سدود الحماية بالدقم تحتجز 24 مليون متر مكعب من المياه

بلغت كمية المياه التي احتجزتها سدود الحماية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عقب إعصار (هيكا) حوالي 24 مليون متر مكعب.
قام معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أمس بزيارة مشاريع البنية الأساسية للمنطقة، واطلع خلال الزيارة التي رافقه فيها سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية بزيارة مشاريع السدود وقنوات تصريف المياه ومصفاة الدقم وميناء الدقم والحوض الجاف وعدد من مشاريع القطاع الخاص بالمنطقة.
استمع معاليه خلال الزيارة إلى شرح من المهندسين القائمين على المشاريع عن نظام الحماية الذي أنشأته الهيئة لحماية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والذي يتألف من سدين اثنين هما سد وادي صاي وسد وادي جرف و3 قنوات لتصريف المياه.
وأبدى معاليه ارتياحه للجهود التي بذلها موظفو الهيئة والشركات العاملة بالمنطقة وشرطة عمان السلطانية ومكتب والي الدقم للتعامل مع إعصار (هيكا)، مثمنا معاليه جميع الجهود التي بُذلت لاحتواء الآثار السلبية للإعصار.
بلغت كمية الأمطار التي شهدتها ولاية الدقم خلال إعصار (هيكا) الثلاثاء 24 سبتمبر الجاري 116 ملم، واحتجز سد وادي جرف 16 مليون متر مكعب من المياه فيما احتجز  سد وادي صاي حوالي 8 ملايين متر مكعب، وقد تم تصميم بحيرات السدود لتخزين نحو 50 مليون متر مكعب من المياه.
وجاء إنشاء مشروع حماية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من مخاطر الفيضانات ضمن جهود هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لتوفير أقصى درجات الحماية للمشروعات الكبرى التي يتم تشييدها بالمنطقة كميناء الدقم والحوض الجاف ومصفاة الدقم والمشاريع الأخرى.
ويبلغ ارتفاع سد وادي جرف حوالي 19.4 متر ويمتد طوله إلى 1600 متر بينما يكون العرض عند قاعدة السد حوالى 100 متر ويقل سمك السد كلما ارتفع إلى أعلى ليصل عرض جسم السد عند نهايته إلى 8 أمتار، فيما يمكن لبحيرة السد حجز طاقة تخزينية تقدر بحوالي 32.8 مليون متر مكعب من المياه.
أما سد وادي صاي فيبلغ ارتفاعه حوالي 16.4 متر ويمتد طوله إلى 3665 مترا بينما يكون عرضه عند القاعدة  100 متر، وقد صممت بحيرة السد لاستيعاب حوالي 17 مليون متر مكعب من المياه.
كما أنشأت الهيئة 3 قنوات لتصريف المياه بطريقة آمنة إلى البحر، وقد تمت مراعاة تتبع المجاري الطبيعية للقنوات وتجميع القنوات الثانوية لمياه الأمطار بما لا يتعارض مع مخطط المنطقة الاقتصادية.
من جهته أكد سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية أن نظام الحماية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أدى إلى حماية ميناء الدقم والحوض الجاف من مخاطر الأودية.
وقال إنه قد تمت دراسة المخاطر التي تؤثر على الميناء والحوض الجاف والمشاريع الأخرى وكانت مياه الأودية أحد أبرز المخاطر التي كنّا نخشى منها، ولكن ولله الحمد أدت السدود إلى حماية مشاريع المنطقة التي لم تتأثر بالإعصار.
وكان عدد السفن التجارية التي كانت راسية بميناء الدقم أثناء الإعصار ١٧ سفينة، كما قدم ميناء الدقم خدمات الإيواء لـ ٥٠ سفينة صيد.