بمشاركة السلطنة .. مؤتمر الإنكوساي يناقش دور التكنولوجيا في تطوير القطاع العام

برعاية فلاديمير بوتين –
رئيس جهاز الرقابة المالية يبحث التعاون وتبادل الخبرات مع الدول الشقيقة والصديقة –

افتتح في العاصمة الروسية موسكو أمس مؤتمر الإنكوساي الثالث والعشرين للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الإنتوساي) ويستمر حتى بعد غد، وتم الافتتاح تحت رعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وترأس وفد السلطنة في المؤتمر معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة. وترأس وفد السلطنة في المؤتمر معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية
والإدارية للدولة.
وتضمن برنامج المؤتمر في جلسته الافتتاحية كلمة الأمين العام للإنتوساي أشار فيها إلى القيمة المضافة التي يمثلها المؤتمر في تبادل الخبرات والتجارب فضلا عن استعراض ومناقشة الموضوعات ذات الصلة باختصاصات الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة كما تم إلقاء كلمتين للرئيس السابق والرئيس الحالي للإنتوساي إلى جانب كلمتين لرئيسي مجلسي الاتحاد والدوما في روسيا الاتحادية. ويشتمل برنامج المؤتمر على عدد من الجلسات العامة، حيث تناولت الجلسة الأولى استعراض عدد من التقارير الفنية وتقارير المتابعة أبرزها تقرير رئيس الإنتوساي وتقرير اللجنة التوجيهية للقضايا الناشئة، وتقرير تفاعل الإنتوساي مع المنظمات المانحة والمقدم من النرويج.
كما تضمنت الجلسة استعراض ومناقشة التقارير المقدمة من المنظمات الإقليمية وهي إفروساي، وأربوساي، وآسوساي، وكاروساي، ويوروساي، وأولاسيفس، وباساي وتقرير لجنة المعايير المهنية وتقرير لجنة بناء القدرات وتقرير لجنة تبادل الخبرات، فضلا عن تقرير مراجع الإنتوساي.
أما الجلستان الثانية والثالثة للمؤتمر فتتضمن تقديم عدة عروض تقديمية حول الموضوعين الرئيسيين للمؤتمر، حيث يأتي الموضوع الأول بعنوان «تكنولوجيات المعلومات لتطوير وتنمية القطاع العام» ليسلط الضوء على الجوانب المتعلقة بجودة البيانات الرقمية ودورها في تطوير الإدارة العامة، بالإضافة إلى مكانة ودور البيانات الضخمة في أنشطة الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة. أما الموضوع الثاني للمؤتمر فيستعرض ويناقش «دور الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في تحقيق الأولويات والأهداف الوطنية»، من خلال مناقشة الموضوعات الفرعية المتمثلة في الرقابة الاستراتيجية: تقييم أهداف وتأثيرات البرامج والسياسات الحكومية وتقييم المخاطر المتصلة بها،
والبصيرة والتحليل المنطقي لدى الأجهزة العليا للرقابة: الأبعاد البيئية والاجتماعية للتنمية المستدامة. وسيختتم المؤتمر أعماله بانتخاب كل من أعضاء مجلس إدارة الإنتوساي، وانتخاب مراجعي الحسابات للإنتوساي، إلى جانب إعلان مقر مؤتمر الإنكوساي الرابع والعشرين للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الإنتوساي).
تجدر الإشارة إلى أنه وعلى هامش المؤتمر تم عقد الاجتماع الثاني والسبعين للمجلس التنفيذي للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الإنتوساي)، إلى جانب اجتماعات اللجان الرئيسية المنبثقة عن المنظمة وهي: لجنة المعايير المهنية، ولجنة بناء القدرات، ولجنة تبادل المعرفة.
من جانب آخر، التقى معالي الشيخ رئيس الجهاز ببعض رؤساء الأجهزة النظيرة بالدول الشقيقة والصديقة، وشهدت اللقاءات بحث أوجه التعاون وتعزيز العلاقات في مجال تبادل الخبرات وبناء القدرات والكفايات الوظيفية لمنتسبي الجهاز.
جدير بالذكر أن مؤتمر الإنكوساي يضم جميع الأعضاء المنتسبين لمنظمة الإنتوساي، وتنعقد الجلسة العامة للمؤتمر كل ثلاث سنوات تحت رئاسة الجهاز الرقابي للدولة التي تنظم المؤتمر، ويتيح الفرصة لجميع أعضاء الإنتوساي لتبادل التجارب والآراء ومناقشة المواضيع الفنية المهمة بالإضافة إلى طرح المقترحات واتخاذ القرارات من أجل تحسين وتطوير الرقابة المالية على المستوى الدولي، ويشارك في المؤتمر كذلك ممثلون من الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمات دولية أخرى ومؤسسات ذات خبرة في هذه المجالات.