التزام إيران بمتابعة السماح للنساء بدخول الملاعب!

زيوريخ (سويسرا) (أ ف ب) – يعتزم ممثلون للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) زيارة إيران في أكتوبر لمتابعة التزام السلطات بتعهدها السماح للنساء بدخول الملاعب لمتابعة مباراة بين منتخبها الوطني وكمبوديا، بحسب ما أفاد مسؤول وكالة فرانس برس. وضغط الاتحاد في الآونة الأخيرة على السلطات الكروية الإيرانية للسماح بدخول النساء إلى الملاعب. وأشار رئيسه السويسري جاني إنفانتينو الأسبوع الماضي بعد زيارة وفد من الاتحاد إلى طهران، أن سلطات الجمهورية الإسلامية قدمت «ضمانات» بالسماح للإناث بحضور مباراة ضد كمبوديا في 10 المقبل، ضمن التصفيات المشتركة لمونديال 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين.
وقال الفرنسي يوري دجوركاييف الذي عين مؤخرا مديرا عاما لمؤسسة الفيفا (تعنى ببرامج اجتماعية وتطوير البنى الأساسية للعبة): «أستعد لتنظيم الأمور لأكون على الأرض في 10 أكتوبر». ورأى دجوركاييف، اللاعب الدولي الفرنسي السابق، أن حضور ممثلين من الاتحاد الدولي مهم «لإظهار أن الفيفا تدخّل باقتناع» من أجل السماح للنساء بحضور مباريات كرة القدم بشكل رسمي في إيران.
أضاف «ثمة عمل للمؤسسة للقيام به، وسيكون من المثير للاهتمام رؤية ما يحصل، وخصوصا فهم (ما يحصل)». وكان إنفانتينو قد أكد الإثنين الماضي على هامش حفل الجوائز السنوية للاتحاد في مدينة ميلانو الإيطالية، أن «عين العالم» ستكون على إيران. وقال «ثمة كرة قدم للنساء في إيران وثمة مشكلة أيضا هي أن النساء لا يسمح لهن الذهاب لمشاهدة مباريات كرة القدم للرجال». أضاف «تلقينا ضمانات ومن السلطات الكروية في إيران أن هذا الأمر سيتغير، وسيتغير بدءا من المباراة المقبلة في تصفيات كأس العالم»، متابعا «عين العالم ستكون على إيران، والعالم يتطلع لرؤية النساء يدخلن لمشاهدة مباريات كرة القدم في إيران».
ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979، يحظر على النساء دخول الملاعب في إيران، حيث اعتبر بعض رجال الدين أنه يجب حمايتهن من «الأجواء الذكورية» ومن «رؤية رجال متخففين من بعض لباسهم». لكن السلطات سمحت للأجنبيات بدخول الملاعب في مراحل سابقة. وأثير جدل واسع مؤخرا حول دخول النساء الملاعب في إيران بعدما أقدمت المشجعة الثلاثينية سحر خضيري مطلع سبتمبر على الانتحار بحرق نفسها أمام مدخل محكمة في طهران، بعدما تناهى إلى مسامعها أنه سيتم سجنها ستة أشهر لمحاولتها الدخول متنكرة بزي رجل لحضور مباراة لفريق استقلال طهران العام الماضي. وأثارت وفاة سحر غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي حيث دعا كثيرون الاتحاد الدولي إلى فرض حظر على إيران من المشاركة في المسابقات الدولية والمشجعين لمقاطعة المباريات.