منظمة التعاون الإسلامي: الحكومة الإسرائيلية ستتحمل تبعات قرار ضم جزء من الأراضي الفلسطينية

15 سبتمبر  – حملت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الحكومة الإسرائيلية تبعات إعلان رئيس وزرائها فرض السيادة على منطقة الأغوار الفلسطينية المحتلة والمستوطنات المقامة في الضفة الغربية حال فوزه في الانتخابات التي ستجري يوم الثلاثاء.
وقالت المنظمة في بيان لها بعد اجتماع طارئ على مستوى وزراء خارجية المنظمة في مدينة جدة بناء على طلب من المملكة العربية السعودية لبحث إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية أنها قررت “التصدي بقوة لهذا الاعلان العدواني الخطير”.
وأضافت أنها ستعمل على “اتخاذ كافة الإجراءات والخطوات السياسية والقانونية الممكنة بما في ذلك التحرك لدى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، والمحاكم الدولية، وأي من المنظمات والهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة، لمواجهة هذه السياسة الاستعمارية والتوسعية”.
وحملت المنظمة “حكومة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تبعات سياساتها الاستعمارية في ارض دولة فلسطين المحتلة، بما فيها هذا الاعلان الخطير الذي يتعمد تقويض الجهود الدولية لإحلال سلام عادل ودائم وشامل وفقاً لرؤية حل الدولتين وينسف اسس السلام ويدفع المنطقة برمتها نحو مزيد من العنف وعدم الاستقرار”.
وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أنه سيقوم بفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة الأغوار الفلسطينية المحتلة وعلى المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية في حال فوزه في الانتخابات البرلمانية التي ستجري يوم الثلاثاء.
(رويترز)