ابن علوي يبحث مع جريفيث جهود مسار تحقيق السلام في اليمن

مناقشة سبل تطوير الاستثمار بين السلطنة والمنتدى الاقتصادي العالمي –
وزير الخارجية الفنلندي : سلطنة عُمان دولة محبة ومشجعة للسلام –

 

العمانية: عقد معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمعالي مارتن جريفيث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن.
وتم خلال الاجتماع استعراض الجهود المبذولة مع الأطراف اليمنية في مسار تحقيق السلام في اليمن.
وأكد معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على أهمية استمرار السلطنة في دعم المساعي الأممية لإيجاد حل سياسي يجلب لليمن الأمن والاستقرار.
من جانبه، قال معالي مارتن جريفيث عقب الاجتماع خلال مقابلة تلفزيونية مع تلفزيون سلطنة عُمان: «يهمني دائمًا أن أتحدث مع معالي يوسف بن علوي لأنه عميد الدبلوماسية في المنطقة.. عُمان لديها دور خاص وحين التقي بمعاليه فأنا أبحث عن نصيحة لكي أقوم بعملي بشكل أفضل.. عُمان لديها موقع جغرافي مهم إذ أن لديها حدود مع اليمن وتاريخ طويل من التواصل وعلاقات طيبة مع الجميع وهي لذلك

وخلال اللقاء مع رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي

تلعب دورًا أساسيًا وهي دولة موثوقة وليس لديها أي مصلحة سوى السلام والاستقرار في المنطقة ونحن دائمًا متفقون على ما ينبغي فعله».

 

كما التقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية ببورج بريند رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي.
وبحث اللقاء سبل تطوير الاستثمار القائم بين السلطنة والمنتدى الاقتصادي العالمي وإمكانية الإفادة من الفرص المتاحة للاستثمارات في السلطنة.
وصرح رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي عقب اللقاء لدى عُمان تجربة طويلة في حل الخلافات وتحقيق السلام، وهي تلعب دورًا أساسيًا إذ أنها تتمتع بعلاقات طيبة مع جميع الجهات المتنازعة في المنطقة والجميع يحترمها ونحن نريد فتح باب الحوار وهذا ما يمكن أن تفعله عُمان، والتقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بمعالي بيكا هافيستو وزير خارجية فنلندا على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للأمم المتحدة، حيث جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتأكيد على أهمية تعزيزها في الإطار الاقتصادي والاستثمار.
وقال معالي وزير الخارجية الفنلندي في مقابلة له عقب الاجتماع مع تلفزيون سلطنة عُمان «سلطنة عُمان دولة محبة ومشجعة للسلام وفنلندا تتطلع إلى تطوير العلاقات معها خاصة في مجال الدفع بعملية السلام في المنطقة».