النصر يخسر لقاء الذهاب من الجزيرة الإماراتي بالبطولة العربية

بحضور الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني –

صلالة – عادل البراكة –
خسر الفريق الكروي الأول بنادي النصر الشوط الأول من منافسه الجزيرة الإماراتي ضمن مباراة ذهاب البطولة العربية «كأس محمد السادس للأندية الأبطال» بهدف من دون رد، وذلك خلال المواجهة التي جمعتهما مساء أمس الأول على ملعب المجمع الرياضي بصلالة، والتي قدم من خلالها فريق النصر مستوى متوسطا من خلال مجريات الشوط الأول الذي شهد استحواذًا ميدانيًا لفريق الجزيرة توج بهدف الفوز في الدقيقة ٢٢ عن طريق زايد العامري بالرغم من أفضلية النصر خلال مجريات الشوط الثاني من خلال الأداء الذي قدمه للاعبين بفضل التكتيك والتغيرات التي أجراها مدرب النصر إلا أنه لم يتمكن من تحقيق التعادل من خلال الفرص المتاحة خاصة فرص المهاجم عبدالرحمن الغساني لتنتهي المباراة بفوز فريق الجزيرة الإماراتي بهدف دون رد ليكون لقاء الإياب يوم ٢٣ سبتمبر الجاري على ملعب استاد محمد بن زايد في العاصمة الإماراتية أبوظبي الفيصل لتحديد الفريق المتأهل إلى دور الـ١٦ من البطولة.

رادان: فضلت التراجع في الشوط الأول لمعرفة المنافس
قال الكرواتي رادان مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النصر: فـــــــي البــــــداية أهنئ فريق نادي الجـــــــزيرة على الفوز وأهنئ لاعــــبي فريقـــــــــنا على الأداء الجميل خلال مجريات المباراة خصوصــــــــــا في شـــــوط المباراة الثاني، حيث إنني لم أتوقع قبل المباراة أن يقدم الفريق هذا المستوى كون فترة الإعداد لم تشهـــد هذا المستوى من الفريق من خلال المباريات الودية.
وأضاف مدرب فريق النصر: قبل انطلاقة المباراة طلبت من اللعب في المناطق الخلفية خلال مجريات الشوط الأول واستقبال لاعبي الجزيرة في ملعبنا وذلك بهدف معرفة مكامن القوى والضعف ومشاهدة مستوى الفريق المنافس، حيث إن أداء الفريق خلال مجريات الشوط الأول لم يكن بالشكل المقنع وذلك نتيجة الضغط على لاعبي الفريق وفي الشوط الثاني وضعت ثلاثة لاعبين في الخط الأمامي، وكما شاهد الجميع تحسن أداء الفريق.
وأكد رادان على أنه من الصعب أن تلعب لعبا مفتوحا أمام فريق مثل الجزيرة بحكم وجود لاعبين على مستوى كبير ولكن خلال مجريات الشوط الثاني فإنني راضٍ عن أداء الفريق، ولا شك أن مباراة الإياب لن تكون بالسهلة بل ستكون صعبة كوننا متأخرين بهدف ولكن سوف نحاول تحقيق الانتصار ونكمل مشوارنا في البطولة.
وحول إخراج اللاعب محمد خصيب وإشراك عبدالرحمن الغساني قـــــال: محمد خصيب من اللاعبين الذين قدموا مستوى إيجابيا خلال المباراة ولكنه بدأ يعاني من تقلصات عضلية مما فضلنا إخراجه، حيث إن التغييرات التي أجريناها كانت في التوقيت المناسب والتي رجحت كفتنا خلال ما تبقى من المباراة مشيرا إلى أنه في حالة تريد وجودا صريحا وهدافا عليك أن تدفع للحصول عليه!.

يورغن: النصر صعّب من مهمتنا في الشوط الثاني
قال الهولندي يورغن ستريبل مدرب فريق الجزيرة الإماراتي: في البداية أقدم شكري لنادي النصر وللجميع في صلالة على الاستضافة والاستقبال الرائع، أما فيما يتعلق بالمباراة التي انتهت بهدف كان من الممكن زيادة نسبة الأهداف ولكن هذا حال الكرة، حيث إن النصر صعّب من مهمتنا خلال مجرى شوطي المباراة خصوصا في الشرط الثاني من خلال الاعتماد على الكرات الطويلة من أجل إدراك التعادل، حيث إن نتيجة المباراة أبقت على أمال النصر من خلال مباراة الإياب.
واضاف الهولندي يورغن: سعيد بالفوز خصوصا أن الفريق يلعب لأول مرة بهذه التشكيلة، حيث إن الفريق قدم المطلوب منهم خلال مجريات المباراة من خلال الأداء الجيد الذي سيكون مجال استعداد للاستحقاقات القادمة وأتمنى أن تكون إصابة اللاعب فيصل المطروشي خفيفة. وفيما يتعلق بالتغييرات التي أجراها خلال المباراة قال مدرب الجزيرة: التغييرات التي أجريناها تأتي من خلال أن هنالك عددا من اللاعبين لم يلعبوا ٩٠ دقيقة لذلك فضلت من ناحية جسدية أن تكون هناك تغييرات بهدف معنوي.

مباراة إيجابية
قال عبدالرحمن الغساني مهاجم فريق النصر: قدمنا مباراة إيجابية بالرغم من تخلفنا بهدف خلال مجريات الشوط الأول، إلا أننا كنا الأفضل خلال الشوط الثاني وأضعنا جملة من الفرص.
وأضاف الغساني: المهمة لم تنته بعد وأمامنا مباراة إياب سوف نستعد لها استعدادًا أقوى وسوف نقدم أفضل ما لدينا من خلالها لكسب بطاقة التأهل، مشيرا إلى أن هناك صعوبة كون المنافس سوف يدخل بأفضلية نتيجة مباراة الذهاب وكذلك بأفضلية الأرض والجمهور إلا أننا سوف نحارب من أجل تقديم المستوى المُرضي والظهور المشرف وتحقيق الفوز.

لقاء صعب

قال حسين مستهيل رئيس جهاز الفريق الكروي الأول بنادي النصر: المباراة كانت في غاية الصعوبة، حيث ظهر فريق الجزيرة خلال مجريات الشوط الأول بأفضلية وتفوقوا علينا وتسيدوا الملعب بالاستحواذ وتحركات الأجنحة المغربي بطنا والبرازيلي ماركوس اللذين لم يمنحا لاعبي فريقنا الفرصة في التنقل إلى ملعبهم بسبب الضغط. وأشار إلى أن النصر خلال مجريات الشوط الثاني ظهر بشكل مغاير من خلال الأداء وسهولة التنقل والتحرر، حيث كنّا الأفضل من خلال إيجاد الفرص التي لم تستغل بالشكل الإيجابي، وذلك بفضل التغييرات التي أجراها المدرب رادان والتي كانت مؤثرة إلا أننا لم نستغل الفرص للتسجيل.
وأضاف: المهمة لم تنته، حيث أمامنا شوط ثانٍ من خلال مباراة الإياب على أرض المنافس علينا الاستعداد الجيد لهذه المواجهة والخروج بالنتيجة التي من خلالها التأهل إلى المرحلة القادمة من البطولة.