16 ألف مواطن يعملون بقطاع السياحة.. ومبادرات للتوظيف المقرون بالتشغيل

رفد القطاع الفندقي بـ 815 غرفة العام الحالي –
أكد معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة أن قطاع السياحة واعد في استيعاب الكوادر الوطنية في العديد من الأنشطة والمنشآت السياحية، وتعمل الوزارة بالتعاون مع العديد من الجهات المختصة لتوفير فرص عمل للشباب العماني في مختلف المجالات والأنشطة السياحية والمنشآت الفندقية في إطار الجهود الهادفة لرفد خطط الحكومة لتوظيف المواطنين في مختلف القطاعات الاقتصادية.
وأشار معاليه خلال الاحتفال باليوم العالمي للسياحة إلى أن العدد الإجمالي للقوى العاملة الوطنية في القطاع السياحي بالسلطنة بلغ أكثر من 16 ألف ‏مواطن ومواطنة حتى النصف الأول من العام الجاري بالإضافة إلى عدد كبير من رواد الأعمال الذين يعملون في الأنشطة السياحية المختلفة، وهناك عديد من مبادرات التوظيف المقرون بالتشغيل تعمل الوزارة على تنفيذها بالتعاون مع الجهات المختصة، منوها بأن الوزارة تبذل جهوداً حثيثة على كافة الأصعدة لرفع معدلات التوظيف والتشغيل للقوى العاملة الوطنية وتشجيع ريادة الأعمال في مجالات السياحة وهنالك دائرة مختصة بالوزارة لمتابعة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى أن الوزارة تنسق مع الجهات المختصة للاطلاع وتقييم طلبات القطاع السياحي للعمالة ومدى توافرها محلياً وذلك في إطار جهودها في مراقبة مدى التزام المنشآت الفندقية والسياحية بمعدلات التعمين وواقعية طلباتها لاستقدام العمالة.
وساهمت وزارة السياحة في توظيف ألفين و140 كادرا وطنيا منذ بداية العام الحالي وحتى شهر أغسطس ضمن مبادرة البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي الخاصة بإيجاد حزمة حلول لتشغيل القوى العاملة الوطنية في القطاع السياحي العماني. ويأتي القطاع الفندقي والذي تم رفده خلال العام الجاري بعدد 815 غرفة فندقية على رأس القطاعات السياحية التي وفرت فرص عمل في القطاع حيث قامت بتوفير 4 آلاف و557 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.