وسط حضور جماهيري .. الرستاق والسويق يهدران الفرص ويكتفيان بنقطة واحدة!

الرستاق ـ سعيد السلماني –

وسط حضور جماهيري كبير شهد اللقاء الذي جمع الرستاق المضيف مع السويق حماسا وقوة بين الفريق وضياع العديد من الفرص المحققة التي كانت كفيلة بخروج اللقاء بجملة من الأهداف خاصة من جانب الرستاق الذي أضاع مهاجموه في الشوط الثاني وتحديدا في الدقائق الأخيرة من اللقاء جملة من الأهداف المحققة، لعل التبديلات التي أجراها مدرب الرستاق علي الخنبشي ساهمت كثيرا في خلق العديد من الفرص للفريق خلال الشوط الثاني من خلال دخول المحترف لقمان وكذلك دخول احمد الغافري واحمد السيابي وكانت تحركات الأول أكثر خطورة على مرمى السويق واستطاع ادراك التعادل في الدقيقة 83 الذي كان له أثر الاستحواذ على مجريات اللقاء في الدقائق الأخيرة وتراجع السويق كثيرا، الشوط الأول في مجملة كانت الأفضلية للسويق ترجمها بهدف السبق مبكرا في الدقيقة 7 عن طريق خليل العلوي من تسديدة قوية لم يتمكن حارس الرستاق المهند البلوشي من التصدي لها وبقي السويق محافظا على النتيجة حتى الشوط الثاني الذي انقلب لصالح الرستاق وكان له ما ارد نتيجة الاستحواذ طيلة الشوط الثاني ورعونة مهاجميه الذين أضاعوا النقاط الثلاث وخرج اللقاء بنقطة لكل فريق على أمل التعويض في المباريات القادمة.

نقطة وحيدة

في اللقاء الصحفي للمدربين أشاد مدرب السويق قاسم المخيني بنتيجة لقاء فريقه وخروجه بنقطة وحيدة بالرغم من أن السويق كان مرشحا قويا قبل انطلاقة دوري عمانتل، ولكن المدرب أكد قوة الرستاق، وقال: انه أصبح من الفرق الصعبة ومن الفرق المرشحة وان لاعبيه كانوا أكثر قوة في الشوط الأول وكان فريقه أكثر استحواذا ولكن الرستاق تمكن في الشوط الثاني من إدراك التعادل وكذلك إيجاد العديد من الفرص والفريقان تقاسما مباراة اللقاء. وأكد مدرب السويق عن سؤال عمان الرياضي لو تعرضت للهزيمة الثالثة هل ستقدم استقالتك؟ وأجاب: أنا ابن النادي وأتمنى للفريق الفوز ولا احب أن يخسر ولو تعرضنا للخسارة سيكون هناك حديث آخر واشكر الإدارة التي وقفت وتابعت الفريق. والسويق فريق عريق وصاحب بطولات ويجب أن يكون كذلك. وعن تغيرات الفريق في الشوط الثاني ودخول محسن الغساني قال: إن محسن قدم أداء جيدا ولكن عدم نزوله منذ بداية المباراة كان بقرار فني ونتمنى التوفيق في قادم المباريات.
حكاية الشوط الثاني

أوضح مدرب الرستاق علي الخنبشي خلال المؤتمر الصحفي عن حكاية الرستاق خلال الشوط الثاني في كل لقاء حيث يتغير شكل الفريق تماما ويقدم أداء جيدا جدا بعكس الشوط الأول، وقال: هناك بعض الأمور الفنية التي يتم تداركها خلال الشوط الثاني وليس هناك أي أشياء أخرى حيث أن طبيعة كل لقاء يختلف عن الآخر.
وعن التغييرات المتأخرة التي أحدثها بنزول لقمان الذي أحدث الفارق قال: إن كل اللاعبين سواسية معي وكلهم في مستوى جيد والالتزام واضح جدا ولكن هناك أمور فنية يتم التعامل معها مع كل لقاء. وأشاد مدرب الرستاق للاعبه عمر الفزاري الذي قدم مردودا جميلا جدا في وسط الملعب وتمنى له الاستمرار في العمل والأداء الكبير وان يرجع لصفوف المنتخب، وكذلك عن المجازفة والتغيير الذي أجراه بخروج لاعب وسط ودخول لاعب على الطرف الأيسر احمد الغافري قال: إن كل مدرب عليه أن يجازف في التغييرات من أجل تحقيق نتيجة إيجابية ونزول المحترف الثالث للرستاق فرانك أساسيا لأول مرة قال: لاعب جيد انتظروه في المباريات القادمة ولا نحكم عليه من مباراة واحدة وقد لعب في الدوري السعودي وعدد من الدوريات الأخرى ولا بد من الصبر عليه.