شباب السلطنة يحصدون ميداليتين ذهبيتين وفضية في فعالية واحة الدوحة للابتكار

من بين 6176 مبتكرا من 87 دولة –

كتبت – نـوال الصمصامية:

حقق عدد من شباب السلطنة ممثلي فريقي سمو وسكاي ميداليتين ذهبيتين وفضية واحدة في فعالية واحة الدوحة للابتكار التي نفذت خلال الفترة من 14-20 سبتمبر الجاري بمشاركة أكثر من 6176 مبتكرا من 87 دولة من الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي ومن خارجها، ونظمتها وزارة الثقافة والرياضة القطرية بالتعاون مع منتدى التعاون الإسلامي للشباب، الذارع الشبابية لمنظمة التعاون الإسلامي، ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، تحت شعار (الأمة بشبابها)، وبإشراف وتنظيم مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية. ففي فئة مشاريع الطاقة المتجددة، حقق المخترع سالم الحبسي ممثل فريق سمو الميدالية الذهبية باختراع الخوذة المتعددة الاستخدام التي تحافظ على تخفيف درجة الحرارة لعمال منشآت النفط والغاز والإنشاءات مع إضافة خصائص أخرى، وتساهم أيضا في الحفاظ على سلامة العامل وتقليل إصابته بأي مكروه في بيئة العمل. أما في فئة المشاريع التقنية والإلكترونيات، فقد حقق المخترع محمد الحبسي ممثل فريق سكاي الميدالية الذهبية باختراع المخفي الذكي وهو عبارة عن مخفي يتم تركيبه على الزجاج بحيث يتم من خلاله التحكم بنسبة التظليل عن طريق استخدام تطبيق ذكي بتقنية أنترنت الأشياء. وحقق المهندس خاطب البلوشي الميدالية الفضية في مشروع استخدام الطاقة الشمسية كطاقة لتشغيل محطات تعبئة الوقود في المناطق الصحراوية.
وأكد الشباب العمانيون المشاركون في هذه الفعالية على أهميتها في تحفيز الإبداع الشبابي وخاصة في مجالات الاختراع والابتكار، الأمر الذي يرسخ لدى الشباب ثقافة العلم والعمل لتحقيق مطالب التنمية والازدهار، مشيرين أيضا إلى أن فعالية واحة الدوحة للابتكار تسهم في تحفيز الشباب على الإبداع والابتكار، بالإضافة إلى دعمها وتثمينها للمواهب الابتكارية للشباب الإسلامي وتعزيز مهارات التصنيع الرقمي. وأشار سالم الحبسي إلى أن الفعالية شهدت إقامة عدد من حلقات العمل التفاعلية التي ضمت المخترعين المشاركين من شباب العالم الإسلامي، وتتناول ثلاثة محاور وهي التفكير الإبداعي والعمل الجماعي والعصف الذهني. وحظيت أيضا بإقبال شديد من طلبة المدارس الذين حرصوا على معرفة أهم الابتكارات المشاركة.
ويضيف محمد الحبسي: «التنافس كان كبيرا في الاختيار بين أكثر من 6000 اختراع ، وتصفية المخترعين من شباب العالم الإسلامي الى 42 اختراعا، ولم أكن أتوقع اختياري من بين نخبة المخترعين على مستوى الفعالية ككل، فقد كان التنظيم على مستوى عال و طريقة إدارة الفعالية مدروسة وتدرس للفعاليات الضخمة، وتنوعت المشاركة بين التحدي الفردي والجماعي مع مختلف الحلقات التدريبية والزيارات الخارجية».
إنجاز وطموح
ولم يتوقع خاطب البلوشي حصوله على الجائزة رغم الظروف التي جعلته يدخل المنافسة في وقت متأخر، ويقول: بتوفيق من الله حصلت على هذه الجائزة والتي تعزز من قيمة المشروع وتطبيقه على أرض الواقع.
وأضاف محمد الشبيبي الرئيس التنفيذي لشركة سكاي: «يعد هذا الإنجاز إنجازا دوليا يضيف إلى رصيد الشركة ويعزز من قوة مكانتها وقوة المشروع في السوق العماني، ونتمنى من الجهات المعنية تمويل مثل هذه المشاريع المبتكرة لترى النور والتي ستساهم في توفير فرص عمل وتسهم في تنمية الاقتصاد الوطني من خلال الشركات الناشئة الصغيرة المبتكرة».
وأوضح المشاركون لــ«$» بأن هذا الإنجاز لن يكون النهاية بل هو بداية انطلاقة وحافز آخر للمشاركة في العديد من المنافسات الإقليمية والدولية والحصول على جوائز من شأنها أن تعزز من الجانب المعنوي والمادي، مشيرين إلى أنهم يسعون أن يجعلوا ابتكاراتهم واقعا ملموسا في السوق المحلي والإقليمي وذلك إذا ما وجدوا الدعم من الجهات والشركات الداعمة، حيث ذكر سالم الحبسي ومحمد الحبسي أنهما قاما وأعضاء فريقهما بالخطوات الأولى في سبيل تحويل أفكارهما إلى منتجات إلا أنه ينقصهما الدعم المادي والمعنوي من الجهات الداعمة.
وأضاف خاطب البلوشي: إنه من الضروري أن يكون هناك سبل للتعاون بين الشركات الداعمة والشركات الناشئة لدعم ثقافة الابتكار في السلطنة، ويشاطره الرأي محمد الشبيبي الذي قال إن هناك العديد من الصعوبات التي يواجهونها في مسيرتهم في مجال الابتكار وريادة الأعمال إلا أنهم استطاعوا تمثيل السلطنة خير تمثيل.
وأسفرت المسابقة الجماعية عن تأسيس 6 شركات لتنفيذ المشاريع المبتكرة خلال فترة المسابقة ( 48 ساعة) مع عمل براءات اختراع، و مبادرة لتأسيس ناد علمي في غزة، و تكوين مجلس الشباب الإسلامي في مجال الابتكار تحت مظلة النادي العلمي القطري.
الجدير بالذكر أن فريق سمو حقق العديد من الإنجازات الدولية والإقليمية والمحلية بعدة اختراعات منها: ميداليتان ذهبيتان في ماليزيا وقطر و ميداليتان فضيتان بالكويت وجائزة دول مجلس التعاون للإبداع والتميز الشبابي وجائزة وزارة الشؤون الرياضة (إنجازاتنا) في عامي 2016 و 2018، وجائزة شباب الوطن العربي المتميز من قبل جامعة الدول العربية والعديد من الإنجازات المحلية، لتستمر مسيرة الإنجازات منذ عام 2015