تشييع جثمان فتى استشهد برصاص قوات الاحتلال في العيزرية

القدس – وفا: شيع أبناء بلدة العيزرية بالقدس المحتلة أمس السبت، جثمان الشهيد الفتى نسيم أبو رومي (14 عاما) إلى مثواه الأخير في مقبرة البلدة.
وانطلق موكب التشييع من منزل عائلة الشهيد، بعد أن ألقت عليه نظرة الوداع، وجاب المشيعون شوارع البلدة، حاملين جثمانه الملفوف بالعلم الفلسطيني على الأكتاف، ورددوا الهتافات المنددة والغاضبة من جرائم الاحتلال.
ووصل المشيعون إلى ساحة الشهيد ياسر عرفات، وأدوا على الجثمان صلاة الجنازة، وسط أجواء من الحزن والحداد، وأغلقت المحال التجارية أبوابها، حدادا على روح الشهيد.
يذكر أن أبو رومي استشهد منتصف شهر أغسطس الماضي، بعد أن أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليه عند باب السلسلة، أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك بدعوى تنفيذه عملية طعن.
وكانت سلطات الاحتلال قد احتجزت جثمان الطفل أبو رومي منذ ذلك التاريخ، إلى أن سلمته أمس الأول لعائلته.
إلى ذلك ، أصيب ستة مواطنين فلسطينيين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع أمس، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة العيزرية.
وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت العيزرية وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع صوب منازل المواطنين بشكل مباشر.
وأوضحت جمعية الهلال الأحمر أن طواقمهما تعاملت مع ست إصابات بعد استهدافها بقنابل الغاز على مقربة من مقبرة البلدة، جرى نقل إحداها إلى مركز الطوارئ.