السيب والنصر يرتضيان التعادل السلبي

تغطية : بشير الريامي:-

خرج السيب وضيفه النصر متعادلين بدون أهداف في آخر لقاءات الجولة الأولى التي كان ملعب استاد السيب مسرح لها. وكانت البداية سريعة شهدها الشوط الاول وخاصة من جانب لاعبي السيب الذين لعبوا بحماس الشباب إلا أن الخطورة كانت من جانب لاعبي النصر الذين لعبوا بواقع الخبرة دفاعا وهجوما وكلا الفريقين قدما كل شيء ولكن لم يتمكنا من هز الشباك لينتهي الشوط سلبيا في النتيجة. الشوط الثاني بدأه المدربان بمجموعة تغييرات حسب قراءاتهما لأحداث الشوط الاول واستمر الأداء حماسيا ومثيرا ولكن بدون خطورة واضحة على أي من المرميين لتنتهي أحداث المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين وبالتالي يقتسمان نقاط المباراة.
بداية الشوط الاول كانت لجس النبض بين الفريقين بمحاولة نصراوية باتجاه مرمى السيب تم التعامل معها بشكل جيد من جانب الدفاعات الصفراء ليستلم لاعبو السيب الكرة ويأخذوا المبادرة ايضا باتجاه المرمى النصراوي ومجموعة محاولات متواصلة للاعبي السيب أسفرت عن ركنيتين وفرصة تسديد من بعيد لمازن السعدي لاعب وسط السيب إلا انها علت عارضة مرمى النصر. أولى المحاولات الخطرة للنصر بمحاولة محمد خصيب الذي تجاوز الدفاعات وسدد الكرة عرضية إلا أن الفارسي لمسها في آخر المطاف لتخرج ركنية تبعتها محاولة اخرى للنصر من كرة عرضية إلا أن سعيد الفارسي حارس عرين السيب أسكنها في أحضانه ببراعة. بالرغم من اللعب الحماسي الذي قدمه لاعبو السيب إلا أن الخطورة كانت واضحة للاعبي النصر في ملعب السيب وباتجاه مرمى سعيد الفارسي ويستمر الأداء حماسيا ومثيرا بين لاعبي الفريقين ويستمر تناقل الكرة بين لاعبي الفريقين وسط الملعب وتسديدات من بعيد باتجاه المرميين. انتشار وسط الملعب وتناقل جيد للكرة للاعبي المصر وصولا إلى مرمى الفارسي وكرة عالية ارتقى لها لاعب النصر عمر المالكي برأسه باتجاه مرمى السيب ألا انها علت العارضة. جماهير السيب ملأت المدرجات المخصصة لها وتشجيع متواصل لفريقها الأصفر وتستمر محاولات الأصفر ومحاولات لكسر حائط الدفاع النصراوي وضربة حرة مباشرة للسيب على مشارف مرمى النصر لم تستغل بشكل جيد لتبعدها دفاعات النصر عن مرماها وفرصة اخرى للسيب بتسديدة من قدم الأجنبي جيبولا زاحفة تخطت الدفاعات الزرقاء إلا ان ابراهيم المخيني حارس النصر تصدى لها على دفعتين. ومع مرور الوقت واصل لاعبو الفريقين بحثهم المضني عن الفرص من اجل افتتاح التسجيل ولكن بدون جدوى. استمر الأداء وسط الملعب وكرات مقطوعه من أقدام اللاعبين وتالق خطوط دفاعات الفريقين التي وقفت أمام جميع محاولات المهاجمين وضربة حرة مباشرة للنصر على مشارف مرمى السيب نفذها الأجنبي فاجان حولها حارس السيب الى ركنية. ومع مرور الوقت يحتسب حكم المباراة دقيقتين وقت بدل ضائع شهدت محاولة نصراوية باتجاه المرمى الأصفر تقدم لها ببراعة سعيد الفارسي وأوقف خطورتها تبعتها محاولة للسيب لم تكتمل لينتهي الشوط سلبيا في النتيجة بين الفريقين.
وفي الشوط الثاني مثل ما بدأ سابقه وأفضلية للاعبي السيب الذين اندفعوا باتجاه ملعب النصر ومحاولات من مجموعة هجمات لافتتاح التسجيل ولكن التسرع وقلة التركيز حال دون هز الشباك ليبدأ لاعبو النصر طلعاتهم الهجومية واول تغيير في صفوف النصر بدخول عبدالرحمن الغساني بديلا للاعب عمر المالكي في الدقيقة ٥١ وأداء تنافسي بين اللاعبين وسط الملعب وسط أنغام رابطة مشجعي السيب التي أبدعت في بث الحماس للاعبي فريقها في أول ظهور لهم هذا الموسم بدوري عمانتل. تجانس الخطوط وتفاهم لاعبي الفريقين ساهمت في الحد من خطورة المهاجمين وبالرغم من أفضلية الأداء للاعبي السيب إلا أن مهاجميه لم يشكلوا خطورة واضحة على مرمى ابراهيم المخيني وتراجع واضح للاعبي النصر في ملعبهم للحد من خطورة لاعبي السيب وضربة حرة للسيب على مشارف المرمى نفذها عيد الفارسي ولكن بعيدا عن مرمى الأزرق. تغييران دفعة واحدة في صفوف النصر تلاه أولى تغييرات مدرب السيب ليستمر أداء الفريقين سريعا ولعب جماعي من جانب لاعبي الفريقين تخلله تغييرات في صفوف الفريقين ومحاولات جادة من جانب لاعبي السيب الذين ظهروا بشكل افضل هذا الشوط وشكلوا خطورة اكبر مع تراجع أداء لاعبي النصر في ملعبهم. اربع دقائق وقت بدل ضائع احتسبها حكم المباراة ومحاولات سيباوية من أجل التسجيل مع تراجع واضح للاعبي النصر ولكن بدون جدوى لتنتهي أحداث المباراة مع صافرة الحكم بتعادل الفريقين بدون أهداف ويقتسم الفريقان نقاط المباراة.