الصحة تحتفل باليوم الوطني الثاني والعالمي الأول لسلامة المرضى

احتفلت وزارة الصحة ممثلة بالمديرية العامة لمركز ضمان الجودة صباح اليوم باليوم الوطني الثاني والعالمي الأول لسلامة المرضى، الذي جاء تحت شعار “الأدوية المتعددة: كأحد تحديات سلامة المرضى”.

رعى حفل الافتتاح معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بحضور معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية، وعدد من أصحاب السعادة، إضافة إلى 270 مشاركاً من الوزارة والقطاعات الصحية المدنية والعسكرية. وقال معاليه في تصريح خاص نجتمعُ هذا اليوم الذي يصادف 17 من سبتمبر من كل عام للاحتفال باليوم العالمي الأول والوطني الثاني لسلامة المرضى في السلطنة تحت شعار “التعدد الدوائي”.
واكد معاليه تُعد سلامة المرضى أحد أولوياتنا الوطنية وهدفنا هو ضمان عدم إصابة أي شخص بأذى في مرافق الرعاية الصحية، ولهذا نحن ملتزمون بتطوير جودة خدمات الرعاية الصحية.
واضاف: نهدف من خلال الاحتفال بهذا اليوم إلى نشر ثقافة سلامة المرضى ورفع وعي المجتمع فيما يتعلق بهذه الثقافة من خلال تدريب وتأهيل العاملين الصحيين بجميع ما يختص بسلامة ومأمونية الخدمة في مرافق الرعاية الصحية بمختلف مستوياتها وذلك بتطبيق المبادرة الخاصة بالمستشفيات المراعية لسلامة المرضى التابعة لمنظمة الصحة العالمية.

وقد شهد الاحتفال تدشين مبادرة “التعدد الدوائي” التي تهدف إلى وضع آليات لإشراك المرضى وتمكينهم من التعامل مع الأدوية الخاصة بهم على نحو مأمون، ووضع آليات للتقليل من التعدد الدوائي لكبار السن.
ويتمثل الهدف من اليوم الوطني لسلامة المرضى في رفع الوعي العالمي حول سلامة المرضى وتشجيع التضامن العالمي وزيادة الوعي بقضايا سلامة المرضى على مستوى العالم وتعزيز الفهم العالمي للدور الرئيسي لسلامة المرضى في تحقيق اهداف التغطية الصحية الشاملة والتنمية المستدامة، وكذلك تطوير النظم والإجراءات اللازمة للقضاء على جميع الاضرار المرتبطة بالرعاية الصحية التي يمكن تجنبها للمرضى وإدارة المخاطر في الرعاية الصحية وتعزيز التعاون والشراكات على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية والمحلية لتنفيذ استراتيجيات سلامة المرضى وتحسين سلامة الرعاية الصحية.

تضمن برنامج الحفل ايضاً عرضا مرئيا للدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط قال فيه: تحتفل منظمة الصحة العالمية في السابع عشر من سبتمبر باليوم العالمي لسلامة المرضى، حيثُ تعتبر سلامة المرضى هي محور التغطية الصحية الشاملة ومن هذا المنطلق، فإننا ندعو كافة العاملين الصحيين، وصناع القرار والباحثين وكذلك قادة المجتمعات والمرضى وعوائلهم إلى طلب الحصول على رعاية صحية آمنة يمكن الوصول إليها.

من جانبها القت سعادة الدكتورة اكجمال اجتيموفا ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسلطنة كلمة قالت فيها: (نحتفل بهذا اليوم للمرة الأولى على مستوى العالم وللمرة الثانية على مستوى السلطنة، حيث كان لسلطنة عمان السبق في تخصيص يوم لسلامة المرضى، وذلك في السابع عشر من شهر سبتمبر من العام الفائت 2018م، وهو التاريخ نفسه الذي تم الاحتفاظ به عامليا للاحتفال بهذه المناسبة بدءا من اليوم).