طـــاهر العمـــري: القطـاعــات المصـــرفية الخليجية صمدت أمام التحديات الاقتصادية

خلال ترؤسه اجتماع محافظي مؤسسات النقد الخليجية –

أكد سعادة طاهر بن سالم العمري الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني في كلمته أن القطاعات المصرفية في المنطقة أثبتت خلال الفترة الماضية صلابتها وقدرتها على الصمود أمام التحديات الاقتصادية التي واجهناها في الآونة الأخيرة، بل وتخطى ذلك إلى نجاحها في القيام بدورها
على أتم وجه في الحفاظ على جاذبيتها كأوعية للمدخرات المحلية وتوفير التمويل اللازم للقطاعين الخاص والحكومي.
وترأس العمري أمس الاجتماع الثالث والسبعين للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وناقشت اللجنة خلال الاجتماع عدة مواضيع تتعلق بالإشراف والرقابة على الجهاز المصرفي بدول المجلس، ونظم المدفوعات، والتقنيات في مجال القطاع المالي. وأعاد العمري نجاح القطاعات المصرفية الخليجية للدور المحوري الذي قامت به السلطات النقدية والبنوك المركزية في المنطقة، من حيث الأُطر الرقابية المُحْكَمة، والالتزام بتطبيق المعايير الدولية للسلامة المصرفية، وملاءمة السياسات الرقابية المعاكسة للدورة الاقتصادية التي تم اتخاذها للتغلب على تباطؤ نسب النمو في الودائع والحفاظ على ارتفاع جودة أصول القطاع المصرفي في ظل ارتفاع أسعار الفائدة على الدولار الأمريكي. كما أوضح سعادته أن الحفاظ على الاستقرار النقدي والمالي بمنطقة دول مجلس التعاون يمثل إحدى المهام الرئيسية للسلطات النقدية والبنوك المركزية بدول المجلس، وهي المهمة التي تتطلب تعزيز فعالية سياساتنا النقدية بالشكل الذي يمكننا من إدارة السيولة المحلية بالكفاءة اللازمة وفقاً لظروفنا الاقتصادية الخاصة.