تحذير من تسريب كوربين معلومات استخباراتية الى روسيا

نشرت صحيفة «ديلي تلجراف» تقريرا كتبه ادوارد مالنيك بعنوان «تحذير لترامب من ان جيريمي كوربين قد ينقل معلومات المخابرات الأمريكية إلى روسيا»، جاء فيه ان تقريرا أمريكيا زعم أنه يمكن لرئيس حزب العمال البريطاني، جيريمي كوربين، في حال انتخابه، أن ينقل معلومات تقدمها المخابرات الأمريكية لنظيرتها البريطانية إلى السلطات الروسية والإيرانية. كما نشرت صحيفة «ديلي اكسبريس» تقريرا حول نفس الموضوع كتبه جورسيمران هانز بعنوان «عضوية بريطانيا بالناتو في خطر إذا أصبح كوربين رئيسا للوزراء» أشارت فيه الى ان كوربين يمكنه إذا ما انتخب رئيسا للوزراء في انتخابات مبكرة ان ينقل معلومات تقدمها المخابرات الأمريكية لنظيرتها البريطانية إلى روسيا وإيران، بحسب مقتطفات نشرتها صحيفة «ديلي تلجراف» من تقرير أمريكي أعده مستشارون سابقون للرئيس الأمريكي سيتم نشره كاملا في معهد هدسون في واشنطن. ويحث التقرير الأمريكي، الذي أعده أستاذ كلية الحرب في الجيش الأمريكي، عظيم إبراهيم، ترامب على النظر في رفض تزويد لندن بمعلومات سرية، فضلا عن الدعوة إلى تخفيض دور بريطانيا في الناتو إذا ما تم انتخاب زعيم حزب العمال جيريمي كوربين رئيسا للوزراء. وجاء في التقرير: «من الحكمة بمكان أن تنظر الولايات المتحدة بجدية في تقليص دور أو إقصاء الحكومة البريطانية تحت قيادة كوربين من مجموعة العيون الخمس (تبادل المعلومات الاستخباراتية فيما بينها، وتشمل أيضا أستراليا وكندا ونيوزيلندا)  وكذلك تخفيض دورها مؤقتا داخل حلف الناتو».
بدوره قال ممثل حزب العمال إن كوربين سيبذل كل جهد ممكن لحماية الشعب البريطاني، وأشار أحد المصادر في حزب العمال التي لم تذكر الصحيفة اسمه إلى أن واضعي التقرير ممثلون عن الحزب الجمهوري الأمريكي، وبالطبع يريدون إنقاذ «الثنائي» ترامب وجونسون وإبقاءهما في السلطة.
وذكرت الصحيفة ان صراعا وقع بين كوربين وترامب أثناء زيارة الأخير إلى لندن في يونيو الماضي بعد أن عبر كوربين انتقاداته ومآخذه ضد ترامب. لذلك، رفض ترامب مقابلة كوربين، ووصفه بأنه «قوة سلبية» قادرة على النقد فقط، على الرغم من أن أسلافه الذين زاروا لندن، التقوا تقليديا مع رئيس الحزب الحاكم وزعيم المعارضة.
وقال ترامب «في الوضع الحالي، كان من الصعب إجراء محادثة مع كوربين، لكن ليس لديه أي شيء ضد الاجتماع مع زعيم حزب العمال في ظروف أخرى».