150 ناشئا يلهبون منافسات بطولة النهضة للإبحار الشراعي بالمصنعة

كتب: فهد الزهيمي –

انطلقت صباح أمس منافسات النسخة التاسعة من بطولة النهضة لمدارس الإبحار الشراعي 2019 التي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة بمشاركة 150 بحّارا ناشئا تتراوح أعمارهم بين 8 و17 سنة، يمثلون مدارس عُمان للإبحار الأربع وهي: مدرسة الموج مسقط ومدرسة مرسى بندر الروضة ومدرسة صور ومدرسة المصنعة للإبحار الشراعي، ويتنافس هؤلاء الناشئون في سباقات الإبحار الشراعي عبر قوارب من فئة الأوبتمست والليزر 4.7 والليزر راديال والليزر ستاندرد والتزلج بالألواح الشراعية لفئات آر.أس.أكس حيث وتكنو. حيث أكد القائم بأعمال مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار نائب رئيس اللجنة العُمانية للإبحار الشراعي راشد بن أحمد الكندي أن هذه النسخة تقام بهدف صقل مهارات ومواهب البحّارة الصغار في مجال الإبحار مع إكسابهم المزيد من الخبرات من أجل تأهيلهم للمشاركة في المحافل والبطولات الدولية. ويتولى البرنامج المجتمعي مهمة الإشراف على تدريبهم وتنمية مواهبهم في مجال الإبحار الشراعي لإشراكهم في بطولات وسباقات تحديد المستوى، كما سيتمكن البحّارة المشاركون من الاستفادة من المرافق التي تقدمها مدرسة المصنعة للإبحار الشراعي. وأضاف: يشارك في البطولة أيضاً الفريق الذي تم اختياره لتمثيل السلطنة في البطولة العربية والتي ستقام في الجمهورية العربية المصرية في الشهر المقبل.

بطولة مهمة

وأضاف الكندي: تعتبر بطولة النهضة لمدارس الإبحار الشراعي من أبرز الفعاليات التي نحرص على تنظيمها سنوياً، إضافة إلى أنها بطولة مهمة للانتقال بمستويات البحّارة الناشئين إلى المستوى المتقدم والذي يؤهلهم للمشاركة في مختلف البطولات. وأضاف: تُعد أيضاً فرصة قيمة لهم من أجل التنافس ضد زملائهم البحَارة من مختلف مدارس الإبحار الشراعي والمدربين من أجل اختبار قدرات مهارات البحّارة بالإضافة إلى معرفة نقاط قوتهم وضعفهم من أجل تطويرها. وقدم الكندي شكره للدعم المستمر الذي تقدمه شركة النهضة للخدمات، من أبرز الشركات الداعمة للعديد من فعاليات وبرامج عُمان للإبحار خلال السنوات العشر الماضية. ويأتي دعم شركة النهضة للخدمات المتواصل للبطولة انطلاقا من جهود ومساعٍ رامية لغرس روح المبادرة والمنافسة الشريفة والعمل الجماعي بين الفريق الواحد لدى شرائح المجتمع خصوصاً شريحة الناشئة والأطفال التي تعدّ العصب الأهم في المجتمع كونها اللبنة الأساسية التي يجدر الاهتمام بها والأخذ بيدها لغد مشرق وواعد.

بروفة للبطولة الآسيوية

أما محسن بن علي البوسعيدي مدير تطوير برنامج الناشئين للإبحار الشراعي بعُمان للإبحار فقال: بلا شك أن مشاركة هؤلاء البحارة الصغار في منافسات النسخة التاسعة من بطولة النهضة لمدارس الإبحار الشراعي 2019 والتي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة بمشاركة 150 بحّاراً هي بروفة محلية ومقياس حقيقي من جميع النواحي لهؤلاء الناشئين لمشاركتهم في بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والتي سوف تستضيفها السلطنة في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر الجاري ولغاية 7 أكتوبر القادم، كما أننا سنقف على جميع البحارة في هذه البطولة من حيث جاهزية كل بحار الفنية والبدنية والمهارية. وأضاف البوسعيدي: هناك بعض البحارة المشاركين في هذه البطولة قد خضعوا لتدريبات مكثفة خلال الأشهر الماضية في السلطنة وفي أوروبا أيضا كما أن هناك برنامجا طبيا لهؤلاء البحارة المشاركين للوقوف على جاهزيتهم طبيا من أجل المشاركة في مثل هذه البطولات. وحول جاهزية السلطنة لاستضافة بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست قال مدير تطوير برنامج الناشئين للإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: الحمد لله أصبحنا جاهزين كاملا لاستضافة هذه البطولة الدولية وهناك عمل متكامل من قبل عمان للإبحار ووزارة الشؤون الرياضية ووزارة السياحة والجهات الحكومية والخاصة الأخرى والتي تساهم في إنجاح هذا الحدث العالمي المهم والحمد لله أن مسؤولية تنظيم وإدارة هذه البطولة الآسيوية ستكون بسواعد عمانية كاملا وبمساعدة بسيطة جدا من الاتحاد الدولي والآسيوي والاعتماد على العامل البشري من السلطنة أصبح ميزة في رياضة الإبحار الشراعي وهذا أعطى انطباعا جيدا للجميع بأن السلطنة لديها الكوادر المؤهلة لإدارة البطولات الدولية وبجدارة.
واختتم محسن بن علي البوسعيدي مدير تطوير برنامج الناشئين للإبحار الشراعي بعُمان للإبحار حديثه بالقول: لدينا آمال كبيرة بالوصول إلى نتائج جيدة في هذه البطولة الآسيوية ولدينا بحارة مجيدون وقادرون على الوصول إلى منصات التتويج وتقديم أفضل الإمكانيات التي لديهم على الرغم من أن السلطنة حصلت على المركز 11 في النسخة الماضية من البطولة الآسيوية والتي أقيمت 2018 في ميانمار ولكن بعد مرور عام أصبحنا أكثر جاهزية ومؤهلين لتقديم أفضل المراكز والحصول على نتائج جيدة.

اكتشاف المواهب

أشاد محمد بن علي البلوشي مدير مدرسة عمان للإبحار بالمصنعة بمشاركة 150 بحارا من الناشئين في النسخة التاسعة من هذه البطولة، حيث قال: مدرسة المصنعة أصبحت معلما مهما في السلطنة في رياضة الإبحار الشراعي وموقعا استراتيجيا حيث أصبح يعتمد عليها في بطولات الإبحار، وهي حاليا تستضيف منافسات النسخة التاسعة من بطولة النهضة لمدارس الإبحار الشراعي 2019 والتي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة بمشاركة 150 بحّارا يطمحون في تقديم أنفسهم بشكل جيد من أجل اكتشاف المواهب واختيارهم لتمثيل السلطنة في المحافل الخارجية وهذا بلا شك دافع كبير لهؤلاء الصغار من أجل بذل الكثير من الجهد في مثل هذه البطولات المهمة. وأضاف البلوشي: المدينة الرياضية بالمصنعة أصبحت جاهزة لاحتضان بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والتي سوف تستضيفها السلطنة في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر الجاري ولغاية 7 أكتوبر القادم، وعمان للإبحار أصبحت جاهزة بشكل كامل من أجل استضافة هذه البطولة المهمة ولا يخفى على الجميع بأن هذه المدينة الرياضية قد استضافت عام 2010 الألعاب الآسيوية الشاطئية وبمشاركة آلاف من الرياضيين من مختلف دول قارة آسيا. وأكد مدير مدرسة عمان للإبحار بالمصنعة أن السلطنة لديها القدرة على تنظيم مثل هذه البطولات الدولية وبجدارة وسيكون للشاب العماني النصيب الأكبر في التنظيم لهذه البطولة، كما أن السلطنة قادرة على مواصلة تألقها في هذه البطولة الآسيوية المقبلة وتحقيق الإنجازات على الرغم من أن هناك دولا لها باع طويل في مثل هذه المسابقات ومنها تايلند وسنغافورة والهند وبعض دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أننا قمنا بعمل جهود كبيرة من أجل تهيئة بحارة السلطنة من خلال التدريبات وعمل معسكرات داخلية وخارجية من أجل الوصول إلى الجاهزية الكبيرة للمشاركة في هذه البطولة.

صقل البحارة

أما آدم بن محمد البلوشي أحد المنظمين في البطولة فقد قال: بلا شك أن مثل هذه البطولات تعتبر مهمة جدا لهؤلاء الصغار، حيث تفيدهم في صقل مهاراتهم من نواح كثيرة والسلطنة تمتلك البحارة الذين يحتاجون إلى صقل أكثر لكي يكونوا جاهزين للمشاركة في البطولات المحلية والإقليمية والدولية. وأضاف البلوشي: هؤلاء البحارة المشاركون في هذه البطولة سيكون من بينهم عدد من البحارة سيشاركون في بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والتي سوف تستضيفها السلطنة في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر الجاري ولغاية 7 أكتوبر القادم، كما أنه في البطولة الآسيوية سيكون لأبناء السلطنة النصيب الأكبر في إدارة هذه البطولة المهمة وهذا ليس بغريب على أبناء السلطنة حيث أنهم شاركوا ويشاركون حاليا في بطولات دولية مهمة وهذا يزيد من صقلهم في إدارة مثل هذه البطولات المهمة.

إدارة عمانية كاملة

مسؤول إدارة السباق بالبطولة نواف بن يعقوب الغداني والذي يعتبر من أفضل الشبان الذين يستعان بهم في إدارة البطولات المحلية والخليجية والآسيوية فقد قال: قامت عمان للإبحار بتنظيم إدارة السباقات منذ عام 2010 من خلال تأهيلنا وصقلنا في إدارة البطولات والحمد لله خلال السنوات الثلاث الماضية أصبح لدينا فريق عماني متكامل في إدارة البطولات المحلية وأيضا نشارك في إدارة البطولات الدولية وقد نجحنا بشكل كبير في إدارة مثل هذه البطولات وبشهادة الاتحاد الدولي والآسيوي على ذلك. وأضاف الغداني: في منافسات النسخة التاسعة من بطولة النهضة لمدارس الإبحار الشراعي 2019 والتي تقام بالمدينة الرياضية بالمصنعة بمشاركة 150 بحّاراً أقوم بإدارة هذه البطولة بمشاركة زميلي أحمد بن ناصر القاسمي، كما أن الاتحاد الآسيوي وضع ثقته فينا بشكل كبير وذلك من خلال إدارة بطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست والتي سوف تستضيفها السلطنة في المدينة الرياضية بالمصنعة خلال الفترة من 30 سبتمبر الجاري ولغاية 7 أكتوبر القادم، وهذا حافز كبير لنا لتقديم أفضل الإمكانيات التي نمتلكها والحمد لله أن الاتحاد الآسيوي وضع ثقته الكبيرة فينا كشباب عمانيين في إدارة مثل هذه البطولات.