39 % تراجع العجز المالي – ارتـفــاع الإيــرادات العــامــة للســلطنــة 9.1% بنهايـة يــولــيــو

إجــمــالــي العــائــدات 6.4 مــلـيــار ريال منــهــا 1.8 مــلــيــار غـيــر نفطيـــة –

كتبت – أمل رجب –

ارتفع إجمالي الإيرادات العامة للسلطنة بنسبة 9.1 بالمائة بنهاية يوليو الماضي وبلغت 6.425 مليار ريال مقارنة مع 5.891 مليار بنهاية يوليو من العام الماضي، وجاء الارتفاع بدعم من قطاعي النفط والغاز وعدد من بنود الإيرادات غير النفطية خاصة ضريبة الدخل على الشركات والإيرادات الأخرى التي تتضمن الرسوم وغيرها من مصادر الإيرادات المتنوعة.
وأوضحت إحصائيات صدرت أمس عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن إجمالي الإنفاق العام سجل انخفاضا بنسبة 1.5 بالمائة، وأدت الزيادة في الإيرادات مقرونة بتراجع الإنفاق العام إلى انخفاض كبير في حجم العجز المالي بنسبة 39 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وسجل العجز خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري نحو مليار ريال مقارنة مع 1.6 مليار ريال بنهاية الأشهر السبعة الأولى من العام الماضي، وكان إجمالي العجز عن عام 2018 قد بلغ 2.6 مليار ريال. وأشارت الإحصائيات إلى أن صافي إيرادات النفط، بعد التحويل إلى الصناديق الاحتياطية، خلال الفترة من يناير 2019 حتى نهاية يوليو 2019 بلغ 3.7 مليار ريال، بارتفاع 4 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وزادت إيرادات الغاز 5.3 بالمائة لتصل إلى مليار و85 ألف ريال، وبذلك مثلت عائدات النفط والغاز نحو 4.7 مليار ريال من إجمالي العائدات العامة البالغة 6.4 مليار ريال، وهو ما يعني أن إيرادات النفط والغاز تساهم بنسبة 73.4 بالمائة من إجمالي عائدات السلطنة مقابل نسبة 26.6 بالمائة لإجمالي الإيرادات من مصادر غير نفطية والتي بلغت نحو 1.8 مليار ريال. ووفق الإحصائيات المنشورة أمس، يعد بند الإيرادات المتنوعة، الأعلى مساهمة في الإيرادات بنحو 957 مليون ريال مسجلا زيادة بنسبة 33.9 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وتلاه بند ضريبة الدخل على الشركات بمساهمة 566 مليون ريال وبارتفاع 45 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يمثل قفزة في الإيرادات الضريبية بعد تطبيق تعديلات قانون الضريبة التي بدأ سريانها في بداية عام 2017، وسجلت الإيرادات الرأسمالية، وهي الإيرادات العامة غير المتكررة، انخفاضا بنسبة 61 بالمائة لتصل إلى 36 مليون ريال كما انخفضت عائدات الضرائب الجمركية بنسبة 15 بالمائة لتبلغ 113 مليون ريال خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري.
ومن جانب آخر، تراجع الانفاق العام إلى 7.4 مليار ريال مقارنة مع 7.5 مليار ريال بنهاية يوليو 2017، وجاء التأثير الأكبر لانخفاض الإنفاق العام من تراجع المصروفات الاستثمارية بنسبة 9.4 بالمائة لتصل إلى 1.3 مليار ريال، بينما ارتفعت المصروفات الجارية بأقل من واحد بالمائة إلى 5.2 مليار ريال.