مصيرة يؤكد جاهزيته للقاء المضيبي بالدرجة الأولى

عادل الزرعي: نشارك من أجل مرحلة تأسيس للموسم الرياضي القادم –

أكمل نادي مصيرة جاهزيته لخوض أولى مبارياته ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى لموسم 2019م /‏‏ 2020م عندما يستضيف نادي المضيبي في زيارته الأولى الى ولاية مصيرة بمجموعة محافظة الشرقية والتي تضم أيضا أندية صور والطليعة وبدية، حيث سيشهد لقاء اليوم تدشين ملعب نادي مصيرة الجديد رسميا بعد استلامه منذ أيام من الشركة المنفذة للمشروع والذي جاء ضمن الأوامر السامية للأندية. وقال عادل بن خادم الزرعي رئيس مجلس إدارة نادي مصيرة الرياضي: إن عودة نادي مصيرة للمشاركة في مسابقات الاتحاد العماني لكرة القدم هذا العام من خلال مسابقتي الدوري ومسابقة الكأس جاءت بعد زوال أسباب التوقف الذي اضطر مجلس الإدارة لاتخاذه خلال السنوات الثلاث الماضية بسبب عدم توفر ملعب رسمي لدينا لإقامة مباريات الفريق عليه، ورفضنا المشاركة واللعب خارج ملعبنا لأنه من واقع تجربة فإن هذا الوضع بخلاف إنه يستنزف موازنات مالية طائلة من موارد النادي فإنه يضر بلاعبينا كثيرا فمن غير المقبول لدينا أن نسافر كل 3 أو 4 أيام للعب مباراة في الدوري، وما يصاحب هذه المباريات من جهد بدني وذهني يؤثر على اللاعبين ويؤدي لعدم استقرار هذا اللاعب في عمله أو مع أسرته ولا يمنح اللاعبين والجهاز الفني فترة كافية للتدريب أوالاستشفاء أو معالجة الأخطاء أوغيرها من الأمور الفنية الواجب توافرها لأي لاعب مشارك في مسابقة طويلة كمسابقة الدوري.

ظهور مشرف

وأضاف رئيس النادي: حيث إن الملعب القديم ومنذ الأشهر الأولى لاستلامه ظهرت به العديد من العيوب الفنية وقامت إدارة النادي مبكرا برفع العديد من المخاطبات الرسمية لوزارة الشؤون الرياضية والتي تولت متابعة الموضوع الى أن وصل الى المحاكم وكما أبلغنا فقد تم إلزام المقاول بتكاليف صيانة الملعب وما زلنا ننتظر أن يتم تنفيذ هذا الحكم خلال الأيام المقبلة. وقال أيضا: أكدنا مشاركتنا لهذا العام بغض النظر عن شكل المسابقة وبعيدا عن موضوع الدمج وغيره لأن الهدف الأساسي لدينا هو عودة مشاركات النادي الكروية، حيث إن الصرف المالي لدينا لن يتغير سواء كان الدوري بنظام الدمج من خلال توزيعه كمجموعة المحافظات أو النظام السابق لأن الفريق وبحكم الموقع الجغرافي للولاية سيضطر للمبيت ليلتين في كل مباراة تقام خارج الولاية وهي ليلة المباراة وليلة قبل المباراة وستكون العودة في صبيحة اليوم الثالث وبالتالي فالتكاليف المالية ستظل كما هي وهنا نرفع مناشدة للاتحاد العماني لكرة القدم لمراعاة هذا الوضع من حيث اعتماد مبيت الليلتين للنادي بدل ليلة واحدة وأيضا أن تقام مباريات النادي خارج ملعبه في يوم الجمعة وهو النظام المعمول به خلال السنوات السابقة لضمان تواجد اللاعبين خصوصا طلبة المدارس والموظفين والذي في ظل الجدول الحالي سيضطر اللاعب للتغيب عن مقر عمله لمدة 3 أيام في كل مباراة تقام خارج الولاية. واختتم الزرعي حديثه قائلا: كلي ثقة في إمكانيات فريقي وجهازيه الفني والإداري للظهور المشرف وتحقيق النتيجة الإيجابية لهذا الموسم والتي ستكون مرحلة تأسيس للموسم الرياضي القادم للفريق هو هدف وضعته إدارة النادي ونأمل أن يحقق هذا الهدف مبتغاه خصوصا وأن الفريق سيعود ليلعب مبارياته في ملعبه وبين جماهيره ومحبيه وهذا بحد ذاته دافع للاعبينا لتقديم الأفضل.
تهيئة الظروف

من جانبه أكد أحمد الجنيبي نائب رئيس مجلس الإدارة بأن إدارة النادي قد أعدت العدة لمشاركة النادي لهذا الموسم وهيأت كافة الظروف والعوامل لبناء وتأسيس الفريق ووضعنا برنامجا يراعي استمرارية هذه المجموعة من اللاعبين لمواسم قادمة خصوصا أن معظم لاعبينا من أبناء الولاية هم من مواليد 2000 /‏‏ 2001 كما تم تدعيم الفريق من خلال التعاقد مع بعض لاعبي الخبرة بهدف الاستفادة القصوى للاعبينا من خلال المشاركة في الدوري وأيضا الاحتكاك مع هؤلاء اللاعبين والاستفادة من خبرات الجهاز الفني للفريق حيث خاض الفريق معسكرا قصيرا في ولاية نزوى تخلله إقامة مباريات ودية بهدف تجربة بعض العناصر وزيادة معدل اللياقة البدنية للفريق نظرا لضيق الوقت بين إقرار الدوري بشكله الحالي وبين بدء منافساته. وأضاف أحمد الجنيبي: ما لمسناه من انضباطيه اللاعبين والتزامهم خلال الفترة الماضية مؤشر جيد بأن اللاعبين يدركون حجم المسؤولية والثقة التي هم يستحقونها والكل سواء كان مجلس الإدارة أو جماهير النادي ولاعبي الفريق وجهازه الفني والإداري متفقين تماما بأن هذه مرحلة تأسيس وبناء للفريق وإعداده للمواسم المقبلة من خلال برنامج وضعناه لذلك.

عناصر شابة

من جهته أكد عبدالله بن حبن العويسي مساعد مدرب الفريق على جاهزية فريقه للقاء اليوم مع نادي المضيبي وبأن الفريق يعتمد على العناصر الشابة من أبناء الولاية والتي ارتأينا الزج بها في هذا الموسم لبناء الفريق للمواسم القادمة ونسعى لإتاحة الفرصة لهؤلاء الشباب للمشاركة في الدوري لاكتساب الخبرة خصوصا أن لاعبينا معظمهم من مواليد 2000 /‏‏ 2001 ، وهنا أتقدم بجزيل الشكر لإدارة النادي على توفيرها لكافة متطلبات الفريق وتسهيل كافة الظروف والمعوقات التي واجهت الفريق في مرحلة التجمع الأولى ومتابعتهم الدائمة. وحول استعداد الفريق لخوض منافسات هذا الموسم قال: كون أن لاعبي الفريق من الشباب يشاركون للمرة الأولى على مستوى الفريق الأول بالتالي فقد أقمنا معسكرا قصيرا في محافظة الداخلية بهدف لعب عدد من المباريات الودية وزيادة الحصص التدريبية حيث إنه بحكم موقع الولاية الجغرافي فلا نستطيع لعب هذه المباريات إلا إذا كنا خارج الولاية وتم أيضا تجربة عدد من العناصر الشابة في هذه المعسكر ولله الحمد فنحن راضون عما تم في مرحلة إعداد الفريق، رغم أن هذه المرحلة غير كافية نظرا لقرب فترة إقرار الدوري وإقامة المباريات، ولكن نحن لدينا هدف واضح الذي اتفقنا عليه مع مجلس الإدارة هو أن الفريق لابد بأن يمر بمرحلة بناء وتأسيس هذا الموسم ونعمل للاستفادة من هذه التجربة وتكملة المشوار في المواسم المقبلة.