عث الغبار يتسبب بحمى القش والحساسية

برلين، «د ب أ»: يعيش عث الغبار المنزلي في غرف النوم ويتسبب في الإصابة بالحساسية والتهاب الجلد العصبي وحمى القش. ويمكن علاج الحساسية بالأدوية، كما يمكن محاربة العث باتباع بعض تدابير النظافة.
وأوضح البروفيسور الألماني تورستن تسوبربير، رئيس المؤسسة الأوروبية لأبحاث الحساسية، أن عث الغبار المنزلي يتكاثر في بيئة دافئة ورطبة؛ لذا تشكل غرفة النوم بيئة مثالية لتكاثره، مشيرا إلى أن العث يتغذى على الشعر وقشور الجلد.
ومن جانبه أوضح البروفيسور توماس فوكس، نائب رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الحساسية، أن أعراض حساسية عث الغبار المنزلي تتمثل في احمرار الجلد وتورمه والعطس المتكرر والزكام وانسداد الأنف وحكة العين، مشيرا إلى أن هذه الأعراض تظهر في الصباح بصفة خاصة. وأضاف فوكس أن عث الغبار المنزلي قد يتسبب أيضا في الإصابة بالتهاب الجلد العصبي أو التهاب الأنف التحسسي المعروف أيضا باسم حمى القش.
وبدوره أشار طبيب الأمراض الجلدية الألماني شتيفان ميللر إلى أنه إذا أثبتت الفحوصات الطبية الإصابة بحساسية عث الغبار المنزلي، فإن المريض يخضع للعلاج بواسطة الأدوية المضادة للحساسية في صورة أقراص أو نقاط والأدوية المثبطة للالتهابات كبخاخ الأنف المحتوي على الكورتيزون.