مديرية السياحة في ظفار تحتفل باليوم العالمي للسياحة

تجارب شخصية ناجحة للعاملين في القطاع –
رواس: القطاع السياحــي واعــد ويمكنه توفير العديد من فرص العمل –

صلالة : بخيت كيرداس الشحري –

احتفلت المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار صباح أمس بمنتجع كراون بلازا بصلالة باليوم العالمي للسياحة الذي يوافق الـ 27 من سبتمبر من كل عام تحت رعاية سعادة الدكتور أحمد بن علي العمري مستشار الشؤون الفنية بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار وبحضور عدد من المسؤولين والمهتمين بالقطاع السياحي ومجموعة من الطلبة من مختلف مؤسسات التعليم والتعليم العالي.
الاحتفال هذا العام تحت شعار «السياحة والوظائف، مستقبل أفضل للجميع» وذلك لتسليط الضوء على أهمية قطاع السياحة كأحد القطاعات الاقتصادية الواعدة في بناء مستقبل أفضل للجميع حيث يعد قطاع السياحة حول العالم أحد المصادر الرئيسية للوظائف من خلال ما يوفره من ملايين الوظائف سنويا، ليدعم بذلك النمو الاقتصادي على المستويين المحلي والعالمي.
قال رواس بن حفيظ الرواس القائم بأعمال مدير عام السياحة بمحافظة ظفار: إن من أبرز الأهداف التي سعت المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار إلى تحقيقها من تنظيم هذه الفعالية تشجيع وتحفيز الشباب العماني على الإقبال في العمل بالقطاع السياحي كأحد القطاعات الواعدة من خلال الفرص المتاحة في مختلف المنشآت الفندقية والسياحية وتشجيعه على ممارسة الأعمال الحرة في مختلف الأنشطة السياحية، والتأكيد على مؤسسات القطاع السياحي لوضع خطط مدروسة وبرامج مستقبلية تهدف لإتاحة المجال للقوى العاملة الوطنية لأخذ دورها في سوق العمل كجزء من الالتزامات الوطنية التي يتطلب أن تضطلع بها المنشآت الفندقية والسياحية وتمكينهم من العمل ‏من خلال التدريب والتأهيل بما يتيح المجال لتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين على نحو يعود بالخير على المجتمع والاقتصاد الوطني ككل. كما استعرض مروان بن عبد الحكيم الغساني مدير دائرة الترويج السياحي جهود وزارة السياحة بالتعاون مع الجهات المختصة والشركاء السياحيين لإطلاق الحملات التحفيزية والمبادرات التشجيعية المرتبطة في مجال التدريب المقرون بالتشغيل وتوفير فرص التعليم في مجالات الضيافة والفندقة وغيرها من التخصصات السياحية بالتعاون شركاء القطاع ومؤسسات التعليم العالي والمعاهد التدريبية.

أواق العمل

قدم خلال فعاليات الاحتفال عدد من أوراق العمل من متخصصين في المجال السياحي بالإضافة الى استعراض جهود الجهات ذات العلاقة والشركاء السياحيين لتأهيل وتدريب وتشغيل الشباب العماني للعمل في القطاع السياحي بالإضافة الى استعراض نموذج ناجح للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع السياحي وتسليط الضوء على مهنة الإرشاد السياحي وأثرها الاجتماعي والاقتصادي كما تم استعراض تجربة ناجحة وصورة مشرقة ونموذج مشرف من الشباب العماني العامل بالقطاع الفندقي حيث قدم الشاب العماني هشام بن سالم العجيلي مدير إدارة الموارد البشرية بمنتجع روتانا صلالة ورقة عمل عن بيئة العمل في القطاع السياحي وقد اشتملت الورقة على جهود وإنجازات القطاع الفندقي في المحافظة في مجال تدريب وتأهيل وتشغيل العمانيين باعتبار فندق روتانا نموذجاً في تشغيل القوى العاملة الوطنية مع تسليط الضوء على البرامج التدريبية المقرونة بالتوظيف لدى الفندق والمزايا المتاحة للموظف العماني، بعد ذلك تم استعراض تجربة شركة شاطئ العرب للسياحة وهي شركة سياحية مصنفة ضمن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمسجلة في ريادة حيث قام ممثل الشركة ماهر بن علي السليمي بتقديم عرض مرئي بعنوان (فرص الشراكة في القطاع السياحي والتوظيف) الذي تطرق فيه لأبرز أعمال وجهود وإنجازات الشركة في مجال التأهيل وتشغيل القوى العاملة الوطنية.
مهنة الإرشاد السياحي

قام الدكتور سالم بن سهيل بن علي الكثيري الذي يعمل بوظيفة أخصائي جودة بمكتب المدير العام بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار ويزاول في الوقت ذاته مهنة الإرشاد السياحي بتقديم الورقة الثالثة التي سلطت الضوء على مهنة الإرشاد السياحي وأثرها الاجتماعي والاقتصادي وقد احتوت الورقة على العديد المحاور والعناصر المهمة التي تساعد في الارتقاء بمهنة الإرشاد السياحي.
كما استعرض محمد بن أحمد بن جيح قطن مدير المناوبة في قسم الاستقبال بفندق فنار صلالة تجربته الشخصية في العمل بالقطاع الفندقي وأبرز التحديات التي واجهته في العمل وكيف عمل على تجاوز تلك التحديات وتحقيق النجاحات والتدرج الوظيفي من موظف في الاستقبال الى أن شغل وظيفة مدير مناوبة بقسم الاستقبال ليصبح نموذجاً ناجحاً ومشرقاً للشباب العماني في سوق العمل.