نفط عُمان يرتفع إلى 62.65 دولار وبرنت عند 62.25 دولار للبرميل

بيانات صينية ضعيفة وتبدد المخاوف بشأن الإمدادات السعودية –
عواصم – وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس (65ر62) دولار أمريكي. وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ (57) سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الذي بلغ (08ر62) دولار أمريكي. تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أكتوبر القادم بلغ (59) دولارًا أمريكيًا و(68) سنتًا للبرميل منخفضا بمقدار أربعة دولارات و(20) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر سبتمبر الجاري.
وتراجعت أسعار النفط أمس بعد بيانات اقتصادية جديدة من الصين أنعشت المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي، بينما انحسرت المخاوف بشأن حدوث تعطيلات كبيرة للإمدادات بعد تعاف أسرع من المتوقع لإنتاج النفط الخام السعودي.
وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق لدى أواندا: «أسعار النفط تواصل التراجع بعد انخفاض أرباح الشركات الصناعية في الصين في أغسطس مما يعزز المخاوف من أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم يواصل التباطؤ».
وأعلنت الشركات الصناعية الصينية عن انكماش الأرباح في أغسطس، لتخالف ارتفاعا لفترة وجيزة حققته في الشهر السابق، في الوقت الذي يضغط فيه ضعف الطلب المحلي والحرب التجارية مع الولايات المتحدة على ميزانيات الشركات.
هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 49 سنتا أو 0.8 بالمائة مقارنة مع مستوى الإغلاق السابق إلى 62.25 دولار للبرميل.
ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتا أو 0.4 بالمائة إلى 56.18 دولار للبرميل.
ويقول محللون: إن العودة السريعة لإنتاج النفط في السعودية أكبر مُصدر للخام في العالم بعد أقل من أسبوعين على هجمات 14 سبتمبر محت أيضا علاوات المخاطر ودفعت أسعار الخام للانخفاض.
والعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط منخفضة 3.3 بالمائة منذ بداية الأسبوع، لتتكبد بذلك خسائر أسبوعية للأسبوع العاشر على التوالي، بينما برنت منخفض 3.2 بالمائة في الأسبوع مسجلا أكبر خسارة أسبوعية في سبعة أسابيع.
وتتعرض الأسعار لضغوط أيضا جراء زيادة مفاجئة قدرها 2.4 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الأمريكية الأسبوع الماضي.
ويقول محللون: إن المخزونات الأمريكية ربما ترتفع أكثر في الأجل القريب، مما يعزز الضغط على الأسعار، إذ تخفض المصافي الأمريكية معدلات التشغيل بسبب إجراء أعمال صيانة.