تونس: الخروقات لم تكن مؤثرة على نتائج الاقتراع

بن علي يوارى الثرى في المدينة المنورة –

تونس – السعودية – (وكالات ): أعلنت المحكمة الإدارية في تونس أمس الانتهاء من النظر في الطعون المقدمة لها ضد النتائج الأولية للدور الأول للانتخابات الرئاسية المبكرة، فيما ذكرت محامية عن هيئة الانتخابات بأن الخروقات لم تكن مؤثرة على نتائج الاقتراع.
وقال المتحدث باسم المحكمة عماد الغابري إن الدوائر الاستئنافية للمحكمة أنهت المرافعات بخصوص جميع الطعون المقدمة على أن يتم التصريح بالأحكام في شأنها غدا الاثنين .
وأوضح الغابري لوكالة الأنباء التونسية إن الطعون تعلّقت بالتأثير على أصوات الناخبين باستعمال وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام السمعية والبصرية خلال الحملة الانتخابية، وبالإشهار السياسي، واحتساب عدد أصوات المقترعين من طرف هيئة الانتخابات، إضافة إلى عدم تكافؤ الفرص بين المترشحين.
كما نقلت الوكالة عن محامية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سمية بن عبد الرحمن، إن هذه الخروقات لم تؤثّر على إرادة الناخب وعلى النتائج التي أفرزها الصندوق.
وتلقت المحكمة ستة طعون تقدم بها ستة مرشحين من بين الـ 26 مرشحا للانتخابات الرئاسية في الدور الأول .
وكانت نتائج الدور الأول الذي أجري يوم 15 من الشهر الجاري، أفرزت فوز المرشح المستقل قيس سعيد بنسبة 4ر18% من مجموع الأصوات، بينما حل خلفه في المركز الثاني المرشح الموقوف في السجن رجل الأعمال الناشط في قطاع الإعلام والإشهار نبيل القروي بنسبة 5ر15% من الأصوات.من ناحية أخرى، ووري جثمان الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي الثرى في المدينة المنورة غرب السعودية أمس، بعد يومين من وفاته في المملكة عن عمر 83 عاما.
ووري بن علي في مقبرة البقيع قرب المسجد النبوي، بحسب مصور وكالة فرانس برس، ووفق إعلان صغير نشر في صحيفة «لابرس» الحكومية التونسية الناطقة بالفرنسية، سيتلقى قسم من أسرته التعازي اليوم الأحد في ضاحية سيدي بوسعيد الراقية بشمال العاصمة.
وقال منير بن صالحة، محامي بن علي إن أفراد عائلته اللاجئين بالمملكة العربية السعودية لن يعودوا إلى تونس طالما هناك أحكام قضائية ضدهم.