حماس تعلن موافقتها بدون شروط على مبادرة الفصائل للمصالحة الفلسطينية

أكدت دعمها للتقارب وإنهاء الفرقة –

غزة -(د ب أ)- أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أمس موافقة الحركة بدون شروط على مبادرة قدمتها ثماني فصائل فلسطينية للمصالحة الداخلية.
وقال هنية ، لدى استقباله ممثلي الفصائل في غزة ، إن حماس توافق على مبادرة الفصائل «بدون أي ملاحظات أو شروط أو تعديلات بالرغم من أن لديها بعض الملاحظات البسيطة والمتواضعة على بعض ما ورد فيها».
وأضاف : «أتمنى لقيادة الفصائل النجاح في هذه المبادرة وفي استكمال هذه المبادرة مع إخواننا في قيادة حركة فتح» التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وأكد هنية أن حماس «ستضع كل إمكانياتها وجهودها تحت تصرف الفصائل من أجل تطبيق المبادرة تقديرًا منها بأن المسؤولية تقتضي دفع عجلة المصالحة بقوة إلى الأمام».
وطرحت ثمانية فصائل فلسطينية يوم الاثنين الماضي مبادرة لاستئناف جهود تحقيق المصالحة الداخلية وتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية.
وحثت الفصائل ، خلال مؤتمر صحفي عقدته في مدينة غزة لإعلان المبادرة في حينه، حركتي فتح وحماس على استئناف مباحثات المصالحة والالتزام بالاتفاقيات الموقعة لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007 . ودعت الفصائل في مبادرتها إلى عقد «اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية على مستوى الأمناء العامين للفصائل الشهر المقبل في القاهرة بحضور الرئيس محمود عباس».
وذكرت أن الاجتماع يستهدف «الاتفاق على رؤية وبرنامج واستراتيجية وطنية مشتركة وتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية والرقابة على عملها وفق القانون إلى حين إجراء الانتخابات الشاملة».
واقترحت أن تتولى حكومة الوحدة الوطنية المنشودة «مهمة توحيد المؤسسات الفلسطينية وتسهيل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية تحت إشراف لجنة الانتخابات المركزية».
وتضمنت مبادرة الفصائل اعتبار المرحلة من الشهر المقبل وحتى يوليو 2020 «مرحلة انتقالية لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام يتخللها تهيئة المناخات على الأرض بما فيها وقف التصريحات الإعلامية التوتيرية». وضمت الفصائل الجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، والجهاد الإسلامي وحزب الشعب الفلسطيني، وحركة المبادرة الوطنية والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني «فدا»، والجبهة الشعبية – القيادة العامة، وطلائع حرب التحرير الشعبية. ويعاني الفلسطينيون من انقسام داخلي على إثر سيطرة حركة حماس على قطاع غزة بالقوة بعد جولات من الاقتتال الداخلي مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية، فيما فشلت عدة اتفاقات ومبادرات عربية ومحلية في تحقيق المصالحة.