بدء البرنامج التدريبي لمساعدات مديرات المدارس بتعليمية الداخلية

لرفدهن بالمستجدات والمفاهيم المتعلقة بالإدارة وإبراز أدوات المتابعة والتقييم –

نزوى – أحمد الكندي –

بدأت بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية فعاليات البرنامج التدريبي الأول لمساعدات مديرات المدارس بالمحافظة والذي تنظّمه دائرة تنمية الموارد البشرية ممثلة بقسم تطوير الأداء المدرسي والذي يستهدف ثماني وعشرين مديرة مساعدة ممن التحقن بالعمل الإداري بالمدارس مطلع العام الحالي.
انطلق اللقاء بحضور الدكتور أفلح بن أحمد الكندي المدير العام بالمحافظة وناصر بن علي الخياري المدير العام المساعد للتخطيط وتنمية الموارد البشرية وتقنية المعلومات ومدير دائرة تنمية الموارد البشرية والمشرفين الإداريين بقسم تطوير الأداء المدرسي حيث جاء البرنامج بهدف تعريف المشاركين بفنون وأساليب الإدارة المدرسية ويستمر خمسة أيام.
وقد افتتح البرنامج بكلمة ترحيبية ألقاها سيف بن حمد العبدلي مدير دائرة تنمية الموارد البشرية هنأ فيها المساعدات لانضمامهن لكوكبة القائمين على الإدارة التربوية، وقال: إن البرنامج هو باكورة لسلسلة من اللقاءات سواءً على مستوى المديرية أو الوزارة من أجل رفد المساعدات بالمستجدات والمفاهيم المتعلقة بالإدارة وإبراز أدوات المتابعة والتقييم خلال فترة الممارسة التي تمتد سنتين. بعدها قدّم الدكتور أفلح بن أحمد الكندي المدير العام كلمة الافتتاح التي هنأ فيها المستهدفات من البرنامج موضحا أن البرنامج غني بموضوعات مهمة كتأسيس لمرحلة قادمة في تجربة القيادة التربوية وعملية الإنماء بالممارسة، وقال موجهًا حديثه للمساعدات: إن الالتحاق بالإدارة هو منعطف للتاريخ المهني وتحوّل من التدريس للقيادة التربوية وبدء ممارستها فعليًا وهي المرحلة التي تتطلب الجد والاجتهاد ومضاعفة الجهد نظرًا للدور المنوط بالقائدات معربا عن أمله في أن يكون هذا التحوّل بادرة تساهم في الارتقاء بالعمل الإداري بالمحافظة بصفة عامة وبالمدارس على وجه الخصوص، وتطرق الكندي خلال الحديث إلى أهمية الحرص على الإنماء المهني بكافة أشكاله كونه عاملا مساعدا في الارتقاء بالعمل وكذلك ضرورة إيلاء موضوع التحصيل الدراسي أهمية أكبر كونه الركيزة التي يُبنى عليها العمل التربوي، كما طالب الحاضرات بالاستفادة من تجارب البحوث الإجرائية والتجارب السابقة وأهمية المساهمة في الملتقيات التي تقام بين فترة وأخرى للاستفادة مما يُطرح فيها من تجارب ودراسات مؤكدًا دعم المديرية ومساندتها للمساعدين للمشاركة في هذه الملتقيات مختتمًا حدثيه بالتأكيد عل أهمية التخطيط الجيد والتركيز على مهارات القراءة.
من جانبه أوضح ناصر بن علي الخياري المدير العام المساعد أن اختيار المساعدات لهذه الوظيفة جاء بعد المرور بعدة قنوات وتم اختيار الكفاءات لهذه المهمة الأمر الذي يتطلّب الارتقاء الوظيفي ومواجهة التحديات بصفة مستمرة والتعاون مع مديرة المدرسة بالدرجة الأولى لمعالجة الصعوبات وبناء العلاقات الإيجابية بين العاملين بالمدرسة.
ويتضمن البرنامج عددًا من الدراسات وأوراق العمل المتنوعة التي تتناول عرض التجارب السابقة وتوصيف استمارة الزيارات الإشرافية ونظام تطوير الأداء المدرسي (مفهومه، أهدافه، أدواته) وكيفية تحليل نتائج التقويم الذاتي وتضمينها في التقرير الفصلي للنظام، كما يتناول موضوع الخطة المدرسية (مصادرها ومنطلقاتها وآلية إعدادها) ويتخلل اللقاء عرض تطبيقي عن إعداد الخطة المدرسية بناء على نتائج التقويم الذاتي إضافة إلى أن البرنامج يشتمل على بعض الجوانب التقنية عن البوابة التعليمية ونظام المراسلات والمؤشرات التربوية والتجارب المجربة في هذا الموضوع وطريقة الإعداد وتنظيم الجدول المدرسي.