استعراض المقومات الجاذبة في السلطنة.. ومناقشة إمكانية خطوط طيران مباشرة بين البلدين

الوفد السياحي العماني يختتم زيارته إلى إسبانيا –

قام وفد لجنة السياحة بغرفة تجارة وصناعة عُمان بزيارة إلى مملكة إسبانيا خلال الفترة من 14 إلى 21 سبتمبر الجاري برئاسة علي بن سالم الحجري عضو مجلس إدارة الغرفة، رئيس فرع غرفة شمال الشرقية، رئيس لجنة السياحة للاطلاع على التجربة الإسبانية في القطاع السياحي والالتقاء مع رجال الأعمال في كل من مدريد وفلنسيا وملقا.
وأكد علي الحجري أن نتائج هذه الزيارة ستظهر خلال الفترة القادمة سواء من حيث تسيير رحلات طيران بين السلطنة ومملكة إسبانيا، وهو ما أكد عليه الطرفان من أجل تسهيل وصول السياح من البلدين عبر رحلات مباشرة، حيث يمكن للطيران العُماني استغلال خطوطه في محطاته العالم لجذب السياح من تلك الدول إلى السلطنة عبر الترانزيت ثم الذهاب بهم إلى مملكة إسبانيا التي تعتبر وجهة سياحية عالمية خاصة السياحة الرياضية، وكذلك جذب السياح من إسبانيا إلى السلطنة للاستمتاع بما تزخر به من مقومات متعددة، خاصة أن إسبانيا تستقبل أكثر من 82 مليون سائح سنويًا.
وأشار الحجري إلى أن النقاشات التي جرت في كل من مدريد وفلنسيا وملقا مع أعضاء غرف التجارة في تلك المدن كان مثرية للغاية وحققت الأهداف من الزيارة للجانبين، وقام أعضاء الوفد باطلاع الإسبان على الفرص الاستثمارية والسياحية وما توفره السلطنة من تسهيلات لدخول السياح أو للمستثمرين للاستثمار في القطاع السياحي على وجه الخصوص.
ومن جانبه، قال المهندس محمد الزدجالي مدير عام خدمات المستثمرين وإدارة الجودة في وزارة السياحة، نائب رئيس لجنة السياحة بالغرفة: إن الوفد اطلع خلال لقاءاته مع نظرائه من مسؤولين في غرف التجارة وأعضاء المجالس ورجال الأعمال في إسبانيا، اطلع على الحوافز والتسهيلات التي تقدمها تلك المؤسسات لجذب السياح، الأمر الذي جعل من مملكة إسبانيا وجهة سياحية لعشاق الرياضة ومحبي الاستجمام والفنون والتراث، بالإضافة إلى المقومات العديدة التي تتميز بها مملكة إسبانيا خاصة قربها من الأسواق العالمية الرئيسية.
وأضاف: تم تقديم عرض مرئي بالإضافة إلى فيلم حول استراتيجية السياحة العمانية والقوانين والتسهيلات التي تقدمها السلطنة للمستثمرين ونبذة عن قانون الاستثمار الأجنبي، وتم شرح جوانب التعاون الوثيق بين السلطنة ومملكة إسبانيا خاصة أن استراتيجية السياحة العمانية وضعت من قبل بيت خبرة إسباني.
وأشار إلى أن الوفد اطلع على سلسلة من العروض التعريفية عن القطاع السياحي في كل من مدريد وملقا وفلنسيا وكيف ساهمت الخطط الاستراتيجية في تحول تلك المدن إلى وجهات سياحية عالمية بعد أن كانت بداياتها بسيطة في هذا القطاع، وإننا على يقين تام بأن تحقق استراتيجية السياحة العمانية أهدافها حيث بدأ العمل بها من خلال مجموعة مبادرات يندرج تحتها مهام محددة بفترات زمنية وفرق عمل متخصصة، تصب جميعها باتجاه رؤية 2040 للتنويع الاقتصادي عبر استقبال أكثر من 11 مليون سائح محلي ودولي لترفع مساهمة القطاع السياحي أكثر من 7‎%‎.
وقال سيف الطيواني عضو مجلس إدارة فرع التجارة في نزوى: تعرفنا خلال الرحلة على جهود إسبانيا سياحيًا ودور المعالم التاريخية في الجذب السياحي، وأننا في نزل نزوى التراثية نسعى لجعل منظومة النزل التراثية جاذبة للسياحة وهذا ما ناقشناه مع أصحاب لأعمال في كل من فلنسيا وملقا تحديدا بهدف استقطاب السياح الإسبان لتجربة الحياة في نزل نزوى.