9 لاعبين يمنحون بهلا نقطة من بوابة صحار!

صحار – عبدالله المانعي –

تمكن 9 لاعبين من منح بهلا نقطة من ديار صحار بعد أن كان التعادل الإيجابي بهدفين للكل سيد الموقف في لقاء الإثارة والمتعة الجماهيرية والبطاقات الصفراء والحمراء الذي جمعهما مساء أمس الأول على ملعب المجمع الرياضي بصحار في الأسبوع الثالث لدوري عمانتل للموسم الكروي الحالي 2019/‏‏2020 في الشوط الأول الذي خرج به بهلا متقدما بهدفين لهدف كان ساخنا، وقد سطر ميران خسروا محترف صحار فصلا مغايرا حيث سدد ضربة الجزاء المحتسبة ورغم أن حارس بهلا صدها وأكملها مهاجم صحار في مرماه لكن أتت الإشارة بالإعادة ومع إصرار مدرب صحار الروماني سيبيريا بأن ينفذ اللاعب ذاته التسديدة وفي هذه الأثناء صدها الحارس، وأمر الحكم بالإعادة لتكون الثالثة وكل هذا من وجهة نظر الحكم أن الحارس تحرك من موقعه على خط المرمى قبل التنفيذ، وهذا الموقع أثار حفيظة حارس بهلا غالب بن علي العبري وكانت البطاقة الحمراء حاضرة في وجهه واضطر سيف العوفي مدرب بهلا لإجراء التغيير فأشرك حارس الاحتياط صلاح الحنظلي بخروج اللاعب محمد بن سالم الشكيلي، ثم نفذ الضربة الثالثة لركلة الجزاء المحترف إدريس تراوري وأحرز الهدف الأول لصحار في الدقيقة 57 أما هدفا بهلا فجاء مطلع الدقيقة الثالثة من تسديدة رأسية لخالد الهاجري وجدت الطريق سالكا إلى مرمى مطر الوشاحي حارس صحار، وأضاف الهدف الثاني أداما ديبيت من ضربة جزاء في الدقيقة 40.
وفي الشوط الثاني نزل صحار للظهور بهوية جديدة وبدأ في الزحف وأحرز الهدف الثاني سالم المقبالي في الدقيقة 70 وأشهر الحكم من جديد البطاقة الحمراء في وجه لاعب بهلا عبدالله بن سليمان العفيفي في الدقيقة 75 وخسر بهلا الضيف الجديد على دوري عمانتل خدمات لاعبه وازداد الوضع سوءا وتعقيدا لبقاء الفريق يلعب ما تبقى من عمر هذا الشوط بـ9 لاعبين، ورغم الوضع الذي كان لا يحسد عليه بهلا بسبب النقص وهو يلاقي فريقا مكتمل الصفوف يتسلح بأرضه وجمهوره إلا أنه حافظ على نتيجة التعادل الإيجابي بهدفين للكل ليحصد نقطة رفعته إلى الثلاث نقاط ويبلغ صحار النقطة السابعة.

مجهود كبير

قال مدرب بهلا سيف العوفي: أشكر اللاعبين على المجهود الكبير والمباراة سارت حسب عملنا المسبق ووفق ما خططنا له وراقبنا فريق صحار وطريقة لعبه واشتغلنا عليها، ومع نهاية الشوط الأول حصل صحار على ضربة جزاء ولعبنا الشوط الثاني ناقصي العدد مع صحار على أرضه وهو فريق منظم بالطبع. وأضاف: ازدادت المشكلة بطرد لاعب آخر وتأثرنا بالرطوبة العالية بخلاف ما تعودنا عليه مع الجو الحار وقل المجهود البدني وكلها عوامل وقفت ضدنا. وحول ما يحتاجه بهلا قال: ليس بالإمكان إصلاح ما أفسده الدهر في يوم واحد ولا أستطيع أن أغير في ظرف 4 أيام الأمور وجمعنا 3 نقاط ولم نخسر ومعنا قوة هجومية والفريق يحتاج لعمل أكثر خلال الأيام المقبلة.

ثقة زائدة

من جانبه قال مدرب صحار الروماني سيبيريا: أنا سعيد بالحصول على نقطة وهي أحسن من لاشيء في ظل الظروف وفي الشوط الأول كان اللاعبين في سبات ولم نطبق ما نريد وكانت هناك ثقة زائدة لدى اللاعبين وكنا نفتقد للكرات وفي الشوط الثاني عدلنا الأسلوب وأضعنا فرص وأضفت مهاجمين وأستطيع القول أننا كنا نستحق في المجمل الفوز وأضاف قائلا: عتبي على اللاعبين أنهم حسبوا المباراة سهلة وكانوا غير مركزين وأنا أتحمل المسؤولية كاملة وفي الوقت نفسه أشكر اللاعبين. وأثار استفسار (عمان الرياضي) حفيظة المدرب حول أنه عجز عن استثمار 3 عوامل وهي الأرض والجمهور والنقص العددي لدى بهلا ولم يتمكن من الفوز في اللقاء حيث رد المدرب: ماذا أفعل وقد غيرت اللاعبين ووجدنا أكثر من فرصة لكن لم تستغل وأنا أتفق مع واقع الفريق الفعلي وأريد أن يعرف الوسط الرياضي أنه لا يمكن لنا أن نفوز في كل مباراة بـ5 إلى 6 أهداف ولكن من مباراة لأخرى سنتطور ولن ألقي اللوم على أي لاعب في إشارة إلى ضياع الفرص لكن أقول: اللاعبين لم يستغلوا الفرص المتاحة.