رشحته فلسطين للأوسكار «إن شئت كما في السماء» يفتتح مهرجان أيام فلسطين السينمائية

أعلنت مؤسسة «فيلم لاب» فلسطين القائمة على مهرجان «أيام فلسطين السينمائية»، والذي يعد أكبر مهرجان سينمائي دولي في فلسطين، أن فيلم «إن شئت كما في السماء»، للمخرج إيليا سليمان، سيفتتح المهرجان، بدورته السادسة، الشهر المقبل في 2 أكتوبر، في قصر رام الله الثقافي، وقد رشحته وزارة الثقافة لتمثيل دولة فلسطين رسمياً عن فئة الفيلم الأجنبي لجوائز «الأوسكار» في دورتها الثانية والتسعين لعام 2020.
ويعتبرعرض الفيلم «إن شئت كما في السماء» في المهرجان بمثابة العرض الأول له في العالم العربي وفلسطين، وقد قررت إدارة المهرجان عرض الفيلم في كل من مدينتي رام الله والناصرة، كما أن مؤسسة فيلم لاب ستقوم بتوزيع الفيلم بجميع دور العرض ليتسنى للجمهور الفلسطيني مشاهدته.
وقد عرض الفيلم ونافس على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي في مايو 2019، حيث حاز على تنويه خاص من لجنة التحكيم، كما حاز على جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين في المهرجان.
وتدور أحداث الفيلم حول هروب إيليا سليمان من فلسطين بحثاً عن وطن بديل، ليجد أن فلسطين تبقى في هواجسه. ويتحول الوعد بحياة جديدة إلى كوميديا من الأخطاء مهما سافر من باريس إلى نيويورك، فهناك شيء ما يذكره بوطنه دائماً.
وعلق المدير الفني لمهرجان «أيام فلسطين السينمائية»، المخرج حنا عطا الله، على الأفلام المشاركة في الدورة السادسة: «نحن فخورون بأن يفتتح مهرجاننا هذا العام بفيلم «إن شئت كما في السماء» للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان، كما ونفتخر باستمرار نجاح المهرجان استقطاب أفلام محلية وأفلام أجنبية وعربية تحمل لغة سينمائية يستحق الجمهور الفلسطيني أن يشاهدها وأن يفتح حواراً حولها مع صانعيها، حيث نشهد عاماً بعد عام ازدياد التجاوب الدولي والعربي مع مهرجاننا، الأمر الذي ينعكس في كم ونوعية الأفلام المشاركة، وخاصة تلك التي تبادر في التواصل مع إدارة المهرجان لضمان مشاركتها بأيام فلسطين السينمائية. ما يميز هذا العام أيضاً برنامج «الجيل القادم»، إذ تم استقطاب أفلام نوعية وهامة لهذه الفئة، أي فئة الجمهور اليافع والعائلة وطلاب المدارس، كما ويعمل المهرجان حالياً على دبلجة بعض الأفلام إلى اللغة العربية ليتسنى لهذه الفئة مشاهدتها والاستفادة من مضامينها، وأيضاً من خلال فتح باب الحوار مع الأطفال حول مضامين الأفلام من قبل مدربين مختصين بهذا المجال.