محسن درويش لـ «عمان الرياضي»: إعدادنا للدوري غير مرضٍ وتعاقداتنا متأخرة والنهضة بيتي وإن كان بلا جمهور

حاوره – سعيد الهنداسي –

يعتبر المدرب الوطني الشاب محسن درويش البلوشي من الكفاءات الوطنية في عالم التدريب إذ أثبت نجاحات في كل محفل وجد به بدءا مع النهضة الذي حقق معه أروع الإنجازات ثم خاض تجارب تدريبية مع أندية مسقط والرستاق وفنجاء ومساعدا لرفيق دربه المدرب حمد العزاني في مهمة تدريبية أخرى مع المنتخب الأولمبي ليحط الرحال في بيته الأول نادي النهضة من جديد ليقود الكتيبة النهضاوية هذا الموسم في ظروف استثنائية سواء من ناحية الإعداد المتأخر أو حتى التعاقدات مع اللاعبين المحترفين أو الأجانب.
«عمان الرياضي» التقى بالمدرب على أرضية ملعب المجمع الشبابي بالبريمي وهو يخوض الحصة التدريبية التي تسبق لقاء بهلا في أولى محطات النهضة في دوري عمانتل هذا الموسم حاورناه وتعرفنا من خلاله عن آخر التحضيرات وكيف ينظر للعودة مرة أخرى لنادي النهضة وحكايته مع رفيق دربه حمد العزاني وغيرها من الأسئلة.

إعداد غير مرضي

بدأ محسن درويش حديثه معنا بتوجيه كلمة شكر لإدارة نادي النهضة على دعمها له وثقتها بتوليه مهام تدريب الفريق الأول وعن الإعداد قال: بالنسبة لاستعداد الفريق الجميع يعلم أن الإعداد لم يكن بالشكل المرضي للجميع ولا يلبي طموحاتنا والكل يعلم الظروف المحيطة بالنادي ولكن الإدارة حاولت بكل الطرق توفير احتياجات الفريق ودعم الفريق باللاعبين المحليين والمحترفين.

كأس الاتحاد

وعن كأس الاتحاد قال: كانت فرصة كبيرة لنا في ظل غياب لاعبي الفريق الأول وإعطاء الفرصة للاعبين الشباب والأولمبي وبعض والمحترفين ورغم النتائج السلبية إلا أن الفريق قدم مستويات جيدة وأحب أن أشكر جميع اللاعبين على الجهد الذي بذلوه في الفترة السابقة قبل بداية الدوري.
تعاقدات متأخرة

عن التعاقدات مع المحترفين قال: الحمد لله التعاقدات رغم أنها كانت متأخرة ولكنها مميزة وكل اللاعبين أصحاب خبرة ومستوى مميز وكلنا ثقة في المحترفين بأنهم سيكونون إضافة قويه للفريق.
كما أنه بلا أدنى شك وجود لاعبين خبرة مثل محمد الشيبة وعلي الجابري ومنصور سيعطي دفعة كبيرة لكل اللاعبين الآخرين والفريق يحتاج لكل أبنائه.

النهضة بيتي

كما تطرق مدرب النهضة محسن درويش لتدريبه نادي النهضة من جديد فقال: أنا سعيد بعودتي لبيتي وسعيد لعودتي للمكان الذي له الفضل الكبير بعد الله سبحانه تعالى في كل ما حققته في مشواري التدريبي ولا يشكل أي ضغط، وسأقدم كل خبراتي وجهدي من أجل النادي وأتمنى أن أساهم أنا وإخواني الجهاز الفني والإداري واللاعبين في رسم الفرح والسعادة لكل محبي النادي.

أهداف وطموحات

وعن طموحه كمدرب مع نادي النهضة هذا الموسم ذكر أنه من الطبيعي لكل مدرب أن يكون لديه طموحات وأهداف يتمنى ويريد أن يحققها والإدارة بعد جلوسها مع الجهاز الفني اتفقنا على أهداف وطموحات معينة نريد تحقيقها في هذا الموسم.

المدرب الوطني

بعدها تطرق محسن درويش للحديث عن المدرب الوطني وما يحتاجه ليبدع ويحقق الإنجازات حيث قال: المدرب الوطني لديه كل الإمكانيات ولدينا مدربون مميزون حققوا نتائج وإنجازات لم يستطع المدرب الأجنبي أن يحققها وكل ما يحتاجه المدرب الوطني إعطاؤه كل الثقة والفرصة الكافية وتوفير البيئة المناسبة ودعمه ومن ثم محاسبته.

دعم المنتخب

وواصل مدرب النهضة محسن درويش حديثه عن النتائج الأخيرة للمنتخب فقال: أعتقد أن الجميع يتفق على أن المنتخب لم يظهر بالصورة المطلوبة ولا بالمستوى المرضي ولكن الفوز في هذه المباريات رغم المستوى غير الجيد يعطي مؤشرا جيدا بأن المنتخب قادر على أن يفوز حتى وهو في أسوأ حالاته وكلنا ثقة بأن الجميع لن يدخروا أي جهد في سبيل جعل المنتخب من المنتخبات القوية والمنافسة في القارة الآسيوية وأتمنى من الجميع الوقوف خلف المنتخب والابتعاد عن الأمور السلبية التي قد تؤثر على العطاء وتحقيق النتائج.
رفيق درب

بعدها تحدث محسن عن تجربته مع المدرب حمد العزاني واصفا إياه بانه رفيق درب قائلا: الكابتن حمد من الكفاءات العمانية الرائعة وشهادتي مجروحة في هذا الرجل ولن أوفيه حقه مهما تكلمت وعبرت فهو بالنسبة لي أخ عزيز ورفيق درب وأنا كنت محظوظا بعملي مع الكابتن حمد وتعلمت الكثير منه وفعلا المنتخب الأولمبي في التصفيات الأخيرة لم يتوفق ولم يكن الحظ حليفنا فقد خرجنا بفارق هدف واحد فقط رغم عدم تعرضنا لأي هزيمة وبأمانة نظام الاتحاد الآسيوي كان ظالما لنا ولم ينصفنا.

رجل المواقف

وفي حديثه عن محبي النادي وإسهاماتهم الكبيرة قال: من الأسماء الرائعة المحبة والعاشقة للكيان النهضاوي يبقى المكرم الشيخ أحمد النعيمي الاسم الأبرز الذي له إسهاماته الكبيرة ولا أحد ينكر دعمه للنادي من البدايات حتى الآن سواء كان في إدارة النادي أو خارجها وكلمات الشكر والتقدير والثناء تبقى قليلة في حق هذا الرجل الوفي وهو بحق رجل المواقف متى ما حضر استبشرنا خيرا بحضوره ووجوده.

جمهور التواصل الاجتماعي

يختم مدرب نادي النهضة حديثه معنا بالتعليق على الحضور الجماهيري الضعيف للنادي واصفا إياه بأنه فريق بلا جمهور فقال: نعم النهضة بدون جمهور ومعظم جماهيرنا تجدها في التواصل الاجتماعي رغم وجود بعض الجماهير القليلة التي دائما تقف مع الفريق سواء داخل ملعبنا أو خارج ملعبنا وأحب من خلال هذا اللقاء أن أشكرهم على وجودهم ودعمهم الفريق في السراء والضراء وفي كل الملاعب ولهم مني كل التقدير والاحترام. وأيضا أوجه دعوة لجميع محبي النهضة بأن يكونوا عونا وسندا ودعما قويا للفريق خاصة في المباريات التي تقام على ملعبنا لأنهم اللاعب رقم ١٢.