نادي عمان يحقق الأهم أمام السويق

المجيني: إذا لم تسجل فستستقبل أهدافا –
السيابي: هدف الجميع بالنادي كسر القاعدة السابقة –

متابعة – عـبدالله الـوهيبي –

حقق فريق نادي عمان لكرة القدم ثلاث نقاط ثمينة في بداية مشواره في بطولة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الحالي، على حساب ضيفه فريق السويق بنتيجة 1/‏‏ صفر في المباراة التي جمعت الفريقين أمس الأول على ملعب استاد السيب الرياضي في الجولة الأولى من منافسات البطولة، وبالفوز الذي حققه عن طريق لاعبه أحمد العدوي في الدقيقة 79 حمل معه الظفر بثلاث نقاط الفوز في أول ظهور رسمي له بدوري عمانتل، بينما بخسارته يظل فريق السويق بدون نقاط حتى الآن. اللقاء جاء متوسطا فنيا من الجانبين، مع ارتفاعه للأفضل خلال مجريات الشوط الثاني للقاء الذي انتهى بالأخير بفوز الفريق المستضيف بهدف وحيد.
تابع المباراة جمهورا متوسطا من مشجعي الفريقين، والأفضلية كانت لجماهير السويق بحكم تواجد رابطة المشجعين التي ساندت الفريق منذ البداية وحتى النهاية بالمقطوعات الشجية وتحفيز اللاعبين، لكنها خرجت في النهاية حزينة جدا على إهدار نتيجة الفوز وفقدان أول ثلاث نقاط مع بداية المشوار الطويل لأصفر الباطنة في بطولة الدوري.
وقام الجهاز الفني للفريقين نبيل مبارك ( نادي عمان ) وقاسم المجيني ( السويق ) بإشراك عدد من العناصر البديلة في الشوط الثاني، لعل وعسى أن تعمل إضافة جيده باللقاء، وتحمل معها الخبر السعيد لأي منهما، خاصة في خط المقدمة ليرتفع الأداء الفني من الجانبين في الثلث الساعة الأخير من عمر اللقاء الذي انتهى في النهاية لمصلحة فريق نادي عمان بهدف وحيد في الدقيقة 79 عن طريق اللاعب أحمد العدوي. وكانت هناك محاولات هجومية خطرة قام بها لاعبو فريق السويق الدولي محسن الغساني وفهد الجلبوبي بعد دخوله في الشوط الثاني وانفراد صريح للعائد للصفوف حاتم الحمحمي في الربع الساعة الأخير من عمر اللقاء، لكن جميع تلك المحاولات الهجومية لم تسفر عن تسجيل هدف التعادل على أقل تقدير، ليبقى الوضع كما هو عليه مع إعلان الحكم زكريا الهنائي لصافرة النهاية.

قادرون على العودة

قدم قاسم المجيني مدرب فريق السويق لكرة القدم في بداية حديثه شكره للاعبيه على الجهد الطيب الذي قدموه في اللقاء الأول لهم بالدوري رغم الخسارة، وهنأ فريق نادي عمان على الفوز الذي تحقق في الثلث الساعة الأخيرة للقاء، وأضاف انه كان يمني النفس بتحقيق الفوز منها أو الخروج بنتيجة التعادل على أقل تقدير. وأشار المجيني إلى أن هذا حال كرة القدم، إن لم تسجل فإنك ستستقبل أهدافا بالنهاية ، وان مهاجمي فريقه لم يستغلوا الفرص التي سنحت لهم أمام مرمى الحارس محمد البوسعيدي، وانا عكس لاعبي فريق نادي عمان الذين استغلوا فرصة من الفرص التي أتيحت لهم وسجلوا هدف الفوز الذي حافظوا عليه حتى نهاية اللقاء. وأضاف قاسم المجيني أنه على الرغم من ذلك فإنه واثق من عودة فريقه لتحقيق الفوز في اللقاءات القادمة، وتقديم للاعبيه المستويات الفنية الجيدة وإحرازهم النتائج الإيجابية في بطولة الدوري، وان الخسارة الأولى بالدوري هي ليست نهاية المطاف، وأن المشوار لا يزال طويلا هذا الموسم، والحكم على الفريق بعده في بدايته، وان القادم أفضل للفريق بفضل مجموعة العناصر الموجودة، والتي ذكر أن لديها الكثير والكثير لتقدمه في المباريات القادمة. وأشاد في الوقت نفسه بفريق نادي عمان والمستوى الذي ظهر عليه لاعبوه باللقاء، واعتبره من الفرق الجيدة التي تزخر بمجموعة شابة جيدة من اللاعبين المجيدين، وتمنى أن يعوض فريقه الخسارة هذه بتحقيق الفوز في المباراة القادمة أمام النهضة في الجولة الثانية.

كسر القاعدة

أوضح مدرب فريق نادي عمان لكرة القدم نبيل مبارك السيابي أن لاعبي فريقه استغلوا فرصة واحده في الشوط الثاني من مجمل الفرص التي أتيحت لهم ونجحوا في ترجمة إحداها الى هدف الفوز الثمين باللقاء. وأضاف المدرب أنه من الطبيعي أن يعود الفريق للخلف، كون الهدف جاء في الربع الساعة الأخيرة قبل نهاية اللقاء، وإن لاعبيه نجحوا في إبطال معظم محاولات فريق السويق من أجل العودة للمباراة ثانية، وأشاد في نفس الوقت بتألق قائد وحارس الفريق محمد الذيب في اللقاء وتصديه لمعظم محاولات السويق الهجومية، وتمنى حظ أوفر لهم باللقاءات القادمة. وتحدث عن المستوى الفني للقاء، حيث ذكر أنه جاء متوسطا فنيا من الجانبين، وكان هناك حذر كبير من جانب لاعبي الفريقين، خاصة بالشوط الثاني للقاء، وتمنى أن يواصل فريقه تقديم العطاء والظهور بصوره مشرفة، والاستفادة من السلبيات التي حدثت في مباراة السويق بالرغم من الفوز الذي حققه الفريق، ويعملوا على تفاديها بالمباراة القادمة خارج ملعبهم أمام صحم، وأن يواصلوا تقديم المستويات الفنية الجيدة وإحراز النتائج الإيجابية التي تسعد الإدارة والجهازين الفني والإداري وجماهيره النادي بصفة خاصة، والتي طالبها بالتواجد في اللقاءات القادمة. وأشار المدرب نادي عمان نبيل مبارك هدف الإدارة والقائمين على الفريق هذا الموسم هو كسر القاعدة السابقة، ومحاولة جمع أكبر عدد من النقاط بالدور الأول لهدف الابتعاد عن مراكز المؤخرة التي كان يعانى فريقه منها في المواسم السابقة بجدول الترتيب العام لبطولة الدوري، مشيرا إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بتكاثف الجهود المخلصة من المحبين والمخلصين للنادي وتسجيل وقفة جماعية في قادم الوقت.