48 قتيلا بهجومين لـ«طالبان» قبيل الانتخابات الرئاسية الأفغانية

«الحركة» تؤكد استعدادها للتوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة –

كابول – (وكالات): قتل انتحاريان من حركة طالبان 48 شخصًا على الأقل وجرحا العشرات في هجومين منفصلين امس، وقع أحدهما في وسط افغانستان قرب منطقة كانت تشهد تجمعًا انتخابيًا للرئيس الأفغاني أشرف غني، والآخر في كابول، بينما توعد المتمردون بمزيد من العنف قبيل الانتخابات.
وفي الهجوم الأول، فجّر انتحاري كان على درّاجة نارية نفسه عند نقطة تفتيش في الطريق باتّجاه تجمّع حيث كان غني يخاطب أنصاره في ولاية باروان وسط افغانستان، ما أسفر عن مقتل 26 شخصًا وإصابة 42 بجروح.
وبعد نحو ساعة، هزّ انفجار آخر تبنته طالبان كذلك وسط كابول على مقربة من مقر السفارة الأمريكية. ولم تعط السلطات في البداية حصيلة لضحايا هذا الهجوم لكنها أعلنت لاحقًا مقتل 22 شخصًا وإصابة 38 بجروح.
ويأتي الهجومان عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فجأة هذا الشهر إلغاء المفاوضات مع طالبان الهادفة للتوصل إلى اتفاق يقضي ببدء سحب القوات الأمريكية من أفغانستان تمهيداً لإنهاء أطول حرب تخوضها واشنطن.
وفي بيان أرسلته طالبان لوسائل الإعلام وتبنت فيه الهجومين، أفاد الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد أن الهجوم الذي وقع بالقرب من تجمّع غني هدفه عرقلة الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 سبتمبر.
وجاء في البيان «سبق وحذّرنا الناس بألا يحضروا التجمعات الانتخابية. إذا تعرضوا إلى أي خسائر فهم يتحمّلون مسؤولية ذلك».
وأظهرت صور التقطتها فرانس برس من الموقع هيكل درّاجة نارية متفحمة على متنها جثة تمت تغطيتها ببطانية بجانب سيارة شرطة تعرضت لأضرار كبيرة، وأشار مدير مستشفى باروان عبد القاسم سانغين إلى وجود نساء وأطفال بين الضحايا.
ولم يتعرّض الرئيس الذي كان يخاطب أنصاره أثناء وقوع الهجوم لأي إصابات. ودان الاعتداء لاحقًا مشيراً إلى أن الحادثة تثبت أن لا رغبة لدى طالبان بالمصالحة.
وقال غني في بيان «مع مواصلة طالبان لجرائمها، تثبت مجددا أنها غير مهتمة بالسلام والاستقرار في أفغانستان».
وعلى بعد 60 كلم في كابول، قال صاحب محل تجاري يدعى رحيم الله إنه كان في متجره عندما وقع التفجير في العاصمة، وقال لفرانس برس «تحطمت جميع النوافذ من شدة الانفجار».
وأضاف «سارعت إلى الخارج ورأيت عدة جثث ملقية في الشارع. هذه المرة الثانية التي يتسبب فيها تفجير بتحطم نوافذنا في غضون أقل من شهر. أصلحتها قبل أسبوع فقط».
وصدرت إدانة كذلك من بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان التي اتّهمت حركة طالبان بـ«عدم اكتراثها المشين بحياة المدنيين وحقوق الإنسان الأساسية المتمثلة بالمشاركة في عملية ديمقراطية».
ويواجه غني في الانتخابات الرئيس التنفيذي للحكومة الأفغانية عبدالله عبدالله وأكثر من عشرة مرشحين آخرين.
وعلى مدى أسابيع، طغت المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان في أهميتها على الانتخابات، وسط توقعات كثير من الأفغان والمراقبين بأن يتم إلغاء الاقتراع حال التوصل إلى اتفاق، حتى أن المرشحين أنفسهم لم يبذلوا جهودا كبيرة في تنظيم حملاتهم. لكن مع إلغاء المحادثات، بدأ غني وخصومه حملاتهم.
ودفع إعلان ترامب أن المفاوضات باتت بحكم «الميتة» طالبان للإعلان الأسبوع الماضي أن الخيار الوحيد المتبقي هو مواصلة القتال.
وقال مجاهد لوكالة فرانس برس الأسبوع الماضي «كان لدينا طريقان لإنهاء الاحتلال في أفغانستان، أحدهما القتال، والآخر المحادثات والمفاوضات»، وأضاف «إن أراد ترامب وقف المحادثات، سنسلك الطريق الأول وسيندمون قريبا».
من جهته، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان في الدوحة شير محمد عباس استانكازي في حوار امس إن الحركة على استعداد «للتوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية». وأضاف لقسم هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» الناطق بلغة البشتو إن المسلحين سوف يعلنون وقف إطلاق النار مع القوات الأمريكية في أفغانستان بمجرد توقيع الاتفاق.
من ناحية أخرى، قال متحدث باسم المكتب السياسي للحركة في الدوحة إن وفدا مؤلفا من أربعة أفراد سافر لإيران حيث التقى بمسؤولين بارزين منهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف أمس الاول.
وأضاف المتحدث أنه جرى مناقشة عملية السلام وحماية مشاريع التنمية الإيرانية في أفغانستان خلال المباحثات.
وكان وفد مؤلف من ثلاثة أشخاص من ممثلي طالبان، بقيادة استانكازي، قد توجه الأسبوع الماضي لموسكو لمناقشة عملية السلام مع مسؤولين روس.
وحذّر مراقبون من أن طالبان، التي تأمل بإضعاف أي رئيس مستقبلي، ستبذل كل ما في وسعها لعرقلة الانتخابات.
وفي اليوم الأول من الحملات الانتخابية في يوليو، استهدف هجوم مكتب أمر الله صالح، أحد المرشحين لمنصب نائب الرئيس على لائحة غني، ما أسفر عن مقتل 20 شخصًا.
ويتوقع أن تكون نسبة المشاركة في الانتخابات ضئيلة في ظل المخاوف من وقوع أعمال عنف جديدة والإحباط الذي يشعر به الناخبون بعد الاتهامات الواسعة بالتزوير التي شهدتها انتخابات 2014. وأشار تحقيق نشرته شبكة «بي بي سي» امس الاول إلى أن معدل القتلى كل يوم في أغسطس الماضي بلغ 74 شخصًا، مع تسبب 611 حادثة بـ2307 حالات وفاة.