ترامب يهدد إيران بزيادة الضغط .. وروحاني يبدي استعداده للمناقشة

نيويورك – وكالات: أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني امس استعداده لمناقشة إدخال تغييرات أو إضافات أو تعديلات محدودة على الاتفاق الذي أبرمته إيران مع الدول الست الكبرى عام 2015 إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن طهران.
وأضاف روحاني لوسائل الإعلام في نيويورك «سأكون مستعدا لبحث إدخال تغييرات أو إضافات أو تعديلات محدودة على الاتفاق النووي حال رفع العقوبات».
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يتبنى سياسة «الضغوط الاقتصادية» على إيران لحمل قيادتها على معاودة التفاوض على الاتفاق أمس إنه لا يعتزم رفع العقوبات عن إيران.
وأضاف في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة «جميع الدول عليها واجب التحرك.. والعقوبات لن ترفع طالما واصلت إيران سلوكها الذي ينطوي على تهديد وإنما سيتم تشديدها».
وتصاعد التوتر بين طهران وواشنطن منذ انسحب ترامب من الاتفاق النووي العام الماضي وعاود فرض عقوبات على إيران كانت قد رُفعت بموجب الاتفاق مقابل الحد من برنامجها النووي.
وردا على سياسة «الضغوط القصوى» التي تتبعها الولايات المتحدة، قلصت إيران تدريجيا التزاماتها بموجب الاتفاق وتعتزم خرق المزيد من بنوده إذا لم تلتزم الأطراف الأوروبية بالوفاء بوعودها لحماية الاقتصاد الإيراني من العقوبات الأمريكية.
وكثرت التخمينات منذ أيام بين دبلوماسيي العالم المجتمعين في نيويورك لمناسبة الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، بشأن لقاء محتمل بين ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني الذي سيلقي خطابه أمام الجمعية العامة اليوم.