محاضرات متخصصة في ختام مؤتمر الأمراض غير المعدية

اختتمت بفندق مسقط انتركونتيننتال فعاليات مؤتمر الأمراض غير المعدية الذي نظمته ليومين المديرية العامة للرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة ممثلة في دائرة الأمراض غير المعدية بالتعاون مع شركةAstraZeneca. وشارك في المؤتمر ما يقارب 200 طبيب من أطباء الرعاية الصحية الأولية من السلطنة ودول الخليج، فيما حاضر في المؤتمر محاضرون متخصصون في مجال الأمراض غير المعدية من داخل وخارج السلطنة. وهدف المؤتمر الى تجديد معارف العاملين الصحيين في مؤسسات الرعاية الصحية الأولية في مجال الأمراض غير المعدية ومناقشة ما يستجد في هذا المجال.
وتم خلال المؤتمر التركيز على الرعاية الصحية الأولية كونها البوابة الرئيسية التي تقوم باستقبال المرضى وتوجيههم لمختلف مستويات الخدمة والرعاية الصحية ولذلك تأتي أهمية إدماج علاج الأمراض المزمنة غير السارية في الرعاية الصحية الأولية. وذلك للكشف عن هذه الأمراض وتقديم العلاج والرعاية مبكرا لتفادي التشخيص المتأخر وما يتبعه من مضاعفات.كما تم أثناء المؤتمر استعراض عدد من الحالات المرضية لتدريب الأطباء على كيفية التعامل معها، وطرق تشخيص وتقييم كل حالة، ومناقشة مختلف الآراء حولها. إضافة الى ذلك صاحب المؤتمر حلقة عمل حول تشخيص وتقييم مرض الربو.
واشتمل المؤتمر على محاضرات في مجال السكري والربو وارتفاع الكوليسترول منها: علاج مرض الربو لدى الأطفال والبالغين في مؤسسات الرعاية الأولية، عبء التكلفة الناتج عن انتشار الأمراض المزمنة في الخليج، علاج الأنسولين، طرق علاجية مبتكرة في التعامل مع مرض السكري من النوع الثاني (مع التركيز على مثبطات ناقل الجلوكوز والصوديوم). وفي لقاء مع المشاركين أكدت الدكتورة ندى السمرية رئيسة قسم الأمراض غير المعدية بدائرة الأمراض غير المعدية بوزارة الصحة على التفاعل الثري من قبل المشاركين مع المحاضرات العلمية التي بدت واضحة من خلال النقاشات، إضافة الى حرص المشاركين على الاستفادة من خبرات المحاضرين وتجاربهم ومحاضراتهم القيمة التي غطت العديد من الأمراض المزمنة وخاصة الربو والسكري وارتفاع الكوليسترول وغيرها.
وأوضح الدكتور مجدي إدريس استشاري أمراض صدرية في المستشفى العسكري بالرياض وأحد المحاضرين أنه شارك بمحاضرتين إحداها عن علاج الربو المزمن سلط من خلالها الضوء على الحقائق المتعلقة بواقع مرض الربو عربيا وخليجيا والأدوية التقليدية المستخدمة للعلاج التي قد لا تتناسب أو يجب استخدامها بأدوية الكورتيزون الجديدة، فضلا عن إشكالية عدم معرفة مرضى الربو باستخدامات بخاخات الربو العلاجية.
وأضاف: أما المحاضرة الأخرى فكانت عن كيفية التعامل مع حالات الربو الحادة في الطوارئ التي أشار فيها إلى ضرورة أن يحدد الطبيب المعالج بسرعة شدة الحالة المرضية وبدء علاجها سريعا بموسع الشعب الهوائية مع الكورتيزون، وكيفية وضع خطة العلاج لما بعد حالة الطوارئ والخروج من المستشفى والمتابعة مع الطبيب المعالج .من جهته قال الدكتور هاني صبور استشاري أمراض قلب في مستشفى كليفلاند بأبو ظبي: إنه قدم خلال المؤتمر محاضرة عن علاقة أمراض القلب والدورة الدموية بالسكري حتى في المراحل الأولية، تطرق في بدايتها إلى الإثباتات العلمية بكون مرض السكري ليس مسببا من مسببات مرض القلب وإنما هو مرض قلبي. ثم سلط الضوء على الأدوية الحديثة لمرض السكري خلال السنوات الخمس الأخيرة التي أثبتت كفاءتها ليس فقط في علاج المرض وإنما في حماية الكلى والدورة الدموية ككل من المضاعفات المعهودة لمرض السكري مشيرا إلى أهمية استبدالها بالأدوية القديمة أو إضافتها إليها لعلاج مرضى السكري.