وفد سوري يطّلع على التجارب التربوية بـ«تعليمية» الداخلية

استعراض الأنشطة واستخدام طرق التدريس المتنوعة –
نزوى ـ أحمد الكندي –

قام أعضاء من مركز القياس والتقويم التربوي بالجمهورية العربية السورية الذي يقوم حاليًا بزيارة للسلطنة، بزيارة لتعليمية محافظة الداخلية هدفت للتعرف على تجربة المحافظة في مجال التعليم والمناهج والتحصيل الدراسي، وفي طرق وأساليب التقويم التربوي والطرق والأساليب التي يستخدمها المعلمون في عمليات التقويم وفق وثائق التقويم المتبعة.
وقد التقى الوفد الزائر عند بداية الزيارة في المحافظة ناصر بن علي الخياري المدير العام المساعد للتخطيط وتنمية الموارد البشرية وتقنية المعلومات وسالم بن محمد النبهاني مدير دائرة التقويم التربوي حيث أعطى الخياري نبذة إحصائية عن إعداد المدارس والطلاب والمعلمين بالمحافظة وجوانب التحصيل الدراسي بعدها تعرّف الوفد على تجربة تربوية لمدرسة نزوى للتعليم الأساسي.
وقدمت مديرة المدرسة ثريا بنت خليفة الحراصية نبذة عن المدرسة والصفوف التي تشملها واطلع الوفد على السجلات التي تقوم المدرسة بتفعيلها في جانب التحصيل الدراسي، كما قدَّمت عرضًا لمشاريع المدرسة المتنوعة في مختلف المواد الدراسية ومدى مساهمتها في رفع مستوى التحصيل الدراسي والاستفادة من مفردات وثيقة التقويم التربوي وكذلك أثر هذه الأساليب وانعكاسها على الطالبات، كما قدمت المعلمة فاطمة بنت خميس الحديدية معلمة أولى رياضيات بالمدرسة عرضًا لتجربة المدرسة في الارتقاء بمستويات الطالبات في المادة من خلال تنويع الأنشطة واستخدام طرق التدريس المتنوعة تثري المادة ، وتساهم في تبسيط المفردات الخاصة بالمادة لتصبح أكثر سهولة كما زار الوفد معرض الفنون التشكيلية بالمدرسة للاطلاع على جوانب من إيداعات الطالبات في الجانب الفني. وأبدى رئيس وأعضاء الوفد إعجابهم بمختلف المشاريع التي تطبقها المدرسة.
وأوضح أن الهدف الرئيسي للزيارة هو التعرف على مثل هذا المبادرات والتجارب العمانية التي قد تتم الاستفادة منها في الجمهورية السورية، كما زار الوفد عددًا من المرافق المدرسية كالمختبرات والفصول ومعرض الفنون التشكيلية للاطلاع على جوانب من المواقف التعليمية وممارسة الأنشطة المتنوعة، أما المحطة الثانية لزيارة الوفد فهو لمركز العلوم والتكنولوجيا وذلك للاطلاع على قاعات المركز، والمتمثلة في قاعة التعلم التفاعلي، وقاعة الطاقة المتجددة وقاعة الروبوت التعليمي وقاعة الذكاء الاصطناعي وقاعة المخترع الصغير، وقاعة مختبر العلوم والتكنولوجيا، حيث التقى أثناء الزيارة بإدارة المركز والمدربين القائمين على التدريب في تلك القاعات، واستمعوا إلى شروحات وافية عن المركز وقاعاته، وأهم الأنشطة والبرامج التي يقدمها للطلاب والزائرين ودور المركز في نشر برامج العلوم والتكنولوجيا ومضامين الثورة الصناعية الرابعة؛ ثم قام الوفد بزيارةٍ قلعة نزوى وسوق نزوى للاطلاع على الجوانب التراثية والثقافية وما تمثله القلعة من أهمية تاريخية استراتيجية، حيث استمع لشرحٍ وافٍ عن مكوناتها واطلع على أبرز المعروضات وكذلك التعرّف على بعض المهن القديمة من الموروث العُماني التقليدي. يذكر أن زيارة الوفد تأتي في إطار تطوير الحقيبة التدريبية «التقويم من أجل التعليم» والتي تنفذها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو ممثلة بمكتبها الإقليمي ببيروت الهادفة لرفع مستوى أعضاء المركز في مجال التقويم التربوي والامتحانات والاستفادة من تجارب وخبرات الدول الأعضاء بالمنظمة في هذا المجال بما فيها السلطنة.