السودان يغلق حدوده مع ليبيا وإفريقيا الوسطى

بسبب مخاوف أمنية –

الخرطوم – (أ ف ب): قرر السودان أمس إغلاق حدوده مع ليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى بسبب مخاوف أمنية، بحسب ما أعلن المجلس الحاكم للسودان، في أول قرار من نوعه منذ سقوط نظام الرئيس السابق عمر البشير.
واتخذ المجلس العسكري المدني الحاكم هذا القرار في اجتماع بمدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور، بحسب بيان المجلس.
وجاء في البيان أن «المجلس السيادي وفي اجتماع مع حكومة جنوب دارفور، أمر بإغلاق الحدود مع ليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى لتهديدها أمن واقتصاد السودان». وفي السنوات الأخيرة ذكرت تقارير إعلامية أن العديد من المتمردين من منطقة دارفور المضطربة عبروا إلى ليبيا لبناء قدراتهم العسكرية، وانضم بعضهم لقوات المشير خليفة حفتر. وشهدت منطقة دارفور غرب السودان سنوات من النزاعات التي اندلعت عام 2003 بين متمردي الأقليات العرقية وقوات الرئيس المخلوع عمر البشير. وقتل عشرات الآلاف في النزاع بالإقليم كما تشرد أكثر من مليوني شخص، بحسب الأمم المتحدة.
وخفت حدة العنف في السنوات الأخيرة إلا أن تقارير تشير إلى أن مهاجرين أفارقة يدخلون بشكل منتظم إلى ليبيا عبر هذه المنطقة الشاسعة والجافة.
ويقع السودان على طرق الهجرة التي تربط شرق وغرب أفريقيا بالمتوسط وأوروبا. ويحاول آلاف الأفارقة الوصول إلى المتوسط عبر السودان كل عام بنية الوصول إلى الشواطئ الأوروبية. وذكرت قوات الدعم السريع السودانية أنها القت الأسبوع الماضي القبض على 138 افريقيا من بينهم عشرات السودانيين، أثناء محاولتهم دخول ليبيا بشكل غير قانوني.