حضور عماني بارز في نيويورك وابن علوي: مستمرون في البحث عن حل سياسي في اليمن

اجتماعات وحوارات ونقاشات تبحث عن صوت هادئ وحكيم –
نيويورك ـ العمانية: سجلت السلطنة حضورا دبلوماسيا دوليا كبيرا في نيويورك على هامش الاجتماعات السنوية للأمم المتحدة، ما يعكس مكانة السلطنة الدولية وأهمية صوتها وحضورها الدبلوماسي خاصة فيما يتعلق بقضايا المنطقة.
وترأس أمس معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ورئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون جلسة مباحثات المجموعة الخليجية مع مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني. وتم خلال الجلسة بحث مسائل تتعلق بالتنمية الاقتصادية والأمن في منطقة الخليج، وعبر الطرفان عن تطلعهما إلى توثيق التعاون الاستراتيجي المشترك بين دول المجلس والاتحاد الأوروبي.
كما ترأس جلسة مباحثات بين دول مجلس التعاون وبين معالي مخدوم شاه محمود قريشي وزير خارجية باكستان وذلك بمقر بعثة السلطنة الدائم لدى الأمم المتحدة بنيويورك. بحث الجانبان العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية وسبل تطويرها وتنميتها في كافة المجالات خاصة في مجالي التجارة والاستثمار الزراعي.
وعبر الجانبان عن تطلعهما إلى توثيق التعاون الاستراتيجي المشترك بين دول المجلس وجمهورية باكستان.
كما ترأس معاليه جلسة مباحثات أخرى بين دول المجلس ومعالي سوبرامانيام جيشانكار وزير خارجية الهند. ناقش الاجتماع سبل تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين مجلس التعاون وجمهورية الهند في إطار الحوار الاستراتيجي القائم بين الجانبين بما يخدم مصالحهما المشتركة.
إلى ذلك التقى ابن علوي بمعالي مارتن جريفيث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن. تم خلال الاجتماع استعراض الجهود المبذولة مع الأطراف اليمنية في مسار تحقيق السلام في اليمن. وأكد معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على أهمية استمرار السلطنة في دعم المساعي الأممية لإيجاد حل سياسي يجلب لليمن الأمن والاستقرار. من جانبه قال مارتن جريفيث عقب الاجتماع خلال مقابلة تلفزيونية مع تلفزيون سلطنة عُمان « يهمني دائمًا أن أتحدث مع معالي يوسف بن علوي لأنه عميد الدبلوماسية في المنطقة.. عُمان لديها دور خاص وحين ألتقي بمعاليه فأنا أبحث عن نصيحة لكي أقوم بعملي بشكل أفضل.. عُمان لديها موقع جغرافي مهم إذ لديها حدود مع اليمن وتاريخ طويل من التواصل وعلاقات طيبة مع الجميع وهي لذلك تلعب دورًا أساسيًا وهي دولة موثوقة وليس لديها أي مصلحة سوى السلام والاستقرار في المنطقة ونحن دائمًا متفقون على ما ينبغي فعله». كما التقى ابن علوي في نيويورك مع معالي جبران باسيل وزير الخارجية والمغتربين اللبناني، ومع وزيرة خارجية السودان أسماء محمد عبدالله ومع وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش كلا على حدة. وبحث معهم العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وأهمية تعزيزها في الإطار الاقتصادي والاستثماري.
كما التقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله ببورج بريند رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي.
بحث اللقاء سبل تطوير الاستثمار القائم بين السلطنة والمنتدى الاقتصادي العالمي وإمكانية الإفادة من الفرص المتاحة للاستثمارات في السلطنة.
كما التقى معاليه ببيكا هافيستو وزير خارجية فنلندا. جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتأكيد على أهمية تعزيزها في الإطار الاقتصادي والاستثماري.