استضافة التجمع الدولي السنوي وإقامة معارض ومناشط للتعريف بالسلطنة

اللجنة العمانية لسفينة شباب العالم تستعرض برنامجها للعامين القادمين –

عقدت اللجنة العمانية لسفينة شباب العالم أمس الأول لقاء مفتوحا مع المشاركين في البرنامج الخاص بالسفينة للعامين القادمين وذلك في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، بحضور عدد من الشباب الأعضاء المشاركين في برامج السفينة الماضية.
تم خلال اللقاء عرض عدد من الموضوعات المتعلقة بالبرنامج ودور اللجنة في إدارة وتسيير أعمال البرنامج في الفترة المقبلة والتنسيق مع اللجان والروابط العالمية الأخرى للبرنامج، وقد قامت اللجنة بتقديم عرض مرئي حول بعض الموضوعات السابقة والقادمة ومنها مخرجات ونتائج التجمع السنوي في روسيا (Global Assembly 13) الذي شارك فيه عدد من الشباب العماني في شهر أغسطس الماضي، وقد استعرضت اللجنة برامجها للعامين القادمين 2019/‏‏2020. كما تم طرح عدد من المقترحات والموضوعات التي تعتزم اللجنة العمل عليها في الفترة القادمة، ومنها، استضافة السفينة (برنامج سفينة شباب العالم) في إحدى دورات البرامج القادمة، استضافة التجمع الدولي السنوي، عمل معرض بأعمال اللجنة وتنفيذ عدد من المناشط المعرفة بالسلطنة داخليا وخارجيا، وغيرها من الموضوعات الأخرى ذات العلاقة.
ومن الموضوعات المهمة التي طرحت في الاجتماع ولاقت قبولا مناسبا: الاستفادة من الكوادر الشبابية التي شاركت في البرنامج للمشاركة في الأنشطة المجتمعية الشبابية المختلفة. واتفق على عمل قاعدة بيانات للمشاركين في السفينة. وقامت اللجنة بعد ذلك بفتح المجال للمشاركين بتقييم العرض وتقديم الملاحظات والمقترحات التي يرونها مناسبة.
ويأتي هذا اللقاء كإحدى الفعاليات التي تحرص اللجنة على القيام بها لما يشكله من أهمية للالتقاء بالشباب المشاركين وتبادل الأفكار وعرض المقترحات.
الجدير بالذكر أنه تم تشكيل اللجنة العمانية لسفينة شباب العالم بناء على قرار وزارة الشؤون الرياضية رقم 163/‏‏2019 برئاسة خالد بن عبدالله العلوي وعادل بن أحمد الشنفري نائبًا للرئيس وعضوية كل من سامي بن أحمد البريكي ومحمد بن قاسم الشيزاوي وعبدالله بن سعيد ونوح بن خصيف المغيزوي أمينًا للسر، حيث إن هذه اللجنة تتولى مهام اقتراح الشباب للمشاركة في برنامج سفينة شباب العالم، ووضع خطط الأنشطة والبرامج الثقافية والرياضية والثقافية وغيرها المحلية منها والدولية وتنفيذها، كما تعنى اللجنة بتوطيد أواصر الصداقة والتعاون مع المشاركين في البرنامج من مختلف دول العالم.