انطلاق عروض الملتقى الثاني لمسرح الممثل الواحد «الموندراما» بصلالة

بمشاركة خليجية وعربية وتجارب من الواقع الدرامي –
صلالة – بخيت كيرداس الشحري –

افتتح مساء أمس الأول بمتنزه «اتينا لاند» بولاية صلالة أعمال الملتقى الثاني لمسرح الممثل الواحد «المونودراما»، برعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وبحضور معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار وعدد من أصحاب السعادة والمسرحيين والضيوف المشاركين في الملتقى من خارج السلطنة، حيث يستمر الملتقى مدة ثلاثة أيام يتم خلالها تقديم عدد من العروض المسرحية لعدد من الفرق المسرحية من داخل وخارج السلطنة.
بدأت فعاليات الملتقى المسرحي الذي ينظمه النادي الثقافي بحضور مجموعة كبيرة من الممثلين المسرحيين والكتاب والإعلاميين والمهتمين بشؤون المسرح بكلمة ألقاها الدكتور سعيد بن محمد السيابي نائب رئيس مجلس إدارة النادي الثقافي رحب من خلالها بمعالي الدكتور راعي المناسبة والحضور وقال فيها: تجمعنا صلالة وهي التي اعتادت أن تكون قبلتنا الخضراء كلما يممنا قلوبنا صوب الجنوب. نقرأ معا أسفار الحكايات، ويحيطنا دفء المسرح كما نعرفه. يخاطب الروح قبل الأذن، وتجمعنا خشبة الموندراما، نحن المفتونون بالخشبة وتراقص الأحلام، حيث يبقى المسرح لغة الحياة. والتمسك بالأمل رغم انف الألم الذي تقاسيه الإنسانية منذ أن اكتشفت ذاتها. وتصادمت معها. ومع ما حولها من موجودات لتعيش مفارقات حياة قائمة على ما لا يحصى من تجاذبات وتناقضات ومسارات تتمدد على دروب الحلم كما هي العوائق التي تمنعها دون السير، كما تشتهي سفنها ونعيش مع أبي الفنون نوعا آخر له خصوصيته ومزاجه. لا تعرف خشبته إلا إنسان واحد يحاول تجميع أحلامه والتعبير عن آلامه. أو إلقاء سلال الضحكة ورودا بين أيديكم. تتلقفها قلوبكم كما تشاء الرؤية وكما تشتهي الضحكة.
واختتم السيابي كلمته بتعريف مفهوم المونودراما بأنه تعريف بسيط وواضح لممثل واحد يحمل على كتفيه ما تتوقعونه من العرض المسرحي، صوت الإنسان الواحد في دواخلكم، صوت الضمير في عالم يبحث فيه المرء عن إنسانية الإنسان وعن الضمير المتخاذل وراء أدخنة المصالح وضغوط التحديات والأيدلوجيات.

تكريم المشاركين والعروض المسرحية

وبعد ذلك قام راعي المناسبة معالي الدكتور عبدالمنعم الحسني بتكريم المشاركين في الملتقى، كما قام المنظمون للملتقى بتقديم هدية تذكارية لراعي المناسبة ومن ثم بدأت أولى العروض المسرحية بعنوان (سجين رغبة) من تأليف أحمد باصديق وقدم العرض الفنان وليد شعبان واخراج محمد حيدر من فرقة صلالة المسرحية الأهلية، أما العرض المسرحي الثاني فكان بعنوان (انا اسمي طباخ) تأليف محمد بن سيف الرحبي وقدمت العرض فرقة الدن ومن إخراج طالب محمد البلوشي وتمثيل الفنان ادريس النبهاني والديكور للفنان يوسف البلوشي.
ويستمر الملتقى حتى الـ 27 من سبتمبر الجاري حيث يتم خلال أيام الملتقى عرض مجموعة من الأعمال المسرحية في الفترة المسائية في متنزه اتينا لاند بصلالة وهي مسرحية وصية بحار تأليف وإخراج صالح المناعي وتمثيل الفنان عبدالواحد محمد وتقدمها مؤسسة الإبداع من دول قطر الشقيقة، وكما تقدم فرقة هواة الخشبة عرضا مسرحيا بعنوان (رأس خارج عن القانون) تأليف عبدالرزاق الربيعي وتمثيل الفنان علياء البلوشية وإخراج خليفة الحراصي، وكما تشارك في الملتقى فرقة ضحك ولعب ومسرح من الأردن الشقيق بعرض مسرحي بعنوان (ادرينالين) تأليف وتمثيل أسماء مصطفى وإخراج محمد علي القلعي، كما تشارك أسرة المسرح بنادي النصر الرياضي بعرض مسرحي بعنوان (كنترول أحمر) تأليف هيثم الشنفري وتمثيل الفنان عبدالله مرعي وإخراج خالد الشنفري، وكما أقيمت أمس ضمن أعمال الملتقى الثاني لمسرح الممثل الواحد جلسة حوارية بعنوان تجارب من الواقع الدرامي بقاعة الأستاذ عبد القادر الغساني بمكتبة دار الكتاب العامة بصلالة شارك بها كل من الفنانة أمينة عبدالرسول والمخرج طالب بن محمد البلوشي والكاتب محمد بن سيف الرحبي والكاتب والشاعر عبدالرزاق الربيعي والفنان عبد الله مرعي.