تعاقدات محلية وأجنبية ومعسكر خارجي يصقل ظفار للقاء السوبر

يامن الزلفاني: لقاء صعب ونسعى لتحقيق إنجاز قبل انطلاق الدوري –
صلالة – عادل البراكة –

بات الفريق الكروي الأول بنادي ظفار بطل دوري عمانتل الموسم الماضي جاهزا لمواجهة منافسه فريق صور بطل كأس جلالته لكرة القدم الموسم الماضي من خلال مواجهة كأس السوبر التي ستدشن ملعب المجمع الرياضي بالرستاق مساء الغد ويتوقع أن تشهد المباراة حضورا كبيرا من قبل جماهير الفريقين لمؤازرة فريقيهما لتحقيق أول لقب في الموسم الجديد، وبلا شك أن فريق ظفار أصبح في كامل جاهزيته لهذه المواجهة بحكم تواجد معظم عناصره في صفوف منتخبنا الوطني الأول الذي حقق انتصارا على منتخب لبنان بهدف محسن الغساني من خلال المباراة الودية التي أقيمت أمس الأول على أرضية ملعب استاد السيب الرياضي.
وعكف مجلس إدارة نادي ظفار برئاسة الشيخ علي بن أحمد الرواس خلال الفترة الماضية على تعزيز صفوف الفريق بأبرز العناصر المجيدة بهدف تحقيق النتائج الإيجابية وتحقيق بطولات جديدة من خلال استحقاقات الموسم الجديد المحلية منها والخارجية المتمثلة في بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، حيث تمكنت الإدارة من كسب خدمات كل من الحارس المجيد فائز الرشيدي وعبدالعزيز المقبالي وحسن السعدي ومع اللاعب المجيد رائد إبراهيم والمحترفين الإسباني لوبيز والفرنسي زوما ليونيل والكويتي طلال جازع المطيري والمغربي أبو شعيب السفياني والتجديد لكل من عبدالسلام عامر والحارس عبدالمجيد آل عبدالسلام وعلي البوسعيدي ومحمد المعشري وصلاح اليحيائي واحمد الخميسي وحارب السعدي ومحمد المسلمي، بالإضافة إلى تواجد نخبة من اللاعبين الذين يقدمون مستويات رائعة مع الفريق. كما تعاقدت إدارة نادي ظفار مع جهاز فني وإداري جديد-خلفا للمدرب السابق بقيادة المدرب المصري محمد عبدالعظيم الذي حقق مع الفريق لقب دوري عمانتل الموسم الماضي- والمتمثل في المدرب التونسي يامن الزلفاني كمدير فني وعمور حمودة كمدرب عام ورمزي العرفاوي كمعد بدني وعبدالعزيز كنه كمدرب حراس ولطفي الزلفاني كأخصائي فيديو وإحصاء واحمد العابد كأخصائي العلاج.
وبلا شك أن مهمة المدرب الجديد التونسي يامن الزلفاني لن تكون سهلة كونه يقود فريقا يعج بالنجوم ويطمح لتحقيق إنجازات جديدة من خلال مختلف الاستحقاقات، لذلك فضلت إدارة النادي تجهيز الفريق من خلال معسكر خارجي أقيم بمدينة الإسكندرية المصرية وخاض من خلاله عدة تجارب ودية كانت محطة إيجابية للجهاز الفني للتعرف على إمكانيات جميع اللاعبين، كما افتتح الموسم الجديد بمواجهة النصر في بطولة كأس الاتحاد العماني لكرة القدم وتمكن من كسبها بنتيجة 2/‏‏صفر بالرغم من غياب عناصر المنتخب، وواصل الجهاز الفني تجهيز الفريق من خلال الحصص التدريبية اليومية التي كانت المحك الحقيقي لجميع اللاعبين لمعرفة النهج التدريبي للمدرب الجديد، وبلا شك بان مواجهة السوبر ستكون لها حسابات خاصة وسوف يسعى ظفار إلى تحقيقها لتكون فاتحة لتحقيق مزيد من البطولات خصوصا وأن الفريق أمامه تحد خارجي متمثل في بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال عندما يواجه فريق مولودية الجزائري يوم 24 سبتمبر الجاري على ملعب 5 جويلية 1962، والتي يطمح من خلالها في تحقيق النتائج الإيجابية ومواصلة المشوار في البطولة.

مباراة صعبة

وحول مباراة السوبر قال المدرب التونسي يامن الزلفاني مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار: مباراة السوبر تجمع بطل الدوري والكأس ولا شك أنهما لم يحققا هذه البطولات من فراغ بل لما يملكانه من إمكانيات والعناصر مما ستكون المواجهة صعبة على الفريقين خصوصا وأنها تقام في بداية الموسم حيث سيجد الفريقان صعوبة في ظل غياب التجانس المثالي بين عناصر الفريق الواحد رغم انه عزز بعدد من اللاعبين المحليين والمحترفين الجدد. وأضاف: سوف نسعى إلى تقديم الأفضل من خلال هذه المواجهة لتكون بداية الانطلاقة لتحقيق إنجاز قبل انطلاق دوري عمانتل للموسم الجديد، حيث كنا خلال الفترة الماضية نعمل كمنظومة واحدة مع مجلس الإدارة واللاعبين من أجل تحقيق أهداف هذا النادي العريق وجماهيره، وسوف ندخل مباراة السوبر بكل عزيمة لتحقيق اللقب. وفي ختام حديثه أكد على أن الفريق خضع إلى إعداد إيجابي خلال الفترة الماضية بالرغم من غياب لاعبي المنتخب الأول والمنتخب العسكري، إلا أنهم سيكونون على أتم الجاهزية وتحقيق اللقب. وتحتفل وزارة الشؤون الرياضية غدا الجمعة بافتتاح مجمع الرستاق الرياضي الذي يستضيف مباراة السوبر بين نادي ظفار بطل دوري عمانتل لكرة القدم الموسم الماضي ونادي صور بطل كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم. وسيرعى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية الافتتاح الرسمي لمجمع الرستاق الرياضي وسيقوم معاليه بجولة تفقدية لمرافق المجمع وسيشتمل الافتتاح على العديد من الفعاليات في مختلف المرافق التي يضمها المجمع منها استاد رياضي لكرة القدم وملعب هوكي وملعب كرة قدم معشب للتدريب وملعبان للتنس وحوض سباحة أولمبي مغطى، وصالة رياضية متعددة الأغراض، وقد تم تجهيز المجمع بمتطلبات النقل التلفزيوني بالإضافة إلى صالة اللياقة البدنية للرجال وأخرى للنساء ومبنى الإدارة، وكذلك مركز للطب الرياضي.
وسيكون ملعب كرة القدم مطابقًا للمواصفات والقياسات الدولية، أما مدرجات الاستاد فتتسع لأكثر من ‏17‏ ألف متفرج، كما سيضم المجمع حسب التصور الأولي حوض سباحة وفقًا للقياسات الأولمبية ومدرجات تتسع لأكثر من 800 متفرج، أما الصالة الرياضية المغطاة فهي مصممة وفقا للمقاسات الدولية ومخصصة لثلاث ألعاب، وهي: كرة اليد والكرة الطائرة وكرة السلة وتم تجهيزها بمدرجات تتسع لنحو ‏1100‏ متفرج. بعد ذلك سيتابع معاليه والحضور مباراة السوبر بين ظفار وصور وسيقوم في نهاية المباراة بتسليم كأس البطولة والميداليات الذهبية للفريق البطل والميداليات الفضية للفريق الحاصل على المركز الثاني.