جونسون يتعهد أن بلاده مستعدة للخروج دون اتفاق

رغم تحذير وثائق من اضطرابات أهلية ونقص في الأدوية –

لندن ـ «وكالات»: تعهد رئيس الوزراء بوريس جونسون أمس بأن بريطانيا ستكون مستعدة للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في 31 أكتوبر رغم تحذير وثائق نشرتها حكومته من أن التخطيط لذلك لا يزال «عند مستوى متدن».
وأكد جونسون أن الحكومة «تسرّع بشكل هائل» استعداداتها للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق منذ الوثائق التي أُعدّت في 2 أغسطس والتي كشف عنها الأربعاء بعدما صوت النواب على نشرها. ووصف وثائق «عملية يلو هامر» التي شاركت في إعدادها العديد من الأقسام الحكومية وحذرت من اضطرابات أهلية ونقص في الأغذية والأدوية في حال بريكست بدون اتفاق، بأنها «سيناريو أسوأ الحالات».
وصرح للصحفيين «ستكون جميع القطاعات المهمة مستعدة لبريكست بدون اتفاق».
وأضاف «ما نراه (في الوثيقة) هو مجرد استعدادات منطقية – سيناريو أسوأ الحالات – والتي يُتوقع من أية حكومة القيام بها». ورسمت الوثائق صورة قاتمة لـ«اضطرابات عامة وتوترات مجتمعية» وازدحامات في المرافئ الواقعة على المانش تهدد الإمدادات.
وقال وزير الميزانية الفرنسي جيرالد دارمانين انه «قلق قليلا حول استعدادات بريطانيا».
وأضاف «لا يمكن إعادة إقامة حدود لم تعد موجودة منذ العديد من السنوات … في غضون ساعات قليلة فقط». وأثار نشر الوثائق مخاوف بين النواب من أن يكون (بريكست فوضوي) كارثيا.