سعدات يدعو «فتح» و«حماس» للتوافق

رام الله – (عمان ) – دعا الأمين العام لـ «الجبهة الشعبية» لتحرير فلسطين الأسير أحمد سعدات، حركتي «فتح» و«حماس» إلى «التقاط» الفرصة والموافقة على الرؤية الوطنية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام. وقال سعدات في رسالة من سجن «ريمون» الإسرائيلي أمس، إن الرؤية تُشكّل أساسًا بوابة لإحياء مسار المصالحة ومغادرة دائرة الانقسام وإلى الأبد، وبناء وحدة وطنية على مساحة واسعة من القواسم المشتركة. وطالب الجماهير الفلسطينية وبمختلف مكوناتها الالتفاف حول هذه الرؤية. مؤكدًا: «هذه اللحظة المناسبة التي يجب أن تضغط فيها الجماهير عبر النضال الجماهيري الديمقراطي السلمي من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية». واعتبر سعدات أن الاستجابة لهذه الرؤية يجب أن يتخللها إجراءات لبناء الثقة بين الطرفين، وهذا يتطلب أن تتوفر الإرادة السياسية الحقيقة. وشدد على أهمية تعميم خطاب وحدوي وطني بعيدًا عن لغة المناكفات والتراشق الإعلامي، وتنفيذ القرارات الوطنية. وصرّح بأن «إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية، الركيزة والاستراتيجية التي تمُكنّنا من مواجهة تحديات وأخطار صفقة القرن وإجراءات الاحتلال على الأرض».
وتقدمت ثمانية فصائل فلسطينية، الخميس الماضي، بـ «رؤية وطنية» لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام الفلسطيني، استنادًا لاتفاقيات المصالحة الوطنية السابقة في القاهرة وبيروت.