السلطنة تؤكد حرصها على أمن مضيق هرمز وتشدد على الالتزام بالقانون البحري

ترامب: لن نألو جهدا في الحفاظ على حرية الملاحة بمنطقة الخليج –
عباس وابن علوي يبحثان تطورات الأوضاع بفلسطين والتوصل لسلام عادل –
نيويورك ـ عمان: أكد فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده حريصة على استقرار المنطقة وأنها « لن تألو جهدا في الدفع قُدمًا بما يحافظ على الأمن وحرية الملاحة في منطقة الخليج».
جاء ذلك خلال حضوره أمس اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأردن والعراق والولايات المتحدة الأمريكية الذي عقد على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
وقد شارك في الاجتماع معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.
وأكد ترامب على أهمية العلاقات الخاصة والمتميزة التي تجمع الولايات المتحدة الأمريكية بدول مجلس التعاون والأردن والعراق. كما عقدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية الصين الشعبية اجتماعًا ترأسه عن الجانب الخليجي معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون فيما ترأسه عن الجانب الصيني معالي وانغ يي وزير الخارجية.
وأكد معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية على أهمية استمرار التعاون الاستراتيجي بين الصين ودول المنطقة ودورها في تقديم الدعم سواء على المستوى الاقتصادي والسياسي ضمانًا لتحقيق الأمن والاستقرار خاصة فيما يتعلق بالأمن البحري، موضحًا أن السلطنة تحرص على أمن مضيق هرمز وتؤكد أن هذا المضيق مفتوح للتجارة العالمية في كل الظروف، كما أن السلطنة حريصة ألا تجعل هذه المنطقة عرضة للصراعات مشدّدًا على أهمية الالتزام بالقانون البحري للملاحة الدولية.
من جهة أخرى التقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية مع فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وذلك على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وخلال اللقاء تم بحث آخر تطورات الأوضاع في دولة فلسطين. كما تم التأكيد على موقف السلطنة الثابت والداعم للأشقاء الفلسطينيين في تطلعاتهم لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها السلطنة لدعم القضية من اجل التوصل الى سلام عادل ودائم في المنطقة.