والي الدقم لـ«عمان» :الولاية بخير و كنا جاهزين بكافة التدابير اللازمة للتعاطي مع «هيكا»

تم إيواء حوالي 610 أشخاص في مدرستين من بينهم 30 مواطنا –
الدقم – ماجد الهطالي –

أكد سعادة الشيخ أحمد بن سالم بن راشد المحروقي والي الدقم أن الولاية بخير من جراء الأنواء المناخية التي تعرضت لها. ولم تسجل أي حالات لخسائر بشرية، لكن بلاغا عن ضياع وافدين كانا على متن قارب صيد قرب شواطئ الدقم، وبعد عملية بحث عثر على أحدهما وهو على قيد الحياة فيما لايزال البحث جاريا عن الشخص الآخر، أما عن الأضرار المادية فهي أضرار لا تذكر وبسيطة مقارنة بالظروف المناخية التي مرت بها الولاية.
وعن الإجراءات التي تم اتباعها لتعامل مع الأوضاع المناخية أوضح سعادته في تصريح خاص لـ «عُمان» أن الولاية كانت على أتم الاستعداد للتعامل مع الأنواء المناخية حيث تم تشكيل لجنة لمتابعة الظروف التي تمر بها الولاية قبل وأثناء وبعد وصول الإعصار «هيكا»، حيث تم مناقشة التدابير اللازمة والإمكانيات المتاحة لدى المؤسسات الحكومية، التي بدورها أكدت جاهزيتها للتعاطي والتعامل مع الحالة المدارية خلال الساعات القادمة.
وأوضح والي الدقم انه مع بدء تلاشي الحالة المدارية تم تقسيم العمل بين هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه، بحيث تقوم الوزارة بتغطية المناطق الواقعة جنوب الولاية، فيما تقوم الهيئة بتغطية المناطق الواقعة شمال الولاية، مشيرا إلى أن الأوضاع في جنوب الولاية كانت مستقرة وكانت تأثيرات الإعصار قليلة جدا، أما فيما يتعلق بمركز الولاية وشمالها فكان التأثير أكبر إذْ شهدت أمطارا غزيرة مصحوبة برياح شديدة.
وبين سعادته أنه تم عقد اجتماع صباح أمس الأول برئاسة سعادة الشيخ معضد بن عبدالله اليعقوبي محافظ الوسطى لمناقشة الرؤية النهائية، حيث أعرب سعادة المحافظ عن شكره للجهود المبذولة للتعاطي مع الإعصار والقائمين بالأعمال.
وأشار سعادة الشيخ أحمد المحروقي والي الدقم انه تم إيواء حوالي 610 أشخاص في مدرستين من بينهم 30 مواطنا، موضحا انه تم فتح المجالس العامة مع مدارس أخرى لتكون أماكن إيواء في حالة ارتفاع الأعداد.
وأضاف: إن ما تتميز به منطقة الدقم من موقع استراتيجي مطل على بحر العرب وأنها منطقة اقتصادية تضم في جنباتها العديد من المشاريع الضخمة تتطلب أخذ احترازات مسبقة لمواجهة الأنواء المناخية الاستثنائية وأخذ أقصى درجات الاحتياط.
وأشار إلى أن مشروع حماية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من مخاطر الفيضانات الذي بلغ مراحله الأخيرة، وفر حماية للمنطقة خلال فترة الأنواء المناخية الاستثنائية أو تأثيرات المياه السطحية.
ويضم المشروع سدين أولها سد وادي جرف الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 19.4 متر ويمتد طوله إلى 1600 متر بينما يكون العرض عند قاعدة السد حوالى 100 متر ويقل سمك السد كلما ارتفع إلى أعلى ليصل عرض جسم السد عند نهايته إلى 8 أمتار، فيما يمكن لبحيرة السد حجز طاقة تخزينية تقدر بحوالي 32.8 مليون متر مكعب من مياه السيول والأودية.
أما الثاني فهو سد وادي صاي فيبلغ ارتفاعه حوالي 16.4 متر ويمتد طوله إلى 3665 مترا بينما يكون عرضه عند القاعدة 100 متر، وقد صممت بحيرة السد لاستيعاب حوالي 17 مليون متر مكعب من المياه في حال حدوث جريان سطحي للوادي.
وقد تم اختيار موقع السدين بعناية وبما يتلاءم مع الجريان السطحي للأودية وكمية التدفق من مفائض السدود والأودية الفرعية التي تصب في الأودية الرئيسية أسفل مناطق السدود. موضحا أنه تم إنشاء 3 قنوات لتصريف المياه هي: قناة وادي دنجرت، وقناة سد وادي جرف، وقناة سد وادي صاي.