وهذا إنجاز للجميع الذي جاء بعد معسكر خارجي في اسكتلندا بهدف زيادة صقلهم في هذه الرياضة ومن أجل الوصول إلى الجاهزية الكبيرة للمشاركات الخارجية، وبعد الرجوع من المعسكر الصيفي من اسكتلندا تم عمل معسكر آخر لهؤلاء اللاعبين واختيار الأفضل منهم للمشاركة في هذه البطولة العربية، وقد استطاع منتخبنا الوطني من التفوق على العديد من الدول العربية التي لها باع طويل في اللعبة مثل تونس والإمارات والأردن وغيرها من الدول وهذا دليل على أن رياضة الجولف تسير في الطريق الصحيح ونحو مزيد من التطور وحصد الإنجازات، ونقدم الشكر إلى وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية واهتمامهم بالقاعدة من أجل إيجاد جيل من اللاعبين لرفد المنتخبات الوطنية الأولى خلال الفترة المقبلة، والشكر موصول إلى الذي يساهمون في دعم هذه المنتخبات وهم نادي الموج للجولف ونادي غلا للجولف ونادي رأس الحمراء للجولف ونادي مسقط هيلز للجولف ونادي السيفة للجولف وأيضا بالتعاون مع أولياء الأمور لهؤلاء اللاعبين الذي دأبوا على إرسال أبنائهم للملاعب من أجل الإشراف عليهم وتدريبهم بشكل احترافي.

حافز نحو العطاء

أما رئيس وفد السلطنة في البطولة مسعود البرواني عضو مجلس إدارة رئيس اللجنة العمانية للجولف فقال: بلا شك أن الفوز بميداليتين برونزيتين في البطولة العربية يعتبر حافزًا كبيرًا لنا في مواصلة العمل والعطاء خلال الفترة المقبلة، كما أننا سنعمل على مواصلة العمل لتطوير منتخبات المراحل السنية وبذل الجهود الكبيرة من أجل الوصول إلى الجاهزية الكاملة والزج بهؤلاء اللاعبين في البطولات المقبلة وكذلك الاهتمام بهؤلاء اللاعبين ومن الممكن خلال السنوات المقبلة أن يكونوا رافدًا للمنتخبات الوطنية الأولى وبلا شك أن هذا الاهتمام نابع من حرص وزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية، كما أصبحت لدينا قاعدة كبيرة من الناشئين يمكننا الاختيار والمفاضلة بينهم في أي بطولة نشارك فيها، وقد خرجنا بالعديد من المكاسب من هذه البطولة وهي أن اللاعبين أصبحت لديهم القدرة على التعامل في هذه البطولات الكبيرة ولديه خبرة على مجريات المنافسة.

سعادة كبيرة

عبّر لاعبو منتخبنا الوطني للناشئين تحت 15 سنة عن سعادتهم وفرحتهم الكبيرة بالفوز بالمركز الثالث والميدالية البرونزية، حيث قال لاعب المنتخب أحمد بن خليل الوهيبي: أنا سعيد جدا بالفوز بالمركز الثالث والحصول على الميدالية البرونزية في البطولة العربية الذي كانت منافساتها صعبة علينا إلا أننا تمكنا من العمل كمجموعة مترابطة ومتجانسة واستطعنا من التغلب على ضغط البطولة وحصدنا المركز الثالث بجدارة على الرغم من أن المركز الثاني كان قريبا منا إلا أننا سنواصل التدريب خلال الفترة المقبلة من أجل أن نكون جاهزين في أي وقت ومن أجل تطوير أنفسنا للمشاركة في البطولات المقبلة، وأقدم الشكر إلى وزارة الشؤون الرياضية وإلى اللجنة العمانية للجولف والجهاز الفني المشرف على المنتخب وإلى كل من ساهم في حصولنا على هذا الإنجاز.
من جانبه قال لاعب المنتخب المنذر بن طالب الهنائي: الفوز جاء بعد جهد كبير بذل من قبل اللاعبين والجهازين الفني والإداري والحمد لله هذا الفوز يعطينا دافعا كبيرا نحو مواصلة الجهد في الفترة المقبلة وأن نكون على أهبة الاستعداد من أجل حصد الألقاب في البطولة المقبلة وأن لا نتنازل على منصات التتويج وأن يكون اسم عمان دائما في المقدمة في بطولات الجولف، بينما قال لاعب المنتخب ناصح بن مسعود البرواني: الحمد لله استطعنا من الحصول على المركز الثالث بجدارة على من المركز الثاني كان قريبا منا إلا أن المركز الثالث يعتبر مركزًا مشرفًا لنا في هذا التجمع العربي المهم، وسوف نعمل خلال الفترة المقبلة على زيادة التدريبات من أجل الجاهزية الكبيرة للبطولات المقبلة. أما لاعب منتخبنا الوطني تحت 13 سنة أيمن بن غالب البوسعيدي والحاصل على الميدالية البرونزية في الفردي، فقال: كانت منافسة كبيرة بين اللاعبين المشاركين في البطولة وتمكنت الحمد لله على الفوز بالميدالية البرونزية في الفردي بعد منافسة شديدة مع باقي اللاعبين، وأقدم الشكر إلى وزارة الشؤون الرياضية وإلى اللجنة العمانية للجولف والجهاز الفني المشرف على المنتخب.